نصوص أدبية

محسن عبد المعطي: سَأَلْتُكَ يَا مُلْتَقَى الْعَاشِقِينْ

يَقُومُ الْقِطَارُ الْجَمِيلُ سَرِيعَا

وَيَحْكِي لَنَا عَنْ هَوَاهُ رَبِيعَا

*

وَيَطْوِي الْمَسَافَاتِ وَالْبُعْدَ طَيًّا

وَيُبْدِعُ بِالْحُبِّ رَسْماً بَدِيعَا

*

فَهَلْ يَا تُرَى أَلْتَقِي بِحَبِيبِي

وَقَصْرُ الْمَحَبَّةِ نَادَى الْجَمِيعَا؟!!!

***

سَأَلْتُكَ يَا مُلْتَقَى الْعَاشِقِينَ

تُجَفِّفُ فِي مُلْتَقَانَا الدُّمُوعَا

*

وَتَأْخُذُنِي طَائِراً لِحَبِيبِي

وَتَسْقِي بِنَبْعِ هَنَانَا الضُّلُوعَا

*

فَمَا الْعُمْرُ إِلَّا لُحَيْظَاتُ حُبٍّ

كَبِيرٍ يُؤَصِّلُ فِينَا الْخُضُوعَا

*

لِقَلْبِ الْحَبِيبِ بِأَحْلَى انْدِمَاجٍ

فَرِيدٍ وَيُوقِدُ فِينَا الشُّمُوعَا

***

د. محسن عبد المعطي – شاعر مصري

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5774 المصادف: 2022-06-27 01:20:30


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5874 المصادف: الاربعاء 05 - 10 - 2022م