نصوص أدبية

صادق السامرائي: المَجْدُ المُنْطَوي!!

مَجْدُنا يُطوى فتُطوى ذاتُنا

وكذا الأعْداءُ طمَّتْ سِفرَنا

*

بعدَ ماضٍ مُسْتَضيءٍ باهرٍ

هَلْ تَرانا نَتعاطى خُسْرَنا؟

*

إنَّنا قَوْمُ عُقولٍ أوْجَدَتْ

فيْضَ أنْوارٍ أذاعَتْ ذِكْرَنا

*

لا تَقلْ ضِعْنا وتَنْسى دَورَنا

سَوْفَ نَرقى  وسَيَحْيا فِعْلنا

*

أمّة الأمْجادِ يا روحَ الوَرى

بَعْضُها الأجيالُ أدْمَتْ قلبَنا

*

إسْتدارَتْ بنفورٍ غاضِبٍ

عَنْ تليدٍ يَتَشاكى بَيْنَنا

*

أوْهَموها بضَلالٍ جائرٍ

قَطَّعوا أصْلاً وداموا ضُدَّنا

*

أمَّة الأسْمى وعَرْشٌ فَوْقَها

وبها إلاّ أنارَتْ دَرْبَنا

*

روحُها تبقى ويَفنى طامِعٌ

وعَدوٌّ مُسْتهينٌ جَمْعَنا

*

قالها التأريْخُ دوماً وانْتهى

أمّة الفرقانِ أثرَتْ عِزَّنا

*

لا تلمْ دَهْراً شديداً قاهِراً

رَغْمَهُ الأيّامُ أعْلتْ رايَنا

*

قلْ لأجْيالٍ تَخابَتْ وانْزَوَتْ

إنَّنا نَرقى ويُمْحى جَهْلُنا

*

هَجْمَةُ السوءِ فسادٌ ديْنُها

ما أصابَتْ حينَ سُلطانِ الضَنى

*

فتَعالوا نَحْوَ رأيٍّ واحِدٍ

واسْتعيدوا ما احْتواهُ أصْلُنا

*

شانئٌ منها تَوارى خاسِراً

وجليلٌ يَتَباهى حَوْلَنا

*

إنَّها أمّ صُيودٍ نُطّسٍ

تَتَزاهى بمَجيدٍ حَفَّنا

*

ما تَخابى ساطعٌ في أرْضِها

فَثراها لعَظيمٍ شَدّنا

*

أمّةٌ دامَتْ وشعْبٌ صامِدٌ

ولها نَحْيا وتَبقى أمُّنا

*

خانَها بَعْضٌ وكلٌّ إبْنُها

وعَلاها سامِقٌ مِنْ شعْبِنا

*

جَوْهَرُ التوْحيدِ نبْضٌ خالدٌ

ومَنارٌ لانْطِلاقٍ قادَنا

*

بكِتابٍ وبضادٍ فِكرُنا

وتُراثٍ بنفيسٍ مَدَّنا

*

فارْشفوا قطرَ وجودٍ رائِقٍ

وأَجيْدوا بأثيلٍ يُحْيِنا

*

وبحَبْلِ الخيْرِ هيّا اعْتصِموا

فليُسرٍ لا لعُسْرٍ خَطوّنا

*

أيّها الإنْسانُ أنْتَ نبْضُها

فابْتَكِرْ فيها وحَقِقْ سُؤلَنا

*

فبنا تَرقى ودَوْماً عاصَرَتْ

وازْدَهتْ مَجْداً مَهيْباً عَزَّنا

*

كمْ أتاها طامِعٌ مُسْتأسِدٌ

فتنادَتْ وتناخَتْ فانْثنى

*

بخِيانٍ واتْباعٍ غادِرٍ

جَلبوا شَراً وحَيْفاً نَحْوَنا

*

صَمَدَتْ تأبى انْكِساراً قاصِماً

وزَهَتْ جَذلى بفَوْزٍ عَمَّنا

*

إنَّها إنّا وإنّا كلّها

ولنا أحْيَتْ وأغنَتْ وعْيَنا!!

***

د-صادق السامرائي

10\7\2021

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5711 المصادف: 2022-04-25 02:55:30


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5867 المصادف: الاربعاء 28 - 09 - 2022م