نصوص أدبية

فاضل الجاروش: حبوب القمحِ

مُعلقةً

في جيدْ البُندُقِيةِ

تلك الحبوبُ الذهبيةِ

التي وقعت في الأسرِ

عند عبور الجسرِ

الممدودِ

من بَحرِ آزوف

الىٰ البحر الأسودِ

*

ياربَ القَمحِ والشعيرْ

ورب الغني والفقيرْ

*

لقد أَسروا حَبةَ القَمحِ

وَحَرمو منها التنورْ

وتَوقفَ الناعورْ

الذي كان يدورْ

ليملأ السواقي

      والدمعُ في المَآقي

والخوفُ في التراقِ

    والتَفَّتْ الساقُ بالساقِ

*

كي يَشربو أنخابَ النَصرِ

بعدَ أِختمارِ العَّصْرِ

*

مُغَمسَةً بالسنابلِ

والنساءُ تحت القنابلِ

والأطفالُ في

المراجِلِ

*

أوكرينيا ياحَبةَ القَمحِ

الشقراء

وبذور الزيت السوداء

من جعل أرضك جرداء ؟

*

وفي الضِفةَ الأُخرىٰ من البحرِ الأسودِ

تقفُ المجرشةُ والتنورْ

تنتظر امواج البحرِ المسجورْ

*

طوفاناً يَهربُ

من أسرٍ

*

ليبدأ العناقُ

وينضُجُ الرِقاقُ

وتهدأ الاشداقُ

وتنعس الأحداقُ

*

وليَذهَب الأربابُ

الىٰ الجحيمْ

وليشربو من الحميمْ

*

فقد عَبرَتْ قوافلُ

الأسرىٰ بَحرَ آزوف

الىٰ البحرِ الأسودْ

***

بقلمي فاضل الجاروش

11/6/2022

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5829 المصادف: 2022-08-21 02:32:55


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5936 المصادف: الثلاثاء 06 - 12 - 2022م