أقلام حرة

قاسم الخفاجي: حبيبتي كييف

اليوم تلبسين الرماد معطفا في الشتاء الثليج.

ظلام دامس يلف شوارعك المهجورة، لا أحد، سوى قطط مشردة تركها أصحابها على عجل في هروبهم إلى الكون الفسيح.

انت موحشة دونما وجل، والنيران تلتهم وجهك الفاتن البريء.

ليلك البارد تدفئة أصوات القنابل والبارود. موت بطيء وفظيع.

لا وقت عندي للدموع وانت تحترقين مثل شمعة، لا دفء في شوارعك الواسعة لاقبلات، لا عناق  ولاهمسات للعاشقين، لا طيور تحلق في سماءك التاءهة.

انت ظل روحك التي انسلت من الماضي ثم غادرت إلى الأبد.

نحن غريبأن، انت و انا تحت اشجار السرو الشامخة تحت ازيز الطائرات الهاربة.

انا هنا لصيق أشجار القيقب والصنوبر، لدي كتاب قديم لاوقت عندي لقراءته

انتظر القطار الأخير

وداعا حبيبتي كييف

وداعا.

 ***

قاسم الخفاجي

 2022 -3-18

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5674 المصادف: 2022-03-19 01:48:29


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5864 المصادف: الاحد 25 - 09 - 2022م