تقارير وتحقيقات

سمبوزيوم ومعرض بعذران

فريال فياضنظم منتدى "رؤى وإبداع"، برئاسة الفنان غازي شاذبك، سمبوزيوم ومعرض في بلدة بعذران بالتعاون مع بلديتها وبرعاية إدارة محمية الشوف، الممثلة بمديرها نزار الهاني.

وذلك، بمشاركة نخبة من الفنانين تخطت أعمالهم حدود الإبداع لتشعل فتيل الدهشة في قناديل الفن وتسكب الضوء على قماشة البوح باعثة الجمال في فضاءات المكان.

 هم صنّاع الجمال الذين نثروا ألوانهم على وجه الشمس واستحضروا مرايا الماضي في صور نوافذ لا تشيخ وأماكن تنبض بالأصالة وتعبق بالتاريخ.

في نهاية السمبوزيوم، مع بدء التحضير للمعرض، تُرك المنبر للشعر والموسيقى لتزدان المشهدية بلوحات من حروف بتوقيع الشاعر حكمت بشنق ولتهفو الأسماع لطرب الفنان ديفيد لطيف.

بالحديث مع رئيس منتدى "رؤى وإبداع" الفنان غازي شاذبك عن المنتدى وأنشطته، قال: "عندما ترتبط الرؤى بالوعي يولد الإبداع فكيف اذا تجسد هذا الإبداع بالفن التشكيلي من هنا ولد اسم منتدى "رؤى وإبداع". منذ خمس سنوات، ولد هذا المنتدى في أحلك الظروف، في وطن المعاناة لبنان، وبدأنا نقاوم المخرز بالحب والجمال، جمال الفكرة وتقنية اللوحة، فكان لنا عدة محطات منيرة في حياة الفن، كان آخرها وليس الأخير سمبوزيوم ومعرض بعذران السبت في 30 تموز 2022، حيث تفجر بركان الإبداع من سراي بعذران وفاح عطر الجمال في أرجاء الجبل ولبنان".

وقد صرح الفنان المبدع برنار رنو قائلا: "شارك حوالي ٥٦ فنان من كل المناطق اللبنانية، بدعوة من زميلنا الفنان غازي شاذبك الذي أحب أن تكون هذه السنة الدعوة على أوسع نطاق. بدأنا بجولة في المنطقة، انتقلنا بعدها للرسم في منطقة أثرية رائعة، رسمت فيها لوحتي المباشرة رقم ٢٣٠ التي أنجزتها خلال ٤٠ دقيقة أمام المشاهدين، وهي منظر من الطبيعة الخلابة بأسلوبي الخاص. كل فنان شارك بلوحتين إحداهما من رسوماته السابقة والثانية يرسمها مباشرة. عند الساعة الخامسة، عُلّقت اللوحات على جدران القلعة وكان معرضا جميلا بحضور حشد كبير من فعاليات المنطقة وأناسها وعند الختام كُرّم المشاركين بشهادات تقدير".

بدورها الفنانة سهام بشنق، أعربت: "كان يوما رائعا في ربوع بعذران، البلدة الشوفية الجميلة عريقة البناء، ذات الإطلالة الساحرة.4065 فريال فياض

بعد جولة في القرية، توزع الفنانون في باحة سرايا آل جنبلاط وهي قلعة بناها الشيخ بشير جنبلاط فوق آثار رومانية منذ ٦٠٠ عام. خلال السيمبوزيوم، عرضت لوحة واقعية معبرة بعنوان "جنان البوح"، ورسمت لوحة انطباعية في رسم مباشر، كانت عبارة عن مشهد من محمية أرز الشوف، لكونها كانت راعية للحدث إلى جانب منتدى "رؤى وإبداع". أتوجه بجزيل الشكر لكل من ساهم بإنجاح هذا اليوم من بلدية وأهالي وبالأخص رئيس المنتدى الأستاذ غازي شاذبك على المجهود الكبير وحفاوة الإستقبال وكرم الضيافة..".

كما كان هذا رأي الكاتبة والفنانة جومانا أبو مطر صلاح الدين عند سؤالها عن المعرض والسمبوزيوم: "إنه ارخبيل فن تصدح في فضائه الطيور بغبطة وسناء.. شلال جمال يتدفق ألواناً ساحرة من أفكار مبدعة وقلوب محبة للفن والثقافة والجمال. تجولت في فناء سرايا بعذران التاريخية وجلست في ساحة بيت الضيعة ووضعت أمامي لوحتي البيضاء وتأملت المكان والضيعة الوادعة الجميلة بأهلها وموقعها المرتفع على تلال الشوف العريق.. والوارف الظلال بأشجاره الباسقة الغنية بالوقار والجلال والتاريخ العريق بعاداته وأصالته الذي يتحدث عنه أهله بإسهاب..

كنا مجموعة فنانين من عدة مناطق لبنانية نحمل في قلوبنا نبضاً خفياً يقول للفن أهلاً وسهلاً.. وللصداقة ينثر عطراً شذياً فواحاً بالمحبة والإخلاص.. شكراً من القلب لبلدية بعذران ولجمعية محمية أرز الشوف وللمنظم الفنان المبدع الأستاذ غازي شذبك على الدعوة الكريمة والأجواء الفنية..".

و ذكرت الفنانة مهی ابو شقرا: "مشاركتي في المعارض هي رسالتي كفنانة وهدف أعمل علی تحقيقه. بعد الإنقطاع بسبب جائحة كورونا، العودة إلى الرسم هو تأكيد علی الحضور وتعبير عن الذات هو الشغف الذي أعيشه مع الفنانين، لذلك لبيت دعوة الأستاذ غازي ومنتدی "رؤی وإبداع" وأسعدتني هذه الدعوة فهي كباكورة لمشاركات لاحقة تتيح تعميق الثقافة الفنية ونشر هذا الشغف، الرسم هو لغتي التي جذبتني منذ كنت طفلة أشاهد أمي وهي ترسم، أعبر من خلالها عن طاقتي الإيجابية الكامنة في داخلي. كان يوما جميلا، ثقافيا وفنيا بامتياز".

ومن الفنانين المشاركين في هذا النشاط الفنانة ريما عوام التي عبرت: "كان سمبوزيوم ناجح بإدارة الفنان غازي شاذبك رئيس "رؤى وإبداع" في بعذران حيث استُقبلنا بالترحيب والكرم. حضره الفنانين من كل المناطق اللبنانية وكذلك من العراق وسوريا ولفت نظري تواجد سواح من تونس بين المدعوين. رسمت، خلال السمبوزيوم، منظر لمنزل في بعذران بالسكين شاركت فيه بالمعرض بالإضافة إلى لوحة بورتري لشي غيفارا".

وقد اختتم المعرض بتكريم المشاركين وتوزيع الشهادات التقديرية.

***

فريال فياض

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5814 المصادف: 2022-08-06 01:31:16


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5868 المصادف: الخميس 29 - 09 - 2022م