نصوص أدبية

محمد الدرقاوي: عتبات

بعد أن قدمت طلبا للطلاق، وبعد رفضها لكل محاولات الصلح والتي عرض الزوج خلالها تنازلات كثيرة سعيا للحفاظ على لحمة الأسرة وأسرارها سيما وأن المطالبة بالطلاق له منها إبن، تقف الزوجة أمام القاضي مؤكدة إصرارها على الطلاق.. تنتصب في تحد مقلق بين كل من حولها، كأنها تريد أن تعلن عن انتماء طبقي ارستقراطي ذي نسب رفيع، ومجد في التاريخ تليد، وغنى فاحش موروث، تتعالى في كبر، متعمدة ابراز فتنة مما بالغت في ارتدائه من لباس، وما تحلت به من دهب وعقيق، ترنو الى زوجها بنصف إغماضة ساخرة، مما أثار القاضي الذي ظل يتابعها بنظرة متفحصة، تكشف بعضا من انزعاج يحاول إخفاءه..

"شيء ما غامض وراء هذه السيدة هو ما تبديه غرورا وحبا في الظهور بهيأة متصنعة، ومعرفة زائفة، فهل تستغل وجودها كاسم مشهور في سوق المال والمعاملات التجارية بهذا الحضور؟.. "

الى جانبها يقف الزوج ممتقع اللون، خجلا من موقف لم يفكر يوما أنه سيجد نفسه فيه، يترقب في حياء، مضطربا نقمة على امرأة، استحلت أن تضع نظارات سوداء على عينيها فتتنكر لكل أفضاله وخيره، يطرق برأسه الى الأرض.. "ترى بماذا ستعلل طلبها؟".. وأي الحجج لديها غير ما اعترف به هو نفسه تلقائيا قبل أن تجره للمحاكم؟متوسلا منها سترا به تحقق كل ما تريده منه، لكن الطمع الذي أعماها، والغرور الذي ركبها، وسوء قراءة أثر أم زوجها وأثرها البليغ في تنشئته أنساها كل ما قدمه لها.. يرفع الزوج رأسه، يعب نفسا قويا ثم يلتفت وراءه مستنجدا بأمه الجالسة خلفه، يستمد منها قوة.. باطمئنان راسخ تنظر الأم اليه، وبسمة صادرة من راحة ضمير بدعم يقيني وكأنها تريد أن تقول شيئا، تستحيي أن تبديه أمام هذا الحضور فلاتملك غير الصمت، لكن عيونها تنفث بسمات القوة، لسانها قلب فمها لا يلهج الا بدعوات الرضا وهي تترقب ما ستصرح به زوجة ابنها:

ــ سيدي القاضي !.. زوجي هذا قد اهانني، أدخل بيتي متشردة، أولجها حمامي، وكساها ثيابا من خصوصياتي، ثم نام معها على سريري، أحط بكرامتي وسمعتي ـ سيدي القاضي ـ، اصرعلى الطلاق كما أصر على تعويض مادي لا يقل عن خمسمائة مليون درهم كرد الاعتبار، وان يقتسم معي كل ثروته التي بنيتها بذكائي واجتهادي، بجمالي وجهدي وثقة الزبائن في ذوقي، حتى مكنته من اكتسابها وجمعها.. ..

يقطب القاضي حاجبيه، ويحرك عينيه علامة اندهاش، فكأن المرأة الواقفة أمامه لا يتلخص حضورها الا في تشريد الزوج انتقاما، لا لتطلب حقا منطقيا يخوله لها القانون.. يلتفت القاضي الى الزوج ثم يقول:

ـ مارايك في الذي تدعيه زوجتك؟

يتنهد الزوج بعمق ثم ينظر بلا تركيز في وجوه الحضور سهاما من حوله، خصوصا من جمعيات نسائية اقبلت لمساندة الزوجة، يحاول ان يخفي اضطرابه بإطلاق يديه وتشبيك أصابعه..

كل صور الماضي تتدارك تباعا أمام عينيه.. من اين سيبدأ؟

حاويات القمامة، جيوش الذباب، نباح الكلاب، مواء القطط، مشردون يفجرون أكياس الأزبال، روائح النتانة..

