روافد أدبية

إن أردت

منتهى عمران أن تموت مثل دجاجة

فقدت صوتها

لا ترتكب

الفكرة

فلن يضج بها

سوى رأسك

الجموع تهرول

بعيدا

عن ارتكاب الأفكار

يرتدون أحذية رياضية

كي تزيد السرعة

إلى الخلف

ففيه الكثير من المتعة

والضحك

هل جربت أن تسير مرة إلى الخلف

أن تكون أعمى؟

***

منتهى عمران - البصرة

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5139 المصادف: 2020-09-30 03:08:57


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5931 المصادف: الخميس 01 - 12 - 2022م