نصوص أدبية

قصي الشيخ عسكر: فراغ

قصي الشيخ عسكرالفصل الثالث من رواية: الآنسة تيدي

كنت أنتظر تقرير الطبيب الإخصائي.

أيام قلق، وساعات مزعجة مرت بي. إمّا أن أكون رجلا أو لا. لاأشكّ أنّي أنحى منحى آخر فليست لدي مشاعر تجعلني من جنس آخر. ولم أتردد قط حين عبأت استمارة الفحص الصحي في أن أختار حقل الذكورة متجاهلا الحقلين الآخرين.. كانت تيدي تشير عليّ أن أؤدي بعض التمرينات في الظهر، ولا تتردد في أن تعمل لي مساجا. لقد تركت العمل مع المعاق الآخر، ومارست تخصّصها الجامعي معي، وفي أيام القلق بدأت أراسل أهلي. بعض إخوتي وأخواتي. أصبح في حوزتي صورا لهم. عرفت أن أمي اقتنعت بسفري حين علمت أني بدأت العلاج. وقيل لي إنّي نجوت فالبلد ازدادت فوضى ولم يسلم من التخريب والانتقام حتى الحجر. ولو صحت فرص الهرب لخلت البلد من أهلها.

كانت تيدي تذهب إلى الجامعة، اتفقنا على ألا تخبر مكتب العمل أنها تبيت عندي. ولا نخرج إلا في ساعات عملها معي للنزهة، وأصرت أحد الأيام أن نذهب إلى صالة هوكي الجليد. دخلناArena قبل مباراة نوتنغهام وداربي بساعة سألتها:

ألا تظنين أننا جئنا مبكرين؟

هناك هواة يتدربون الآن أردتك تشاهدهم. بعضهم يسقط ستتذكر مع كل سقطة شريط سقوطك من الدراجة.

اقتنعت أم لم اقتنع فالسقوط على الجليد يثير الدهشة والجمال. فتيات وفتيان يلفون وبعضهم يسقط. قلت

هل رأيت مارتن أو قابلته؟

إنني أكرهه أصبح يثير قرفي.

إنسيه 

حين أنساه لا أكرهه.

واجتاحتها فرصة زاهية حين غلبت داربي نوتنغهام. هبت مع كل هدف، وصفقت وذاب استحسانها وتلاشى مع هتاف الحاضرين:استهجانهم أو غضبهم مع ذلك لم تمح نتيجة المباراة مسحة غريبة على واجهها.

كانت عيناها تنمان عن شئ ما.

قلق

تعب

أزمة

وربما توحيان لمن يتطلع فيهما أنها تعاني من أرق متواصل.

حالة ما لايدركها من لايعرف علاقتها بمارتن وطرده لها بعد عشرة دامت سنوات. ربما راحت تشاغل نفسها بمساعدتي بعيدا عن ساعات العمل. تعويض.. شفقة سباق مع الزمن للنسيان ختى لا تعود تكره أعترف أن تحسنا واضحا طرأ على المنزل. ترتيب. نظافة.. نظام. أشياء عابرة في حياتي أصبحت ضرورية.

بدت من خلالي تنسى علاقتها الأولى، وتتلاشى شيئا فشيئا مرارة الدهشة من عينيها. كنت أظن الإنكليز لا يعشقون. يمارسون وينزعون العلاقة متى شاؤوا مثلما ننزع ملابسنا ونرتدي غيرها، ربما وجدت فيّ عالما آخر غير العالم الذي ألفته. يمكن أن تعلج نفسها بأسلوب آخر غير أن تسكن مع إنسان عاجز لا يستطيع أن يتعامل مع جسدها لكنه يرتاح لوجودها معه.

بعد بضعة أيام وصل تقرير الطبيب الجراح..

استدعيت إلى المشفى الملكي..

كان قلبي يخفق بين اليأس والأمل ونبضات قلبي تزداد. افترضت أسوأ الاحتمالات ووحلمت بالبشرى في الوقت معنا

كانت دقائق الانتظار تتآكل لينفتح لي باب جديد

مفاجأة وليست مفاجأة

كأني خلقت من جديد

خلقت إلى درجة الجنون

أنا رجل

لم يتهمني أحد أنني مثلي

ولا يتتبعني من يطارد الذكور

كنت أتطلع في المرآة. أتمعن بوجهي طويلا فيكاد من يراني أني أسير نرجسيّة بنفسي وإعجاب. في الصف الادس الابتدائي نبت لي شارب زهوت به وكدت أترك لحيتي تطول حين أصبحت في الصف الثالث المتوسط.. زملاء الدراسة في الصف الخامس الثانوي يتباهون بالعادة السرية، ويفتخر كذاب أنه يستطيع ن يملأ زجاجة فارغة سعة لتر بسائله المنوي، ويدعي كذاب آخر أن صديقته المجهولة التي لا يصرح باسمها اصبحت لا تمسك الضراط من كثرة مااستخدمها من الخلف، اتطلع في وجهي فلا أرى ملامح أنوثة.