توهم أن كل الاسرار النتنة عن ماضي هذه الماثلة أمامه قد رماها في بئرعميقة، وعليها بنى بلا رجعة، لكن ها هو البناء يتفجر فترمي البئر خبثها من حيث لا يدري.. يفتح فمه، ويمرر لسانه على شفتيه يبلل جفافهما، يبلع ريقه ثم يبدأ كلامه بهمس: اللهم احلل عقدة من لساني:

سيدي القاضي: ما قالته زوجتي صحيح، لكن اسمحوا لي أن ابدأ من حيث أنهت كلامها..

يصمت قليلا وكأن صوت أمه يهزه من الداخل: "مشاكلك يا بني من ضعفك هزمتك في بؤسها وفي غناها، فاحذر ان تهزمك في دعواها ومن ورائها حماية ممن لايعرفون حقيقتها "..

يحس ضيقا في صدره، يتنفس بقوة كأنه يحاول أن يعب هبة برد تشرح ماضاق ثم يتابع:

زوجتي هذه الماثلة أمامكم بكل هذه الحلي والحلل، وهذا المظهر الباذخ لا يعدو غطاء لخواء باطني عن حقيقة الانسان واصله، زوجتي هذه هي نفسها لم تكن غير متشردة تدق أبواب البيوت يوميا، شحاذة، تتسول وتطلب الصدقات..

همهمات تتحرك بين الحضور، ونظرات استغراب من بعضهم لبعض حينا وللزوجة حينا آخر، ادعاءات لا تصدق!!.. مجنون !!.. كيف يرمي سيدة وشهرتها في سوق المال ذائعة مذ عرفوها، بتهمة استجداء البيوت؟

يضرب القاضي بمطرقته ليعيد للقاعة هدوءها، وهو لا يقل استغرابا عن الحضور لما فاجأه، ثم يطلب من الزوج أن يتابع كلامه..

- زوجتي هذه صادفتها ذات يوم وانا عائد الى البيت قلب مزبلة تبحث بين ركامها، تزاحم القطط والكلاب صناديق القمامة، رق قلبي لها، خصوصا وانها كثيرا ما طرقت باب بيتنا متسولة اذا سبقها جامعو الأزبال الى صناديق الحي؛ ترجلت من سيارتي متوجها اليها، أخذت بيدها، الى السيارة ثم تابعت الطريق الى البيت، أدخلتها حمام أمي، وقدمت لها مما في دولاب أمي من ثياب، كما ناولتها عطرا ومساحيق من خزانة أمي، لما اغتسلت وخرجت من الحمام، انبهرت لما رأيتها !!..

تغيرت كلية وصارت امرأة ثانية، فوارة بمظهر الحسن والجمال فوران حوريات الجنة في أحلامنا؛ وأنا على وشك توديعها بالباب أقبلت أمي بعد زيارة لاحد اقاربنا، لما رأتها، حسبتها أنثى من صديقاتي، أو احدى كاتبات شركتي، لكن حين سلمت عليها ودققت فيها النظر، استغربت أمي من ان الواقفة أمامها ترتدي ثيابها، وان عطور أمي هي ما يفوح من الزائرة..

نظرتْ اليَّ امي نظرة استفسار، فغمزتها بعيني واضعا يدي على فمي، كأني اتوسلها الا تغضب، او تطرح اي استفسار، يجرح الزائرة أو يحط من كرامتها..

يتوقف الزوج هنيهة:كأنه يسترد أنفاسه، في وقت تبدأ الزوجة مترنحة في مكانها متضايقة مما صرح به زوجها، لم يخطر ببالها لحظة أن الزوج الوديع الصامت الخجول الذي كان لا يتحرك الا بإذنها وأمرها، والذي كم كرهت سلبيته تنصب عليها كعدوى مما جعلها تهمشه في كل أعمالهما التجارية، من أين استمد كل تلك الشجاعة التي تجعله يفضحها امام الحضور، كل ما تعرف ان وداعته وخجله كثيرا ما كان يلزمه صمتا ليس أمامها فقط ولكن مع الكثير من الناس.وهي من كانت تستغل حياءه هذا في تحقيق كل رغبة هفت لها نفسها.ماذا صار ومن أنطقه؟؟..

