نصوص أدبية

ضرغام عباس: سنّارة المعجزة

سفن مطلية بالسواد

محملة بكل فئات النقود والنذور،

تسدل اشرعتها الممزقة بإتجاه المحيط

محيط القسيسين والفلاسفة

الأئمّة و الأرباب،

ولا تعود إلا وهي ممتلئة بأصغر الأسماك حظًا

أسماك الدعاء.

*

أُماه،

إن طاقم (الجوزدان) عرق جبين من نذرتهم للسراب

و(العلگ) لا يبشر بالمطر.

*

- كلما مات نهر

إتسع السراب

وجفت الغيوم.

*

تقذف بسنارتها عسل المعجزة

داخل شباك مغلفة بالعُمى،

يا واهب الحوت فكرة الإنشاد

وخرافة العشب،

خذ ما تشتهي واعطني اليقين

أعطني اليقين...

وايسوعاه، كيف أخبر أُمي ان اليقين أضغاث خوفٍ

ومذاق الحقيقة مرّ.

*

وإن كان لابد من يقينٍ فالنجمع إذن

المال والنذور

القسيسين والفلاسفة

الخرافة والعشب

الأئمّة والشعراء

وإن كان الناتج لا يقسم إلا على إلهٍ واحد

فلابُد من فكٍ يقضم...

وحوت يبتلع كلّ ما ذكر

***

ضرغام عباس /العراق

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5761 المصادف: 2022-06-14 01:50:48


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5864 المصادف: الاحد 25 - 09 - 2022م