روافد أدبية

عباس علي مراد: إنتماء

بلا انتماء

نحن المشردون في مشارق الأرض ومغاربها

لا تحبل بنا النساء

قوم اللقطاء

تزني بنا دول الشرق والغرب

وتلد عندنا الجهالة والغباء

نحن لا يعرف لنا هوية ولا انتماء

نفاخر بعصبية

تعصف بنا رياح الشقاء

نحن على قارعة الموت نزلاء

نصبح ونمسي على نفس البلاء

"نبكي على رسم درس"

ونختلف على هلال القمر

وكيف ندخل الحمام

فلا للعلم عندنا مقام

ودروس التاريخ تمر مرور الكرام

تفشى الجهل واصبحنا أمة من الجهلاء

حتى سبحانه وتعالى لا يسمع لنا دعاء

نسرج خيلنا ونسافر في التيه

لا ندرك وجهة

لا أمل لنا ولا رجاء

تقيم في مضاربنا العدواة والبغضاء

نلعن من لا يوالينا

ولا نتوانى حتى عليه القضاء

نرفع بيننا اعمدة العداء

عباداتنا اصبحت عادة

نمارسها رئاء الناس

العباد تتقمص دور الله

تدخل الجنة وتخرج منها من تشاء

نقيم الحد على الضعيف

ونمجد جحود وفساد الأقوياء

ونغمض أعيننا عن المفاسد

ونتهم اهل التقوى بكل داء

بالله عليكم

كيف لنا من خلاص!

ونحن نمعن في الهروب

نتجاهل الحقائق

ونتفاخر بالخرافات

لا نرتضي بحكم العقل

وللنص هاجرون

ننصت خاشعين لفتاوى الاوصياء والتفهاء

الذين كفروا بقيم الوفاء

قل لي يا صاح من أين يأتي الرجاء

فنحن أمة تسكن خارج التاريخ

ولا تدرك طريق المستقبل

الا عن طريق قارئة الكف والفنجان

وهل هناك اكثر من هذا الهوان

نسير نحو الهاوية

ونعتز بخيلاء

اننا خير أمة

ونحن نسير نحو الفناء

لأننا اكتفينا بالقشور

وتركنا جوهر الاشياء

***

عباس علي مراد

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5923 المصادف: 2022-11-23 03:15:10


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5934 المصادف: الاحد 04 - 12 - 2022م