نصوص أدبية

PUPPY

صديقتي الرسامة الكندية المَرِحَة

دائماً تدعوني للتنزّهِ معها

في حدائقِ و" باركات اوتاوا "

وأَعْني: عاصمةَ البلادِ السعيدة

وكانتْ تطلبُ مني مُتوسِّلةً

أَنْ أَكونَ موديلاً لها

كي ترسمَني كما تراني

وكما هيَ تُسمّيني

"Puppy"

وكنتُ كلّما أَسأَلُها

عن معنى هذا الإسمِ الطفولي الايقاعِ والرنين

كانتْ تقولي لي مُكركرةً كطفلةِ مشاغبة :

انَّه اسم حبيبي : كلبي الصغير

فأَصرخُ بها مندهشاً ومُنفعلاً :

"Puppy" أَنا

يا ابنةَ المليار كلب ؟

فتضحكً وتضحكُ

و

ت

ض

ح

ك

حتى تقعَ على مؤخرتِها المُكتنزةِ

من الضحك والجنووووووووونْ

***

سعد جاسم

2022-4-14

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5794 المصادف: 2022-07-17 04:35:44


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5864 المصادف: الاحد 25 - 09 - 2022م