أقلام حرة

مظلة الانتظار المثقوبة

سعاد دريرالسَّفَلَة والأوباش والرّعاع والمُنحَطُّون لا يحتاج الواحد منهم إلى مناسَبة ليُثْبِت لك يا صديقَ أيامي الحُلوة والمرة أنه خبيث بما يكفي ونذل بما يكفي وخسيس بما يكفي ووَقِح بما يكفي، ومِن الوَقاحة ما يَقتل الإحساس بالمُروءة والنخوة والإباء.

لا أدري إن كنتَ مِمَّن حَالَفَهم الحظ لتتأمل وجوههم عارية من كل الأقنعة ومساحيق التجميل التي لا تقتصر على النساء دون الرجال، لكن الزمن العابث هذا الذي صَيَّرَهُم مُسوخا  كفيل بأن يفضحهم في محطة أو أخرى على غير شاكلة فضيحة "بَرَاقِش" البريئة من الذنب براءة الفرحة من القلب.

يُخَيَّل إليَّ أن الليل يبكي حزنا على نفسه هو الذي لا يَسعد بأن يرى وجهه في مرآة الظلام، لكن ليل المظلومين لا يُجيد سوى المكيدة وترتيب أكثر من طعم لا تخطئه المصيدة ليزج بهم في بئر الحرمان من أن يكون لِحَقِّهم في الإنسانية رصيف وعنوان.

تنأى بنا الكلمات ربما، لكنها لن تعمي عيوننا عن أن تستدرجها رمال بحر التمني إلى الاعتراف بموعدهم مع لحظة تنصفهم فيها يقينا العدالة الإلاهية بعد أن غابت في عيون قلوبهم العدالة على الأرض التي يمتحقهم دوارها لا دورانها الذي لا يجدد شيئا في دورة حياتهم الحالفة أن تَسكن سكون جنين راقد.

معطف الأيام ما عاد يَعِدُ بدفء يَنتشل هؤلاء من زمهرير الإحساس بالغربة والضياع، ومظلة الانتظار المثقوبة ما عادت تُطيل وقفة صمودهم في وجه الانتكاسة تلو الأخرى، لكن يَد القَدَر الرحيمة ستُثبِت لهم - طال الزمن أم قصر- أن التسعة والتسعين جزءا مما أمسكه الله عنده من الرحمة لَكافٍ بأن يفتح لهم أبواب جنة الرحمان الذي لا يغيب عنه أن يَعدل عندما يتمادى ظلم الإنسان.

صَدِّقْ يا صديقي أنني أَصَفِّق بعينِي الثالثة لمن قال: "فإن يَكُ صدرُ هذا اليوم ولَّى فإن غدا لناظره قريب". إن جبروته جل وعلا هو القاهر القوي القدير يزيدنا إيمانا بقدرته على أن يقهر عينا طغت وقلبا جارَ ويدا بطشت وقدما زَلَّت وأذنا سمعت وصدَّقَت ونفسا أمَّارة بالسوء تَجُود بالأذى ولا تُجِيد الارتداد عنه وطلب الصفح ممن لا طاعة لك في معصيته. سلاما إلى أن نلتقي.

***

د. سعاد درير

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5746 المصادف: 2022-05-30 01:32:37


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5873 المصادف: الثلاثاء 04 - 10 - 2022م