روافد أدبية

الغُصَّةُ

ابراهيم الخزعليثمة أحلام مغترب أفنى جُلَّ حياته في المنفى الذي اختاره مُكْرَهاً، فتناثر عمره على قارعة كل طريق، مع دوام تشظي براكين أشواقه الملتهبة  وحنينه المشتعل في فضاءات حِلّهِ وترحاله.

 فأينما ولّى وجهه لم يجد هناءة ولا مستقرّاً ولا مقاماً محموداً.

 فهو في كل يوم يتجرّع أكؤس صبر دهاقا، على أملٍ بإشراقة وطن..

وذات غُصّة بعد مكالمة تلفونية مع أهله سألهم فيها عن حال البلاد والعباد بعد الخلاص من السلطان الجائر والجلاد، فجاءه الجواب مقتضباً، صار الشرطي وزيراً، والحاجب سلطاناً، والسمسارعرّابا...

***

قصة قصيرة جدّاً

الدكتور ابراهيم الخزعلي

29/5/2020

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5017 المصادف: 2020-05-31 04:39:54


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5996 المصادف: السبت 04 - 02 - 2023م