روافد أدبية

ألم

كريم سهرابرغم هطول المطر

هوت أوراق البتولا

كل قطرة وكل ورقة

تحميني من صقيع البرد

ويزداد يوم بعد يوم

أنيني للماضي الجميل

 

ماذا جرى؟

هل مالت ظل رمشِ

على خد قرنفلة

وذاب عبقها وأنا

حائر بين الخد

وذاك العبق.

ماذا جرى؟

وجعي  ليست ثياباً

لأخلعها ولاصرخة

أطلقها من أعماقي..

الأشجار تخط شيئا

على وجنة السماء

وترسخ جذورها في

التربة لبزوخ الشمس.

ألآن ليست رغبة

ولاحلم للتفسير

سوى نظرة دافئة

نحو غابة تصحو

من رقادها ليلا

واغلق باب العالم

على نفسي.

***

شعر كريم سهراب

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5016 المصادف: 2020-05-30 02:39:56


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5926 المصادف: السبت 26 - 11 - 2022م