 نصوص أدبية

عبد يونس لافي: حَتّامَ؟

عبد يونس لافيحَتّامَ فــي هذا السُّباتِ الْأسْوَدِ
نبقــــى نعيشُ بِزَفْرَةٍ وتَنَهُّدِ؟

ونَظَلُّ نَمْشي حائِرينَ بِلا هُدًى
شتّى، وَدونَ قِيــادَةٍ أو مُرْشِدِ

فلقد سَئِمْتُ مـــن الضَّياعِ نعيشُهُ
لا وَعْيَ فينا، مـا أرانا نهتدي!

وغدوتُ أشْـدو نغمــــةً نَزَفَتْ أسًى
لا حَوْلَ لـي دَنِفٌ، فهلْ مِنْ مُنْشِدِ؟

وتَفاقَمَتْ فِيَّ الْهُمـــومُ تَؤُزُّني
أزًّا كقِدْرٍ ما لها من مُخْمِدِ

فَكَأنَّني وحدي المُضَيِّفُ لِلْبَـلا
وا قَسْوَةَ الْحُكْمِ الـذي لــمْ أعْهَدِ

فمتى نُبَدِّدُ ظُلْمةً أوْدَتْ بنـا
ونعودُ للدُّنيا كَنُورِ الْفَرْقَدِ؟
***
شعر الدكتور المهندس عبد يونس لافي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5670 المصادف: 2022-03-15 04:58:45


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5819 المصادف: الخميس 11 - 08 - 2022م