أقلام حرة

الحياة السعيدة

حشاني زغيديقد تكون الحياة بلا عنوان، وقد تكون الحياة بلا طعم، وقد تكون الحياة بلا معنى؛ حين تفرغ الحياة من لوازمها، وقيم ديمومتها واستمرارها، تكون بلا طعم حين تختزل الحياة في عملية تكاثر بيولوجي، وفي إشباع نزوات ورغبات، تكون النهاية لحد وطين، في مثل هذه الحالة تكون الحياة بلا طعم وبلا معنى، حين تنزل رتبة الكائن المكرم دون مراتب الاستخلاف، ودون تبؤ مراتب الخيرية التي من أجلها كان الخلق والتكريم .

إن طعم الحياة يكون حين يعيش الكائن حياته يحمل مبدأ ورسالة، يحمل أفكارا، يعيش من أجل تجسيدها في واقعه، يصنع من تلك الأفكار مشاريع حية، يوفر لها عوامل نجاحها، يتفاعل مع محيطها، يبذل الجهد ويقاوم، ويتحدى العوائق، لا يستسلم للظروف الصعبة التي تحد الحركة وتضعف العزيمة، فلا يصرف النفس للتوافه فيتنازل، فيصرف نفسه لأهداف صغيرة، فتصغر همته، بل الواجب أن يتحدى الواقع، فيرسم له أهدافا طموحة، تتناسب مع قدراته واستعداداته.

إن طعم الحياة يكون حين نرسم لأنفسنا دفاتر شروط لا نحيد عنها، ولو جابهتنا الدنيا، فتكون حياتنا حياة طاعة لله، نحيا لتكون حياتنا رهن تلك الغاية الكبيرة، حتى يكون للحياة طعم علينا أن نحيا لنسعد أنفسنا ونسعد من حولنا، فنبذل الوسع من اجل إدخال سرور على كل نفس إنسانية، إن طعم الحياة أن نجعل من العمل سنة في الحياة، فالأجر بالعمل والنجاح بالعمل، وتجاوز المشكلات بالعمل، وإثبات الذات وتحقيق رفاهيتها يكون بالعمل .

وأن طعم الحياة أن نعيش حياة اللطائف والذوقيات، فتكون لحياتنا طعم حين نعيش حياة البساطة بين الناس، نحيا بالتواضع بين الناس،حين يزين حياتنا خلق الرحمة، حين نعيش حياتنا بنقاء السرائر، نعيش حياتنا بالتغافر والتسامح، نعيش حياتنا بحسن الظن، تلك هي الحياة التي لها طعم ومن أجلها يعيش السعداء .

***

الأستاذ حشاني زغيدي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5811 المصادف: 2022-08-03 01:41:08


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5874 المصادف: الاربعاء 05 - 10 - 2022م