رجل من غير همّة

تسأل إخصائية العلاج الطبيعي:

هل تشعر برغبة للذكور؟

هل تشعر برغبة في أنك أنثى

هل تتحسس جسدك كالمرأة

تتمنى لوكنت تحبل وتلد.. يكون لك شريك أطول قامة منك أو أقصر..

هل هل

متى شعرت بعجزك؟

نعم أنا مثلكم مثل التيس، هل تعلمون أن التيس فحل.. نسمي مجيدا العبد تيسا أسود البشرة لا يمارس حقه الطبيعي هادئ يصلي من دون أن يطلق لحيته مثلي حين فكرت أن أطلقها لولا خوفي من أن أُحسب على جهةٍ ما.. ووجهي هو نفسه لا ملاح تثير الريبة. شاربي.. ولحيتي.. مع ذلك أطلقت اللحية بضعة ايام وتابعت ردود أفعال أهلي أمي وإخواني قالت لي سيظنونك عضو في تنظيم ديني، وعلق أخي الأكبر الذي يكبرني بعقود:أنت باللحية مثل التيس.. المهم أن لي شاربا ولحية إحدى علامات الرجولة.. لم اسأل ابن عمتي إن كانت له علاقات مع الفتيات.. وكانت فرصة ذهبية أمامي لأترك المدرسة وأصرف ذهني عن الأمر ولو بضعة أيام أو سنين كما ظننت من دون أن أضع أي هدف أمامي لعلاج حالتي

أما المفاجأة الحقيقة فهي أن الطبيب الذي قابلني هذه المرة كان من مصر

تكلم معي العربية

كان الطبيب الأول الذي اشرف على متابعة فحصي من الهند

وأمامي الآن تقرير باللغتين العربية والإنكليزية.

قال الطبيب المصري الذي بدأ بابتسامة رزنة هادئة كما لو كان صديقا يعرفني من زمن يمكنك أن تطلع على التقرير بنسختيه العربية والإنكليزية كل ماعندك ضعف في الخصيتين.. بعض الصعوبة في القذف يمكن علاجه وستعود إلى طبيبك في الGB سيتابع معك العلاج إنك الآن تحتاج إلى علاج طبيعي أوربما نلجأ إلى الفياغرا التي تساعدك على استعادة فحولتك.

هرعت إلى المنزل كأني غير متقين مما سمعت. مازالت في الجامعة وسوف تجدني وقد ارتسمت على وجهي ابتسامة جديدة تخلو من التكلف تماما، فاندفعت نحوها حالما سمعت حركة الباب وعانقتها. ضممتها إلى صدري، فعلت الدهشة محياها، وهتفتُ بها:

أخيرا ها هو التقرير!

التقطت أنفاسها على الأريكة، وقلبت الصفحات، ثم قالت:

Congratulations لاعلاقة لإصابة ظهرك بالعنة إنها بسبب ضيق الأوردة علاجك شبه مضمون!

هل أنت متأكدة؟

إنه تقرير إخصائي كبير والطبيب الآخر الذي قابلك مستشار

هل تظنين طبيب المركز الصحي يكتب لي فياغرا!

سيجرب معك العلاج الطبيعي هذه شغلتي ودراستي في الجامعة اترك الأمر لي وسأختصر لك الوقت كل شئ الآن أصبح واضحا.

