نصوص أدبية

أحمد الحلي: شيءٌ من حتى

كنتُ في السابقِ

أستعملُ ذراعيَّ في الطيران

لكني فقدتُ هذهِ القدرةَ

حينَ اكتملَ

نموُّ الريشِ فيهما

*

يوماً بعدَ يومٍ

يتناقصُ الهواءُ من حولِنا

كم من الحنينِ

يجتاحُنا الآنَ

لدرّاجةٍ هوائية

*

منذُ أمدٍ بعيدٍ

غادرتَ مراتعَ صباكَ

وها أنتَ الآنَ

تقطنُ في حيٍّ مترفٍ

ولديكَ من كلِّ شيءٍ سبب

لكنكَ ، لن تستبدلَ

خطواتِكَ الحافيةَ

على ثرى أزقتِها

بسبائكِ الذهب

*

شجرتانِ

في باحةِ بيتِنا القديم

إحداهما تمتليءُ

بأعشاشِ الطيورِ

التي تزقزقُ وتصخبُ دوماً

والثانيةُ تفتقدُ إلى ذلك

ولكنّي أراها راضيةً بقدَرِها

وإن كان في نفسِها

شيءٌ من حتى

*

يبدو أننا لن ننجوَ

من هذا الإعصارِ العاتي

الذي انبثقَ

من عمقِ التأريخ

وما فتيءَ ينثُّ رمادَهُ

فوقَ أيّامِنا

***

أحمد الحلي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5857 المصادف: 2022-09-18 03:44:14


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5929 المصادف: الثلاثاء 29 - 11 - 2022م