نصوص أدبية

فتحي مهذب: روحك التي بمترين ونصف

مع ترجمة للأنلكيزية

بقلم: د. يوسف حنا

****

-هل حقا ستفرين مع قائد الأوركسترا محملة بسلال الكاكاو؟.

- هل ستحملين السوتيان الأحمر الذي قتل لصوصا كثرا؟.

- قبعتك التي تحدق في المارة النائمين.

- روحك التي بمترين ونصف.

- فستانك الباريسي المتخم بعطور النار.

- أكسسوارات الزينة وبرتقالة سهوك اليومي.

- ضحكتك المغرورقة بالدموع والصلاة.

- صوتك المليء بالفراولة.

- ما مصير الغزالة التي نسيتها في نصك الدادائي الأخير؟.

والثعلب القطبي الذي ألقمته نهديك الحارين؟.

- هل فعلا ستذهبين إلى سمرقند؟

تركبين البحر وتمسحين دموع الغرقى.

تتبعك عائلة مضطهدة من الدلافين

لحماية قاربك من الهذيان.

لتهذيب طبائع الأمواج في العتمة.

- المهم:

- سأطلق رصاصا حيا باتجاه فيلة الوداع الضخمة.

- سأنزع فلذة كبدي وأطعم نسر الجنون.

- سأنزع نظاراتي وأرمي عيني المتورمتين من شباك الطائرة.

- أنسيت كم إفترسنا من أرانب الساعات الحلوة.

- في الباص الذي يأكل المتناقضات مثل هزبر في السافانا.

في الحدائق التي تفكر مثل الرواقيين.

في الغابة التي يحكمها فهد النوستالجيا.

- كان قلبك سمكة مذعورة.

- وصدري أكواريوم من الزجاج والقصب.

- هواجسك تمطر باستمرار.

- صمتي يتكلم بفصاحة.

- يخطط لانقلاب معرفي.

- يطاردنا شرطي على ظهر نعامة

فاتحا زخات متتالية على ذكرياتنا المكتنزة بإيقاع السرد القصصي.

- يطاردنا مقاتلو طالبان بزجاج حارق.

- يطاردنا حفارو القبور بتوابيت من البلاستيك.

- مشركو قريش بقذائف الهاون.

- كنا نختفي في باخرة التايتنيك.

في الشتاء

- نذهب إلى الكنيسة على أطراف أصابعنا.

يعمدنا يسوع بخيوط شفيفة من الضوء.

يهدينا سلة من سمك السردين الطازج.

ويظل يستدرجنا بعينيه الزرقاوين إلى سرير بنات نعش.

بينما صلواتنا الهشة تتخبط في البهو.

- هل حقا ستفرين مثل ملكة بعد سقوط العرش؟.

تمضغين قلبي وترمينه للوحوش؟. .

تاركة كما هائلا من الثيران تجتر شراييني في الإصطبل. ؟

- الشتاء قادم يا حبيبتي

مثل مقاتل شركسي.

-المسرحيون ماتوا رميا بالرصاص.

- كلبنا باسط ذراعيه على عتبة النص.

يحرس مخيلتي من اللصوص والقراصنة.

أنا غاضب جدا يا حبيبتي

(سأقطع خصيتي وأرميهما في المرحاض).

- سأقتلع مؤخرة الغرسونة.

- النبيذ له طعم نهديك الساهرين.

- أعلم أنه سيكون شتاء قاسيا جدا.

مليئا بالسعال والسكاكين والبراز.

- سأبكي وحدي

مثل راهب من التيبت في مبغى.

الذين أحبهم ذهبوا إلى النسيان.

- القباطنة يهشمون الغيوم.

والمارة ينبحون بشراسة.

- سأطرد العزلة مثل بغي من حجرة النوم.

- سألاحقك يا حبيبتي

مثل فهد جائع.

- سأقتل قائد الأوركسترا بضربة فأس.

- الطقس غير ملائم بالمرة.

- هولاكو فوق سطح البيت.

- الزنوج يدقون الطبول بالجوار.

وأنا مصمم على حرب الشوارع

- لاسترداد تاجك أيتها الملكة

- خنق قائد الأوركسترا بأظافر مخيالي.

***

فتحي مهذب – تونس

....................

Your soul, two and a half meters

By Fathi Muhadub / Tunisia

Translation from Arabic Dr. Yousef Hanna / Palestine

Are you really going to flee with the conductor of the orchestra, laden with baskets of cocoa?

- Will you carry the red tux that killed so many thieves?

- Your hat staring at the sleeping passersby.

- Your soul, which is two and a half meters.

- Your Parisian dress filled with the perfume of fire.

- Your daily accessories and orange of omission.

- Your laughter drenched in tears and prayers.

- Your voice filled with strawberries.

- What is the fate of the deer you forgot in your last Dadaist text?

And the arctic fox that you fed your hot breasts?

- Are you really going to Samarkand?

Riding the sea and wipe the tears of the drowned.

followed by a persecuted family of dolphins

to protect your boat from delirium.

to refine the nature of waves in the darkness.

- The important thing:

I will shoot with live fire at the giant farewell elephants.

I will take out my liver and feed the eagle of madness.

I will take off my glasses and throw my swollen eyes out of the

plane window.

- Did you forget how many sweet hour rabbits we have eaten.

- On the bus that eats contrasts like a lion in the savannah.

In gardens you think like the Stoics.

In the jungle ruled by the leopard of nostalgia.

- Your heart was a panicked fish.

and my chest is an aquarium of glass and reeds.

- Your obsessions are constantly raining.

- My silence speaks eloquently,

plotting a epistemic revolution.

- A policeman is chasing us on an ostrich back

opening successive showers on our memories, packed with the

rhythm of narrative story.

- Taliban fighters chase us with burning glass.

- Grave diggers chase us with plastic coffins.

- The polytheists of Quraish with mortar shells.

We were hiding in the Titanic.

In winter

- We go to church on tiptoes.

Jesus baptizes us with transparent threads of light,

giving us a basket of fresh sardines

and he keeps luring us with his blue eyes to the bed of the Ursa Major.

While our fragile prayers flounder in the court.

- Are you really going to flee like a queen after the fall of the throne?

Chew my heart and throw it to monsters?

leaving a huge number of bulls regurgitating my arteries in the

Stable?

- Winter is coming, my love

like a Circassian fighter.

- Theatre actors were shot dead.

- Our dog spreads its arms out over the text threshold.

guards my imagination from thieves and pirates.

I'm so angry my love

(I will cut off my testicles and throw them in the toilet.)

- I'm going to rip off the butt of the waitress.

Wine has the taste of your watchful breasts.

I know it will be a very harsh winter,

full of cough, knives and feces.

- I'll cry alone

Like a Tibetan monk in a brothel.

The ones I love have gone into oblivion.

- The captains smash the clouds.

and passersby bark furiously.

- I will drive solitude out of the bedroom like a punk.

- I will chase you, my love

like a hungry leopard.

- I will kill the conductor with an axe.

- The weather is totally unfavorable.

- Hulagu Khan on the roof of the house.

- Negroes are beating drums around.

And by street warfare I'm determined

to take back your crown, queen

and to strangle the orchestra conductor with my imaginary nails.

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5699 المصادف: 2022-04-13 04:06:19


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5865 المصادف: الاثنين 26 - 09 - 2022م