نصوص أدبية

عادل الحنظل: إنبثاق من كومة القش

أحرَقَتْ رحلَتي آخرَ الخَطوات

وأسقَطَتْ عُذرةُ العمرِأستارَها

واحتمىٰ من خَياليَ القَمَر

عَضَّ سَيري عُثارُ السنين

فأردىٰ الأسىٰ حاضِري

وانتقانيَ الضَجَرْ

هُناك

يلتَوي علىٰ حسرَتي المَدىٰ

وتَعوي الّليالي تُخيفُ الشُروق

فتَذْكرُ النفسُ أشياءَها بانكِسار

وتَسقطُ أحلامي كدَمعِ الشَجَر

يلعقُهُ الغُبار

هُناك

كجائعٍ رأىٰ في كومَةِ القَشّ

قوتَ يَوم

كعائدٍ من خَيبةٍ كبرىٰ

يُبَشّرُ بالنَجاة

كما الأصداف تفرجُ عن لُؤلؤٍ

وجدتُك ...

كاللُّقىٰ

فاينَعَ فيكِ الرَجاء

مثلَ نَبتٍ نَما في شُقوقِ الحَجَر

تداعىٰ بكِ يأسي

كخاسِرٍ في صِراع

فاشتهىٰ القلبُ نبضَهُ وانتشىٰ

لأسمعَ فيهِ انتفاضَ الحَياة

واعتذارَ الَقدَر

***

عادل الحنظل