نصوص أدبية

إسماعيل مكارم: ماتتِ النّخوَة

بمناسبة قدوم شهر رمضان نقدم لكم كلمات عن فلسطين المحتلة*.

ماتتِ النّخوَة

يا قدسُ يا قدسُ يا هـــــلالَ بيرَقِنا

يا نجمَة ً سَطعتْ، سِراجها القلبُ

*

سلامُ وِدٍ لكــــــــم أبناءَ إخوتنا

فيكم عزانا وهلْ يُباعِدُ القربُ

*

بكيتُ من عَرَبٍ يُسلّ سيفٌ غا

درٌ على أهلهم وما بهــم كَرْبُ

*

ما للقصورِ لــــدى ملوكنا حيرى

أطالها الشرُ أم أصابها الخطبُ؟

*

هذي فلسطينُ قد قيدت لكي ُتذبَحَ

هل انتخى منكمو مناوئ ندْبُ ؟

*

أينَ المُروءَة ُ، بل وأينَ شيمَتنا؟

ضاعت كرامَتنا واللهِ يا عُرْبُ

*

حُزني ولهفي على طفولةٍ قتِلَتْ

لكي تُعربِدَ في ديارنا الحـــربُ

*

ضَمّدْ جراحَكَ واصبرْ يا ابنَ معتصِمٍ

جرحُ الشريفِ – لنا فخرٌ بهِ الدربُ

*

أفقْ فلا نومَ بعدَ اليومِ يا ابنَ أخي

فَهل تنامُ خرافٌ خلفها ذئبٌ!

*

تلك الأراضي متى كانت لمغتصِبٍ؟

جُذــــورنا ها هنا وطفلنا يَحبــــــــو

*

لمِلمْ جراحكَ واحملْ نعشَ من َسبَقَ

باقونَ نحــــنُ هنا ودربنــــــا صعبٌ

*

باقونَ باقونَ حتى يطلعَ الفجــــــــــرُ

والحقّ باقٍ فهل سَمعتَ يا غصْبُ؟

*

هذي القلوبُ بها توقٌ لنصرتكم

والنصر آتٍ وإن تآمرَ الغربُ

 *

يا قدسُ يا قدسُ يا هلالَ بيرقنا

يا نجمة ً سطعت، سراجها القلبُ

***

د. اسماعيل مكارم

كراسندار، جنوب روسيا.

شباط - 2009

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5680 المصادف: 2022-03-25 05:56:21


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5869 المصادف: الجمعة 30 - 09 - 2022م