نصوص أدبية

عبد يونس لافي: يا سيِّدي.. في يومِ مولدِكَ النَّدِي

هَلَّ الرَّبيعُ  فَيا عَنادِلُ غَرِّدي

هذا أوانُ السَّعْدِ واليومِ النَّدي

*

وَتَنَقَّلي ما شئتِ أنْ تَتَنَقَّلي

جَذْلانةً بين الحُقولِ وأنْشِدي

*

لحنَ الخلودِ يَعُمُّ أرجاءَ الدُّنى

فيثيرُ فيها الروحَ لا تَتَرَدَّدي

*

هَلَّ الرَّبيعُ فَحَلَّ يـومُ المَوْلِدِ

وَزَهَتْ شِعابٌ إذْ زَهَتْ بِمُحَمَّدِ

*

وَتَنَفَّسَتْ كلُّ الرُّبى واخْضَوْضَبَتْ

وَتَمايَلَتْ خُضْرَ البراقِعِ تَرْتَدي

*

بَزَغَ الصَّبـــاحُ مُجَلَّلًا بِبَهائِهِ

أجْمِلْ بِنورٍ فاقَ نورَ الفَرْقَدِ

*

وَأُزيحَ ليلُ الجَهْلِ إذْ وُلِدَ الهُدى

يا سَعْدَ مَنْ بِهُدَى النُّبُوَّةِ يهتدي

*

وَتَهاوَتِ الشُّرُفاتُ من إيوانِها

وهَوَى الإلهُ اللاتُ مشلولَ اليَدِ

*

زمنُ الجَهالَةِ قد توارى مُذْعِنًا

واسْتَبْشَرَتْ بَطْحاءُ مكةَ بالغدِ

*

قُشِعَ الظَّلامُ فما يُرى وثنٌ وَلا

صنمٌ بَنَوْهُ سَذاجَـةً من جَلْمَــــــدِ

*

اللهُ أكبرُ قالَها وأقولُــــها

بعدَ النَّبِيِّ، فإنَّني بِهِ أقْتَدي

*

يا مَن عَشِقْتَ مُحَمَّدًا خُذْ منهُ ما

يُعْليكَ شَأْنًا فـــي الوَرى وَتَزَوَّدِ

*

وإذا بَحَثْتَ عنِ المكارمِ كُلِّها

يَمِّمْ الى خيرِ الرِّجـالِ  مُحَمَّدِ

***

عبد يونس لافي