 نصوص أدبية

Ballerina أروى السامرائي:

إلى مريم التي أتقنت الرقص قبل الكلام.

***

بين احضانِ النغمِ المهووسِ

تبدأ الرقصة

أيادٍ رفرفت

كأجنحةِ الفراشِ

حينَ تلامسُ الزهرَ

والخطوةُ

لحنُ سُرِبَ

من أوتارِ كمانٍ

تهزهُ النشوة

مصابيحٌ مضاءةٌ

انحناءاتُ الراقصين

نقلةٌ .... فنقله

أما أنتِ يا مدللتي

فوسطَ الجموع سوسنة

لا يملكُ الناظرُ إليك

غَيرَ البسملة

والمسرحُ

تلهبهُ إيماءةٌ

وتشعلهُ نغمة

بطاقةُ القلبِ

رقمها خمسه

تجسدُ القصة

لعاشقٍ أحبَ

إلهة ً بابليَّة ً

ولم تبلغْ القصةُ أهله

أطفأ عقيقَ دمعه

بين ثنايا السطورِ من عمره

ما طابَ يوماً جرحهُ

ولم يعرف الهوى طعمه

يا كلماتي المسترسلة

لقصائد َ مؤجلة

غزلتُ الظنونَ خيوطاً

حولَ تولِ* الخصر

غيمةً مثقلة

لعلها تمطرُ

فوق لحظةٍ هاربةٍ

من أجنداتِ الوعودِ الكاذبة

لتبددَ السرابَ من قلبِ الصحراء

وتفجرَ في الإنسانِ واحةً وارفة.

***

أروى مصطفى السامرائي

.......................

*  الزي الذي ترتديه راقصة البالية

 

3549 لوحة

هدية من الفنان التشكيلي الاستاذ فراس البصري

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5699 المصادف: 2022-04-13 04:14:12


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5819 المصادف: الخميس 11 - 08 - 2022م