نصوص أدبية

فاضل الجاروش: الفقيرة والجابي

جاءت تُلملِمُ دمعها

مِن فاقةٍ

*

والخَدُ يَفضَحُ

دمعها المُتناثِرِ

*

وخِمارُها المَسدولِ

تحتَ عباءةٍ

*

سوداءَ لكنَ السوادَ

مُجَرَدٍ وَمُغَبَرِ

*

وحِذاؤها المحفوفُ

مِنْ أثَرِ

التعثُرِ في الطريقِ

الأعسَرِ

*

فكأنما قَد راعَها

رَوعٌ أضاعَ صَوابَها

أو أنها فَرَت فِرارَ

غَزالةٍ من قَسوَرِ

*

خَمسونَ ألفاً

لاتريدُ فِراقَها

*

لكِنها مُضطرةً

مِن دَفتَري

*

تَرنوا الىٰ عَينِي

كأنَ مَصيرَها

*

قد صارَ بَينَ

أصابِعي والدَفتَري

*

لكنني آليتُ إلا أن

أُساقِطَ مُقلَتَّيَ

*

علىٰ ضِفافِ أَدمُ

عِها فسألت أنهري

*

فَغدَتْ تُسابقُني

الىٰ الله الذي

*

قَد إشترىٰ مِنها

العَفافَ بِضاعةَ

المُتَسَتِرِ

*

وغدوتُ أشغَلُ ما

تَبَقىٰ من عُيوني

*

تحاشياً مِنْ أن

تنالَ تَحَمُداً

وتَشَكُرِ

***

بقلمي: فاضل الجاروش

8/2/2022

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5839 المصادف: 2022-08-31 00:02:42


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5929 المصادف: الثلاثاء 29 - 11 - 2022م