نصوص أدبية

محمد حمد: في غفلةِ من هذا الزمن

على طرف كلِ لسانِ

مثقوب

اصبح اسمي تهمة ساىغة

تعرّض وجهي الموشوم بالحناء

والطين خاوه

الى موجات متتالية من الجفاف

والجفاء المتعدّد المقاصد

واقدامي التي تآلفت الى حدً ما

مع وحشة الطريق

تصطدم كلّ يوم باكثر من حجر عثرة

على شكل اسئلة صمّاء بحجم الألم الدفين تحت رماد الكبرياء

تُلقى علي من فتحاتِ الشبابيك الموصدة

واحيانا من مزاريب المياه الآسنة

اسىلة تشبه النفايات السامّة!

وفي غفلةِِ من هذا الزمن  اللئيم

نشرتُ ربّما عن طريق الخطأ

غسيل احلامي

على حبالِ من الوهم المثير للشهيّة

في يومِ مثقلِ بالهموم الزاىدة

عن حاجتي

سحرتني الامطار الثمِلة في سماء حريّة التعبير

فاستيقظ قلبي الظاميء الى لحظة انشراح كُلّي

تعويضاً عن فقدان سبعين عاماً من الانتظار

امام بوابة الغرباء !

***

محمد حمد

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5714 المصادف: 2022-04-28 06:51:07


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5876 المصادف: الجمعة 07 - 10 - 2022م