نصوص أدبية

عبد الله الفيفي: مُلتقَى!

في مُلْتَقَى الإِنْسَانِ بالشَّيْطَانِ،

شُلَّ مُعْجَمُ الإِنْسَانِ،

دِيْسَ نَصُّهُ،

وضَادُهُ تَنَاثَرَتْ...

باتَ النَّبِيْلُ تَنْبـَلا!

*

في مُلْتَقَى الشَّيْطَانِ بِالإِنْسَانِ،

وَقْتِيْ وَاقِفٌ يَبِيْعُنِـيْ،

وساعَتِيْ تَدُوْرُ في عَكْسِ اتِّجاهِيْ،

والغُـرُوْبُ مُؤْذِنٌ أَنْ يَصْهَلا!

*

في مُلْتَقَى الإِنْسَانِ بالشَّيْطَانِ،

يَسْعَى ثَعْلَبٌ بَيْنَ الكُرُوْمِ

ساحِبًا ذَيْلَ اللَّيالِـيْ الأَلْـيَلا!

*

في مُلْتَقَى الشَّيْطَانِ بِالإِنْسَانِ،

لا أَنا أَنا،

لا أَنْتَ أَنْتَ،

لا هُمُ هُمُ،

ولا البِلادُ تَقْرَأُ الكِتَابَ،

دِيْمَةً مِنَ العَبِـيْرِ في الصُّدُوْرِ، مُنْزَلا!

*

في مُلْتَقَى الإِنْسَانِ بالشَّيْطَانِ

نَجْمٌ طالِعٌ،

رُغْمَ المَدَى:

إِلَيْكَ فَجْرًا، في العُيُوْنِ كالعُيُوْنِ،

يَسْتَفِيْـقُ أَجْمَلا!

***

أ. د. عبدالله بن أحمد الفَيفي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5781 المصادف: 2022-07-04 03:35:02


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5930 المصادف: الاربعاء 30 - 11 - 2022م