نصوص أدبية

جاسم الخالدي: ومضات

الاشجارُ حزينةٌ

لا تصدقُ

أن موسمَ الخريفِ

قد حانَ

وأن أوراقها

تفترش الأرضَ

معلنة الشحوب

*

نافذته مغلقة

ومصابيح غرفته شاحبة

كوجه أمه المتعب

*

حلمت

أنك عائد

فتحت عيني

وجدتني في العراء

*

احسب ان عيوني

جفَّ دمعُها

وانَّ المعزينَ

اشاروا عليّ بالحزنِ

*

عنفني أحدُهم:

حين رأني

بالقميص الرماديّ

وآخرُ:

حمد اللهُ متهكّمًا

لأنّي ابتسمتّ

لطرفةٍ سَردَها

وأمّا الثالثُ

فكان يتمنى انطفائي

*

ما بعد العاصفة

ليس كما قبلها

*

صحيح اني امشي

وامارس حياتي

مثل كل رجل

اخرج صباحا للعمل

وأعود محملا

بأعمال اليوم القادم

لكن النائحة حولي

*

اتابع التلفاز

لكني

كرهت البرامج السياسية

لأني رجل مهزوم من العويل

ولا طاقة لي

بتحمل الأكاذيب

*

بعد عام ونيف

انتظر عودتك

فاتساع الامنيات

لا يندر  بالاياب

*

مثلما تركتك وحيدا

أجدك وحيدا

تنتظرني

بثوب ابيض

*

لم اصب بالاحباط

ثمة يقين في داخلي

انكم  طاهرون

أراك مبتسما دائما

تلوذ بعباءة بيضاء

وراية

وكف

***

د . جاسم الخالدي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5846 المصادف: 2022-09-07 02:29:38


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5936 المصادف: الثلاثاء 06 - 12 - 2022م