وفي الليلة نفسها بدات العلاج معي

كنت استلقي على بطني وتبدأ بالمساج. عشرين دقيقة، ثم طلبت مني أن أنقلب على ظهري فتباشر معي مساجا اقرب بالمداعبة. تنزل يديها إلى صرتي وتتوقف تلدك بأناملها ثديي وتسألني أن أتنفس نفسا عميقا، دلّكت باطن فخذي وساقي وأمرتني أن أنزع سروالي الداخلي، ابتسمت ابتسامة خخيفة مسّدت الخصيتين ومررت أصابعها فوق العانة تحصرها بين أطراف أناملها ووراحتها، وقلبتني على جهتي اليمنى وعملت مساجا لموضع الإصابة،

تثني ساقي

تحرك يدي

تمرن قدي

وبين أصابع رجلي

ثم

أخذت تداعبني بشفتيها

هناك رغبة عندي لا أستطيع أن أطلقها

رغبة خفيفة

أو

شفافة

كنت قبل تلك اللحظة أفكر بهاجس سخيف راودني قبل أن يهجرها صديقها ماذا لو اقترحت عليها أن تذهب معي إلى المسبح يوما ما. من دون رغبة لكني سأرى جسدها. قد تمانع فليس فكرة المسبح مطروحة في برنامج الرعاية وربما ترفعها في تقرير إلى مديرة العمل فتنفذ رغبتي فترسل مرافقا معي، وقد توافق فتظل على الجرف بملابسها، لا أريد أن أستبق الزمن وأطاوع رغبة مفقودة تساومني على الكشف عن أشياء أحبها كما لو كنت ذا رغبة عارمة صعبة الترويض:

مررت شفتيها على شفتي وباقي جسدي وحكت صدرها بصدري وفجأة توقفت. قالت

الليلة هذا يكفي سنستمر غدا

هممت أن أغادر إلى الصالة فاعترضت:

لا نم جنبي لن تعود بعد الآن إلى الأريكة

استلقت على ظهرها، ورحت أحدق بالسقف. لو أردت أن أمارس وأنا بمثل هذه الحالة لما وجدت فتاة تقبل بي. أخرج إلى الشارع اصطاد فتاة، أو اذهب إلى الديسكو لعلني أعرف واحدة فمن يضمن لي أنها تقبل بي وتستمر معي إذا اكتشفت عجزي، وقد تدفعني الضرورة إلى أن أتفق مع بغي فتأتي ساعة وتذهب كأن الأمر لا يعنيها.

أليس من حقّي بعد أن أستعيد نشاطي أن أغار.

هي الآن من دون صديق.

شئ ما يترك ببطء داخلي هل أذهب بعيدا في أحلامي لحظة أتذكر أنها تأتي ثلاث أيام للعمل عندي.. ولا يمكن أن أعوّل على مبيتها عندي أو أبالغ كثيرا.

قالت لي قبل أن تنقلب على جنبها:

غدا حاول أن تداعب عضوك كما لو أنك تمارس العادة السريّة ربع ساعة.. أكثر

وفي الصباح وجدتها غادرت قبل أن أستفيق، لقد أدت البارحة التمرين الأول معي من دون أن تتجرّد من ملابسها ويبدو أنها كانت تسابق الوقت لتنجح في بعث الحرارة بجسدي قبل الطبيب، لقد طلبت مني في اليوم التالي بعض المعلومات عن أهلي. كنت قبل ايام اتصلت بهم عبر الماسنجر. تحدثت مع أخي وأختي الشقيقين وبقية إخواني والتقطت لهم صورا. أخبرتهم أني بدأت العلاج لرجلي وظهري، كان أخي الأكبر يغبطني على رحلتي فلم يعد الوضع في البلد يطاق ولولا ارتباطه بزوجة وأولاد والعمل لغادر في أقرب فرصة. وسمعت عن انفجار وقع في المقام وآخر في الزبير. التقطت صورا لأمي وأختي، وبدت صورة أبي بائسة كئيبة وهو على أعتاب الثمانين.

سألتني تيدي باهتمام:

ماهو ترتيبك بين إخوانك؟

أنا من زوجة ثانية؟

كيف؟

استعنت مرة أخرى ب جوجل:

Polygamy

هزت راسها وتمتمت:

أنت مسلم!

نعم ثلاث إخوه وأخت سبقوني من امرأة أخرى، اعد الخامس بينهم والثاني قبلي أخ شقيق وبعدي أخت.

Well

لحظة سترين صورهم

وقع بصرها على صور بعض إخواني وصورة أبي وأمي، فتمعنت في الصورتين الأخيرتين وتساءت:

يبدو فارق السن كبيرا بين أبيك وأمّك!

فعلا

لكنه زواج مدهش حقا قصة غريبة سمعتها من أمي كان أبي في زيارةِ لشيخ عشيرتنا هل تفهم تيدي معنى cline التي ساعدني الماسنجر على اكتشافها رآى طفلة تلعب بباب المضيف فسأل مضيفه الشيخ عنها إجاب إنها ابنته وستكون من نصيبه وبعد عقد من الزمن قال الشيخ لأبي الطفلة التي رأيتها اصبحت صبية خذها إنها من نصيبك!

