نصوص أدبية

إنعام كمونة: ذكريات عيد

احدق من شغاف فوهة..عنكبوتية التصدع

مكتحلة بصمت دمعة خائبة الأنتظار

أرسمك على زجاج عزلتي تجاعيد عتمة

يؤنس وحشتي جنين ذكريات

"بأيةِ حال عدت يا عيد"*

وكي أشذب زينة آهاتي بوجوبِ فطرةَ القدرِ..

أرتجلُ هفوةَ النظر...

لاسترق روح عيد بألوان حلوى

تزاحم هدايا جيوب جَديّ

وضجيج أراجيح تغمر حقول ايام غرور الفرح

كنا نَشُمُ فجر طفولة العيد بتكبيرة وضوء أبي

فتتعطربراءة الصباح بخضاب ضفيرة أمي

نلهوا براعم نرجس ببساتين نخيل..

أ..أراني أهذي بلسان سجية أيامي..؟ وأنتم..؟

يزاورني وجع السؤال..!!

مَنْ شوه وجهَ لهفة عُشق البارحة واطفأ غُرةَ شروق غدي..؟

من يَحل لي أحجية يُتم العيد ,وسمة دمع حروفه..؟

مَنْ غير طقوس أبجدية العيد وألبسهُ عباءة حزن قاتم..؟

تغرغرني غصة الاشتياق..!!!!

فأن لأهلتُكَ شجن فراقِ

فكم من حنين عين لغائب حاضر

فعذرا ليُتمِ عيدُكَ الــــــــــــــلاذع

***

إنعام كمونة 15/ 7 / 2022

........................

* مقتبس من مطلع قصيدة ابو طيب المتنبي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5794 المصادف: 2022-07-17 04:32:20


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5868 المصادف: الخميس 29 - 09 - 2022م