 ـ"لعلها أمه التي استعادت صرامتها مما عانته معي، وما عرفته عني وما أخطط له، ولئن ربته على الخنوع والاستسلام فهاهي تحول سكونيته وضعفه الى قوة تباغتها في زوجها..

تعلو همهمات الحضوربين استغراب، وتكذيب، ومتباغثة، وشك يهدئها القاضي بدقات ملتمسا هدوءا يسمح بمتابعة القضية..

يأخذ الزوج نفسا طويلا ثم يتابع:

كان وقت الغذاء قد حان، فأقسمت عليها أمي ان تتناول غذاءها معنا؛

بعد الغداء تركتها أمي منشغلة بعروض التلفاز وشرب الشاي، وأتت الي

تستفسرني عنها.. عن دولاب ملابسها الذي انتهكه ابنها اكراما للزائرة، عن عطورها ومساحيقها التي تعتز بها كبقية من هدايا المرحوم والدي؛ لم أخف سرا على أمي، ولم أحاول ان اتكتم على أي شيء بل أخبرتها حتى عن أسمال الزائرة اين وضعتُها..

وفاجأتني أمي القوية الصبور بدمعات تنحدر على وجنتيها قالت:

ــ كم من جمال مسخه الفقر وغيبه الإهمال والحاجة !!.. حرام أن تذوي هذه الفتنة بين صناديق القمامة وركام الأزبال، هذه البنت لو طاوعتني فمحال أن تخرج من بيتي بعد اليوم..

مرة أخرى يتوقف الزوج عن الكلام قليلا وكأنه يشحن صدره بقوة تمنحه القدرة على المتابعة.. .او ربما كان يفكر كيف يختصر حديثه، وكيف ينتقي الكلمات التي لا تجرح الواقفة بجانبه، فماحكاه كاف كتحقير يمسها كوجه تجاري في سوق البزنس، كما يطول سمعته كونها زوجته وام ابنه..

هكذا سيدي القاضي بدأت هذه السيدة حياتها معي؛ظلت معنا في البيت تتشرب من عاداتنا، وطقوسنا، وطريقة حياتنا، أعادت لها والدتي تربيتها دقة دقة كما يقولون الى أن صارت واحدة منا، ألفناها وألفتنا، فصار لها ما لنا، وعليها ماعلينا، والحق يقال أننا تلمسنا فيها ذكاء بعد ان تغيرت حياتها، صارت تقرأ وتكتب، تحاور وتناقش، تلتهم المجلات وتنتمي لأكثر من جمعية نسائية، وكشهادة انصاف انها كانت تختزن قدرات هائلة مكنتها من تجاوز كل عارض يحول دون بلوغها ما تريد.. .ثم بدأت تتقرب مني، واليها بدأت أميل.. .

وكانت المفاجأة من والدتي أن أتزوجها..

وبعد احاديث طويلة، وتفكير عميق، ونقاش عن الغير من حولنا، عن زيف المظاهر والأسماء والألقاب، عن ألسنة المجتمع الطويلة وأبواقه القوية، اقتنعت بان الامر يخصني وحدي ولا يهم احدا غيري..

بعد سنة من زواجنا، لاحظت اهتمامها بالتجارة وبافكارها التي قد تمكنها من اختراق عالم التقليعات، وبايعاز من والدتي مرة أخرى، فتحت لها متجرا للألبسة النسائية ثم آخر للعطورات والماكياج، لكن بعد ان انجبت ابننا الوحيد بدأت تتغير.. صارت لا تستقر في مكان، متنقلة بين دور العرض والموضة، وبين اكثر من مدينة وعاصمة عالمية، جوابة للمراقص والملاهي، وكنت المهضوم الذي صار نكرة وانا من حول النكرة من العدم الى علم في مضامير الحياة وأسواق المال والتجارة.. .