كيف حدث هذا؟

غالبا القسمة وأحيانا يحدث الزواج عندنا في مراسيم مثل مراسيم ألف ليلة وليلة.

الآن عرفت السبب.

فدفعتني رغبة للتساؤل:

ماذا اكتشفت.

إنّه احتمال ربما غاب عن الإخصائية التي التقتك في المشفى وآمل أن يكون صحيحا!

ماذا تظنين.

حين تزوج والدك من أمك كانت حيامنه قد ضعفت بتقادم السن.. العمر. فورثت نقاط الضعف منه ومنها عجز الخصيتين عن دفع الدم.

فهمت بعض كلامها وغاب عني الآخر فكتبت ماقالته عن حالتيي في جوجل فهززت رأسي مقتنعا تمام الاقتناع.

لم تشغلني بعدئذ آلام رجلي والم ظهري. كان كل همّي منصبا على علاج حالتي وعودتي رجلا من عالم اللارجولة واللا فحولة. الآن انتبهت أن قصة زواج أبي وأمي تشبه مراسم ألف ليلة وليلة كانت أمي ابنة اشيخ التي هبطت له من السماء الأميرة التي تعلق بها أكثر من زوجته الأولى، وكانت تيدي مثل شهرزاد تعيدني إلى فحولتي. لقد دفعني تباهي زملائي في المدرسة عن الجنس والعادة السرية إلى أن اقتني كتاب ألف ليلة وليلة أثير بمشاهده رغبتي وأحقق فحولتي.

هل حقا مايقوله هؤلاء

لاشك أن بعضهم يصدق وهناك من يكذب

قرأت مشاهد التعري وأعدت قراءتها

هكذا كان أسلافي يفعلون. مليئون بالفحولة يحكمون العالم من الصين إلى إسبانيا. جنس في الحمامات، لواط، وممارسة في البيوت والحانات وبيوت الدعارة، الأميرات الناصعات البياض المفتونات بالعيد، والرجال الذين يطاردون رجالا. وللمرة الاولى في حياتي ذهبت إلى محلة الجنس.. مثلي مثل بقية الناس الطبيعيين، هناك تمنيت لو أني التقي أحدا من هؤلاء الذين يتباهون كي يعرفوا أني أفعل مثلما يفعلزن وأتباهى أقل مما يتباهون، قادتني شوارع يعلوها الغبار وتنتشر بعض الحفر على حافاتها، بعض القطط السائبة تمرح على الرمال.

قذارة

وعفونة

وبعض الوجوه التي تتطلع لمن تقابله باستغراب

راودني خوف، ورهبة تحول البرود عندي إلى نفور،

نتانة أحسها بأنفي تشبه رائحة سمك مسفوح على التراب

أو

جثة هامدة لقط بدات تتعفن مع ارتفاع حرارة النهار

كنت مصمما في مثل هذه الأجواء على مواصلة فحولتي الغائبة.. معي نقود وفي زمن الحصار الفاتك يمكن أن تال أي شئ، ولا أحد من زملاء الدراسة التي هجرت يجول في مدينة البغاء والطرب فوقع بصري على امرأة في الأربعين ممتلئة سمراء قبضت على البلغ الذي طلبته ثمّ اقتادتني إلى رواق فغرفة معتمة. خلعت تنورتها وبقيت قطع من ملابسها تستر بعض جسدها، واضطجعت على فرشة جنب الحائط، فتحت ساقيها وقالت:

تعال

انحينت مرات ومرات

بعض الوقت

تحركت

لاشئ

أنت تلميذ

تركت المدرسة

حسنا فعلت ماذا تستفيد منها تعال في المرة القادمة ستكون أفضل!

وانتشلتني تيدي قبل أن اقتحم اي باب من تلك الابواب وهي تقول:

انا الآن متاكدة أن بعض المنشطات المسموح بها من دون أمر الطبيب والتمرينات تعيدك إلى الوضع الصحيح.

