نصوص أدبية

ستار البياتي: ومضة مشاعر

الى: صديقي العذب،

زميل الأيام الخوالي في مستنصرية القلب

 جمال شاكر محمود ..

***

مِنْ تِـلكَ الأيامْ

ونافِذَةِ الذّكرياتِ العَـذِبة

أُدَغْـدِغُ نبَضاتِ قـلبِكَ الطيّبِ يا صَديقي

مُشاكِساً بِـروحٍ شفّافةٍ

تِلكَ الانكِساراتِ التي ما انْفَكتْ تُطارِدُ رومانسيَتكَ

مِنْ بَـينِ كلِّ الوُجوهِ

وكُلِّ تلكَ الابْتِساماتِ المُشْرِقةِ

وَهالةٌ من الأنوثَةِ الساحِـرَة

كانَ وجْهُ (أيسرَ)(2) أكْثرَ إشْراقاً

منْ كُلِّ نُجومِ هذا الكونْ

كانتْ نظرتُها مُطرزةٌ ب (غَـنِجِ) الأُنْـثى

وابتسامَتُها هادِئةٌ مُوشّحةٌ بكُلِّ الألوانْ

مُحلاةٌ بِنَكْهةِ ذاكَ العَـقـْدُ الثَمانينيُّ المَجْـنونْ

ظلَّ صَدى نغَـماتِها في كُلِّ أرجاءِ المُستنْصِريةِ

يشِدُّك بِعذوبَةِ تِلكَ الذِكْـرياتْ

وَحـينَ انْتَهـتْ سَنواتُ الدِراسةِ فُجأةٍ

انْفـرَطَ عَـقـْدُ اللوْعةِ

وألقَـتْ بِنا الحَياةُ في مَتاهاتِ الحُروبِ

لـكِنّكَ بقـيتَ تسْمعُ أنـينَ هَـمساتِكَ

وَيغْـتالُكَ في كُلَّ لحْظةٍ ذاكَ الماضي

فالذِكْرياتُ تَـبْقى شفّافةً حـينَ الوَجَعِ

وَفي آخِـرِ الـلّيلِ وَحيداً تهْـمِـسُ

(أه لَـوْ تَـدري حَـبـيبي

كَـيفْ أيّـامي بِدونكْ؟

لـيه كُلْ ما جيتْ اسألْ هالمَكانْ

اسمعْ الماضي يكولْ: الأماكِنْ، الأماكِنْ .. كُلّها مُشتاقة لكْ)(3)

لكِنَّ العُـمرَ يا صَديقي مَضى

وَظلَّـتْ أماكِنُ تِلكَ الأيام بشَوْقِها

تَـنْخـرُ فينا الصَدى

وضحِكاتٌ لا تُنسى

شابتْ اللِحى

وكبُـرْنا معَ الأولادْ

وقِصصُ الأحْفادْ

وَصِرنا منْ مُخلفاتِ تِلكَ الظنونْ

يعـتصِرُنا كلامٌ في القـلبِ مكنونْ

ويحتضِنُـنا لـيلٌ لمْ يبُحْ حتى الآنَ بكُلِّ أسْـرارِ الشّوقِ

نَغْـفـوا على شجَـنِ أمِّ كلثومَ

وَنصْحوا على صوْتِ فَـيروزَ

وَنُداري هَـزائِمَنا

وَبعدَ أنْ ضاعَ العُـمرُ في متاهةِ العَـثراتْ

بّقـينا في حَـيْرةٍ لا مُـتناهيَة

وَ (ما مِشْ بعَـدْ كل رِجا والدِّنيا حَـزْنانَة

والهَجِـر جودرْ غَـفُـلْ والروحْ عَـطْشانَة

رَدّيتْ ما مِشْ وِفَة والشِفّة خَجْلانَة

جا وِينْ أودّي الحَجِي واتْعاتَب ويامَنْ)(4)

بَعْـدَ أنْ فـَرّقـتْنا الأماني

وَ(لَـوْ) التَّمنّي

أحدُنا يَبعدُ عَـنِ الآخـرِ نبْضةَ قـلـبْ !

لكنْ . . !

أنّى لهُ اجْـتيازَ كُـلِّ تِـلكِ المَسافاتْ ؟

***

د. ستار البياتي - بغداد

في 15/5/2020

................................

1. من قصائد ديواني القادم () .

2. أيسر: كانت احدى زميلات الدراسة الجامعية في النصف الأول من عقد الثمانينات من القرن العشرين . .

3. جزء من قصيدة (الأماكن) للشاعر السعودي منصور الشادي، غناها الفنان المعروف محمد عبده، وهي من الحان الفنان ناصر الصالح .

4. جزء من قصيدة (جاوبني تدري الوكت) للشاعر العراقي كامل جبر العامري، لحنها الملحن محمد جواد أموري وغناها المطرب حسين نعمة .

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5846 المصادف: 2022-09-07 02:14:55


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5936 المصادف: الثلاثاء 06 - 12 - 2022م