نصوص أدبية

يا كمال الجميل عدْ لي ولو في الحلم

يا كمال الجميل عدْ لي ولو في الحلم

بقلم: بتول شامل

**

مثلَ طائرةٍ ورقيةٍ بدون خيط

تتقاذفها العاصفة:

غادرتُ المطارَ ..

ساقاي لا تقويانِ على حملي

وحقيبتي شبهُ الفارغة

بدتْ لي كأنها جبلٌ من صخور الحزن ..

وعلى غير عادتي في كل مرةٍ أعود فيها من سفرٍ طويل

ضللتُ الطريقَ الى بيتي

لأجدني بعد زخّة دموع وشهقة نحيب

جالسةً على مصطبةٍ تحت شجرةٍ

كنّا قد تفيّأنا ظلالها ذات نزهةٍ ربيعية

*

الشجرةُ ماتزال خضراء

والربيع لم يطوِ صفحته من كتابِ الفصول

وبيتي مايزال في مكانه

فلماذا لم تأخذني إليه قدماي؟

*

يا كمالي الجميل

كيف أشفى من ألمِ فراقك؟

ما حياةُ جسدي

إذا كانت روحي قد غادرَتْني وذهبت معك؟

*

في كلّ صباح

يستيقظ قلبي مرتعبا أمام سريرك الفارغ

وفي كلّ مساء

أركب فرَس الخيالِ

ليأخذني الى حيثُ قبرُك في وادي السلام

أضيء الشموع

لأبعدَ عنك الوحشة

*

يا كمالي الجميل

لهيبُ غيابِك قد احتطبَ قلبي

ودخان الفجيعة قد أطفأ أحداقي

ليت دموعي التي أحرقتْ وجهي

تشفع لي عند ليلي فأغفو

لعلّ شمسك تشرقُ في حلمي

ليصبحَ لنهاري معنى !

***

بتول شامل

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5685 المصادف: 2022-03-30 02:56:14


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5867 المصادف: الاربعاء 28 - 09 - 2022م