تذكرت أن آخر العلاج الفياغرا

وحملت إلى محل boots ورقة كتبت ذكرت فيها بعض الحبوب المساعدة تابعت تمرين التلاعب بالمنطقة الحساسة من جسدينورسمت حسب إرشادها صورا لأكثر من امرأة عارية

كان هناك ضعف وفي الوقت نفسه شعرت ببعض الهمةّ تسري في جسدي، إحساس لا وهم، وتيدي تحب أن تسبق الزمن فتتأكد من فحولتي تصل قبل الطبيب وذلك مايسعدني جدا

قل قلقي ولم يخف اهتمامي

عن نفسي تبدو رجولتي أهم عندي من العالم وسقوط بغداد أو تفجيرات تلتهم المدن منذ الصباح إلى الليل، كانت تيدي في الليالي اللاحقة تتعرى فيلامس جسدها الساخن برودة في جسدي سرعان ما تلتهب قليلا ثم تخبو

تخفو وتلتهب

حتى حدثت شبه معجزة حدث عندي شئ ما

توتر

بعض التصلب

فتركتني وهي تلهث وتقول

رائع ذلك لك للمرة القادمة

كنت أذهب مرتين في الأسبوع إلى مركز harry potter أواصل العلاج الطبيعيّ الخاص بظهري ورجلي. مازلت أعاني من آلام لم تخفّ إلا قليلا، أما فرحي بحالة نصف نشوة أو همة خافتة فقد أنستني ك معاناة. واستغنت تيدي عن مريضها الشاب الذي كان يعاني من حالة حركة مفرطة وتشتت وهو طفل فأودعه والداه في أحد المراكز. لم أسألها عن طبيعة عملها ولا يبدو أنها تبيح سرا من أسرار ربما أخبرتني عنه لتزيد من ثقتي بها وتنفخ في روحي أملا أنا بأمس الحاجة إليه، الآن ابواه يرغبان في زيارته.. وهو يرفض استقبالهما، يحتقرهما.. أعكس الأمر على نفسي لو صارحت والدي بحالتي هل ياترى يقبلان الوضع؟

أيعداني عارا أم مخنثا.

ولا أستبعد إن تحققا من حالتي أن يؤجرا من يقتلني محوا للعار

أنا نفسي ظننت أني يمكن أن أكون مثليا

أو

ذا طبيعة أنثوي

تطلعت في وجهي في المرآة وتأكدت من ملامح رجولتي. غامرت ببيع الحشيش في جرأة رجل.

أثبت قوتي بأيّة صورة كانت

ولم يبق إلا بضع خطوات، أصبحت تيدي تتحكم برجولتي. خامرني شعور أنها بدأت تحبني، وتصوّر آخر أني رحت أغار من علاقتها السابقة.

في تلك الليلة بدت فاتنى أنيقة

خطرت بملابس بيتية شفافة، بدلة بسطة برتقالية تزينها ورود رمانية اللون، تعشينا عشاء خفيفا في الصالة ثم سقتني أحد المنشطات. سألتني هل أشعر بآلام في ظهري ورجلي. فقلت إن التمرين الصباحي في harry potter أفادني كثيراَ، صمتنا لحظات، والتفت إليها.

تطلعت بوجهي

لأجرب

دائما هي التي تبدأ

مرت بضعة أيام نصف همّةمع المساج، والمنشطات والدليك بعدئذ حركة شفتيها على صدري وبطني..

نصف رجولة

الآن دوري

اقتربت منها ووطبعت قبلة على شفتيها. ابتسمت. واندفعت.. بعض الحماس، بعض النشوة تتحركان على عنقها. هتفت وأنا أرفع شفتي عن فمها.

أخبك

I like you

لافرق عندي بين like وlove مع امرأة تختلف عن كل النساء. قالت بعينين ذابلتين:

دعني اساعدك لنذهب إلى الفراش

تعررت تماما جسدها الشفاف كالغيم يثير ذهولي تدليك

مساج

شفاه تتحرك

أنامل

همسات

فيّ نشوة تتجاوز البرود، وهي تلهثث، تنسى كونها موظفة

تعيش دقائق صديقة

تدعكني

تستخرج حرارة كامنة من بركان بارد

فاكتشف في ساعة

في دقائق

في لحظة أني اصبحت رجلا

وعندما تأكدت أنها استخرجت رجولتي من مكمنها ارتمت ذاهلة والعرق يتصبب منها

تعلقت عيناها بالسقف

وكان جسدي ينضح بالحرارة وجبيني ينضح ماءا ساخنا

بقينا صامتين حتى وددت الصمت يطول

ولادتي الجديدة

قوتي

عزمي

هذه المراة الشفافة أحبها من كل أعماقي

ولم نكتف بذلك، خلال اليالي القادمة رحنا نفعل ذلك.. وانا في منتهى النشوة والسعادة، أديت طبيعتي الحية من دون فياغرا، وسوف افاجئ الطبيب حين يستدعيني.

