أقلام حرة

صادق السامرائي: وادي عبقر والشعر!!

صادق السامرائيهذا الوادي العميق السحيق، وربما الوهمي العتيق، هو في اليمن أو حول جبال مكة أو في مكان آخر، وينسب إلى جبل عبقر أو قبيلة عبقر، ويُقال أن الجن تتوطنه، كما جاء في المرويات، وفيه من الجن شعراء أفذاذ، وترى العرب أن لكل شاعر واحد منهم يعلمه الشعر.

ولكي تصبح شاعرا عليك أن تكون من تلامذة الوادي، ولديك مَن يلقنك الشعر، وغير ذلك لا يقترب من الشعر، والمقصود بما تقدم، أن الشعر تعبير عبقري عن أفكار عبقرية، وليس كلام مطلوق على عواهنه ومنسوب عنوة للشعر.

فالشاعر الحقيقي حالة تقترب من الجنون، وأكثر المجانين لديهم شعر جيد.

والقراءة المتعمقة لعقل الشاعر، تكشف على أن بعض الأدمغة لديها القدرة على أن تتشكل في دوائر عُصيبية ذات تواصلية متباينة التيارية السارية فيها، وتتباين في متانتها وقدرتها على حث المجال الكهرومعناطيسي الذي يؤهلها لإجتذاب ما يتوافق معها من التعابير، المحملة بالأفكار والمشاعر والأحاسيس والصور والرؤى، وتختلف من شخص لآخر، ومتواجدة في معظم الأدمغة، ويحددها ما يقوم به الشخص بتكرارية.

فالشاعر بحاجة لتدريب دائب، وخزين شعري يرتب الدوائر العُصيبية ويقوي أواصرها وتفاعلها، وينمي قدراتها على الجذب والإقتناص، وهذا التفاعل ما بين الدوائر العُصيبية والأفكار المستحضرة، يمكن تسميته بالوحي أو الإلهام الشعري.

والبعض يراه كما رأته العرب "شيطان الشعر" وغير ذلك من التوصيفات.

وكلما بدأ تكوين الدوائر العُصيبية مبكرا، كلما تمكنت من الإبداع الأقوى والتعبير الأكمل، وهذا ينطبق على مناحي الإبداع الأخرى.

إنه وادي الأدمغة البشرية وليس بوادي عبقر ومعطياته الوهمية!!

 

د. صادق السامرائي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5664 المصادف: 2022-03-09 00:54:10


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5927 المصادف: الاحد 27 - 11 - 2022م