نصوص أدبية

عبدالامير العبادي: تأملات

إنْ تبحثَ عن الأحجارِ

في أرضٍ ليستْ لكَ

إنْ وجدتها علقها

عندَ المفترقاتِ

وأخترْ نجمةً سماويةً

تضيؤها لتكونَ نوراً

يفكُ طلاسمَ عزلتنا

*

خذْ ألفَ مسمارٍ

دقَّ ما تشاءُ منها

ليرى أحفادُ الشرِ

صورهم ممزقةً برؤوسها

*

كلما تتدلى الغرساتُ

في جسومنا

بعثنا من صبرنا للآخرينَ

نسكاً ورثناهُ من تسلقنا للسماءِ

*

لماذا لا نسرقُ البحرَ

كي نبرئهُ من جرائمِ

إنتحارِ العشاقِ

*

لو صرتُ ملكاً

الغيتُ عقودَ التفريقِ

زرعتُ بالتناسلِ أبديةَ الحبِ

*

العيونُ التي لا ترسلُ

ومضاتِ العشقِ

أغطيها بسوادِ الكونِ

*

لا أخشى عنصريتي

حينَ أختارُ دفئَ المدنِ

أجملها عنواناً لفتنةِ النساءِ

أجزمُ أنَّ الربَّ يباركني

لأني اخترتُ من خلقهِ الجمالَ

*

سوفَ أفتشُ عن مبدعي الرسمِ

أشيدُ لهم أبهى المعارضِ

كي لا يرسموا إلا نخلةً عراقيةً

أنزلها الربُّ في كتبهِ

مازالَ جذعها يهتزُ يشبعُ جوعنا الأزليَّ

*

أصدقائي الشعراءَ

مهلاً، إياكم وحبٍ

لا يمتطي مهرةً بيضاءَ

فالريحُ تمزقُ ما نكتبُ

والغربانُ تلتهمُ البقايا

*

الثيرانُ تعتقدُ انها سيدةُ الأهوارِ

تتناسى أنَّ الطيورَ

حينَ تحطُ على الأمواجِ

تقلدها أبهى قلائدِ الجمالِ

تحتَ عزفِ القصبِ سمفونيةً للحبِ

***

عبد الامير العبادي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5825 المصادف: 2022-08-17 02:13:54


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5869 المصادف: الجمعة 30 - 09 - 2022م