كنت في الصالة صباح ذلك اليوم قبل أن تغادر وقد انتهينا من فطورنا وفرغت من غسل الصحون. خرجت من الغرفة التي سميتها غرفتنا فوجدتها تحمل حقيبتها. تساءلت مستغربا؟

هل أنت ذاهبة إلى داربي؟

نعم سأقضي هناك بضعة ايام.

كم تبقين؟

لا أدري فقد علمت بقدوم أبي من الفلبين!

عيد ميلاده؟

لا أبدا.. هذه المرة زارنا زيارة مفاجأة على غير عادته قال إنه يقضي معنا بضعة أيام ثم يواصل سفره إلى الولايات المتحدة!

طيب لنبق على اتصال عن طريق الهاتف

طبعت قبلة على خدي وخرجت. قلت مع نفسي لم أعد طفلا، ابتسمت ابتسامة تسع الدنيا وأردفت سوف أظل طفلا بعينهاومر يوم، فلجأت إلى الهاتف، كان مغلقا.. حاولت، كتبت رسالىة، أكثر من رسالة في الماسنجر.

تلفونها مغلق

يومان ثلاثة

أربعة

كتبت إلى مكتب تشغيل الموظفين

لاجواب.. بعدها نصحوني أن يرسلوا موظفة أخرى.

وفي اليوم الخامس دخل الشرطيان، وغادرا ازدادت حيرتي ودهشتي، وبعد يومين استلمت رسالة من مكتب التشغيل يبدي فيها استعداده أن يرسل لي موظفة أخرى.

لم أجب. كنت في حالة من الحزن وسورة من الغضب المكتوم. لاشئ سوى أنها تشاجرت. تركت العمل. ولم اذهب خلال تلك الايام إلى العلاج الطبيعي في harry potter بل أعرضت عن الخروج والتبضع. كنت في الصالة حين سمعت طرقات الباب فدخل الشرطيان، وضع الشرطي الثاني اللحاف على المنضدة وخطا إلى الخارج. قال الشرطي الكهل:

نحن نأسف للإزعاج لكنها إجراءات لا بد منها.

هذا شئ طبيعي لكن هل حدث مكروه لتيدي

أكرر أسفي للإزعاج تيدي قتلت صديقها السابق وتوارت عن الأنظار.

ومد يده إلي مصافحا وهو يقول:

إذا جد جديد يمكنك الاتصال بنا

شيعته إلى الباب، ورجعت أتهاوى على الاريكة.

تيدي الجميلة التي بدت على وشك الإنهيار ساعة صارحها صديقها بالنهاية،

الرقيقة

الصافية

هل حقا تعاملت مع الدم؟

المرأة الأولى في حياتي التي صنعتني رجلا.. لم تكن شفقة إذن كنت بنظرها مثل أي حيوان في المختبر يمكن أن تًجرى عليه تجارب وقد طبّقت تيدي ماتعلمته في الجامعة وماقرأته في تقرير الإخصائي عن عجزي إنها فقط اختصرت المسافة.. وسبقت الزمن.. أرادت أن تثبت لنفسها قدرتها على خلق الحيوية في عاجز.. كان لابدّ من أن تجعلني أمرّ بمرحلة فأر من غير أن أعي أن قوتي لا تعود إلا إذا كنت بتلك الصورة لفترة ما ثمّ انتقمت لكرامتها بطريقتها الخاصة..

مني أنا بشكل مدهش يسابق الزمن

ومن صديقها القديم الذي هجرها مارتن

X boy friend

إنها تكرهه.. لا تريد أن تنساه حتى لا تكرهه.. تذكرت أن الشرطي سألني في الزيارة الأولى إن كنت فقدت شيئا من المنزل، لحظتها لم أعر سؤاله أي اهتمام، ما الذي تسرقه تيدي سوى الزمن؟هرعت إلى المطبخ، فتحت درج الأدوات، فلم أجد إحدى السكاكين، السكين الحادة الخاصة بتقطيع اللحم، إذن أنا شريك في الجرم من دون أن أعي، توجهت إلى النافذة فوقع بصري على سيارة الشرطة وهي تميل مع المنعطف فتختفي عن عيني، فرجعت إلى الاريكىة، وضعت رأسي بين يدي.

كنت أنشج

كأني أرغب في أن ابكي إلى مالا نهاية.

***

قصي الشيخ عسكر - نوتنغهام

28-6-2022

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5789 المصادف: 2022-07-12 03:56:36


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5867 المصادف: الاربعاء 28 - 09 - 2022م