هايكو

مريم لطفي: أجنحةُ النوارس.. هايكو

3307 النوارسلإيلان وريان

ضالة واحدة

فردوس مفقود!

2

رفقاً

بالنوارس

أيها البحرالنهم!

3

أتلتقم الورد

وتزفر الاشواك

أيها الجب!

4

ليتك لفظت

جسده الغظ

أيها الجب

5

لا تغرس مخالبك

با ضلاع الياسمين

أيها البحر

6

ينتطرُ حتفهُ

بنبضاتٍ ترتشفُ الموت

طفل الجب!

7

في قبضةِ الظلام

يصارعُ  قدرهُ

ريّان

8

رحلتْ تاركةً أصواتها

على الشاطئ

نوارس

9

نورس جاثٍ

شاطئ البحر

إيلان!

10

في الاعماق

قلب نابض

ريّان

11

رفقاً

بطوق الياسمين

أيتها الامواج

12

في القلب

يرقد بسلام

نورس

13

الطواف الاخير

شاطئ البحر

نوارس راحلة..

14

خمدت جميع الاصوات

وعلت أصوات النوارس

رحيل..

15

على شاطئ البحر

تناثرت

أشلاء الياسمين!

16

بين الازرقين

شمس تحتضر

مغيب

17

ليتهم مروا

من هنا

سيارة

18

بلا دلو

يأخذ ولايعطي

بئر عقيم!

19

مرفأ خالٍ

أصوات بعيدة

ذكريات

20

بلا أجنحة

تحلق عالياً

أرواح..

***

مريم لطفي الالوسي

.........................

* الى كل من أ’غتيلت براءته تحت أي مسمى أوعنوان

إلى كل من صودر حقه في الحياة..

الى أرواحٍ عافرت من أجل البقاء

إلى..زينب وحيدر وغالب وإيلان..

إلى النبض المحتضر في غياهب الجب ..

إلى ريان..

رفقاً بالفلذات.. فكلكم راعٍ وكلكم مسؤول عن رعيته

ورحم الله أسراباً سُلبت حق الحياة وأودعها ريان الجنان..

بكل الالم والحسرة وبكل الدعاء نبتهل الى البارئ جل وعلا

أن يودع ركب الملائكة المسافرة الى عليين ..

إنا لله وإنا اليه راجعون..

* زينب وحيدر الطفلان العراقيان اللذان قضيا غرقا مع غالب وايلان في قوارب الموت برحلة الرعب الى شواطئ اليونان  بحثا عن الفردوس المفقود!، وهو موضوع  روايتي النوارس المهاجرة/ رحلة الموت

وريان الطفل المغربي الذي دفع حياته ثمنا للاهمال والتقاعس، ومن الجدير بالذكر إن الريان اسم يطلق على احد ابواب الجنان..

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5637 المصادف: 2022-02-10 02:01:39


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5927 المصادف: الاحد 27 - 11 - 2022م