نصوص أدبية

رعد الدخيلي: شقشقةُ الصابرين!

ازح سوطك المسعور عن ظهر صابرِ

فما الصبر يبقى أو يطول لثائرِ

*

إذا يرتقي حبل المنون وينثوي

كما الشمس يأتي من مغيب المقابرِ

*

غداً ينجلي الليل البهيم و ينبري

لنا الفجرُ حتماً بازدهار الأزاهرِ

*

غداً تقتفي دربَ النضال مواكبٌ

مع الشمس تأتي في مدار الدوائرِ

*

غداً لا نرى إلّا الصحيح بعالمٍ

بهِ ينتهي الجور المحيق بجائرِ

*

غداً لا نرى إلّا الحقوق تتابعتْ

إلى كلِّ من ألفى سعيرَ مجامرِ

*

هنا يبتدي العهد الجديد بموطنٍ

به لم يكن من يزدريه بآمرِ

به أُمَّةٌ تأبى الخنوع لظالمٍ

به أُمَّةٌ لن تستعينَ بآخرِ

*

هنا يرتقي الشعب الكسير بقادمٍ

إذاما غدا كلٌّ إليهِ بناصرِ

*

إذاما اعتلى فيه القياد مواطنٌ

يرى ما ترى عينٌ تراه لطاهرِ

*

فلن يفسدوا من يفسدون.. تبدّلوا

و لن يبقى فينا مِنْ صَنيع مُقامرِ !

**

رعدالدخيلي

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5879 المصادف: 2022-10-10 01:38:41


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5996 المصادف: السبت 04 - 02 - 2023م