نصوص أدبية

أريج محمد أحمد: نصفُ الأشياء ...

نصفُ الأشياء

قيثارةٌ بلا أصابع

تنامُ في دهاليزِ الصّمت ...

*

نصفُ الأشياء

شعورٌ بلا كلمات

يتسربُ في بطء نحو الزّوال ...

*

نصفَ الأشياء

هياكلٌ بلا روح

يتكدسُ الطّين في مفاصلها ...

*

نصفُ الأشياء

قلبٌ بلا وليف

تتضاءلُ فرصه في النجاة ...

*

نصفُ الأشياء

وردةٌ ... نزفتْ عطرها قبل الأوان

موجةٌ ... سبحتْ عكس التيار

ظلٌ ... ابتلعه شق في الجدار

*

نصفُ الأشياء

ليلٌ لا يتسع لأن نحلم

فيه معاً ...

*

نصفُ الأشياء

نصٌ لا يمكنه ترجمة

اللهفة مابين

النبض والحرف ...

*

نصفُ الأشياءِ

مطرٌ يروي الأرض

يوقظُ في ذاكرة

الظمأ

رائحة الحكايات القديمة   ...

*

نصفُ الأشياء

رغيفٌ لا يسكت

صراخ الفقر الذي

يشوه وجه المدن في أحلام الأطفال ...

*

نصفُ الأشياء

حديثُ النجمات

للقمر في ليلة تتوجهُ فيها

العتمةُ أميراً على نافذة

الانتظار ....

*

نصفُ الأشياء

موتٌ يأكلُ من الأيام

أصابع الشغف

ليتناسل البرد في أوصال

الحياة ...

*

نصفُ الأشياء

زمنٌ لا نلتقي فيه

يشيخُ البنفسج على أغصانه

وتكفُ القبلة عن الارتعاش

في زوايا القلب ...

*

نصفُ الأشياء

سؤالٌ لا إجابة له

ماذا لو ما غبت أبداً؟

هل ستبقى القصيدةُ واقفة على

قدم مِن شوق وأخرى مِن ترقب..!؟

***

أريج محمد أحمد

السودان

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5860 المصادف: 2022-09-21 01:42:15


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5865 المصادف: الاثنين 26 - 09 - 2022م