يتوقف الزوج قليلا وكأنه يكتم غصة خنقته، يبلع ريقه، ثم يتابع ٠٠

- اهملتني سيدي القاضي، وأهملت بيتها وابنها، ولولا أمي اطال الله في عمرها، ما وجدت من يسهر على ابني او يهتم بشؤوني.. .

يحس الزوج وكانه يخرج من بين الأمواج، يتصبب عرقا، لكنه أخف مما كان قبل ان يحكي.. . يلتفت الى أمه، ابتسامة رضا وتشجيع تتربع على وجهها.. ثم يمسح الحضور بنظرة خاطفة جعلت أكثر الأفواه تنسد حيرة أو تعلن لعنة، بل وكثيرات شرعن في الانسحاب من قاعة المحكمة حفاظا على لحمة الانتماءات..

كان القاضي يتابع القصة مستغربا أن تكون التي أمامه قد كانت من شحاذات الشوارع، وهي اليوم تشكو زوجها لسلوك كانت هي أول من غرفت منه وارتوت.. يلتفت القاضي الى الزوج ويقول:والمتشردة الثانية؟ !! سؤال تطاولت له الأعناق وارتخت الأسماع بترقب.. وجوه بين الدهشة والسخرية والتأنيب.. .

يتنحنح الزوج، ثم يتنفس بغصة عميقة من قهر:

ما فعلته مع المتشردة هو نفسه ما حدث مع زوجتي، مع فارق ان زوجتي بقيت في بيتنا واستطابت الحياة فيه واكتسبت عادات البيوت الكبيرة ولكنها لم تتعلم ان الحر من دان انصافا كما دين..

يشرئب برأسه جهة أمه، فيلاحظ القاضي أنها تشجعه فيستعجل الزوج على الحديث..

زوجتي هذه سيدي القاضي لم تستطع ان تتخلص من أمراض نفسية تتلبسها، ربما هي نتاج تربية ومعاناة، وسنوات قهر، فاقة وحرمان، ومن شب على شيء شاب عليه: الطمع، وعدم القناعة والرضا، والتطلع لما عند الغير.. .وهذا ما ولد فيها صفات: الكذب والجشع، وتزوير تاريخها وحقيقتها امام غيرها.. .

ينظر القاضي الى الزوجة وكأنه يتابع اثر كلام زوجها على محياها من تذمر وقلق، ثم يحول النظر الى الزوج وكأنه يدعوه لمتابعة كلامه:

حين كنت اودع المتشردة بالباب اعطيتها مالا وألبسة أخرى، وعطورا، ثم قلت لها:

ـ لا اريد ان اراك بعد اليوم تتعاطين التسول، لك سأبتاع احدى الشقق الاقتصادية تأويك، وستصير لك نفقة شهرية لتدبيرشؤونك، فحرام أن يذوي هذا الجمال على عتبات التسول..

ارتمت علي وعانقتني وهي تبكي ثم قالت:

ماذا بقي لم تقدمه الي يا سيدي؟

أحسست برغبة تشدني اليها فهمست لها:

لك كل ماتريدين.. . فقط اياك ان تمارسي التسول بعد اليوم.. أكره أن أرى أنثى بحمالك تذل نفسها، تحتقر ما وهبها الله من أنوثة وقد ممشوق..

ودون شعور منا وجدنا نفسينا معا فوق سرير غرفة نومي.. .

سيدي القاضي، أن أكون قد سقطت في الحرام فهذا لا أنكره واني به اقر وأعترف، أسأل الله تعالى ثوبة نصوحة منه، لكن جرمي لا يمكن أن يغيب ما فعلته مع هذه المرأة كحق من حقوق الله، قد صادفها حظا من حظوظها دون غيرها، يكف عنها مذلة السؤال والتشرد، وربما هي احق به من غيرها ممن صاروا يملأون الطرقات وابواب المساجد حتى صرنا نعثر بينهم على من يمتلكون شققا ودكاكين في اكثر من حي، بل وفي اكثر من مدينة يتنقلون في سيارات يملكونها..

سيدي القاضي !

انا اخطأت، وذنبا قد ارتكبت، ولن أقنط من رحمة الله، لكن ما قمت به مع تلك السيدة هو خير قدمته ما كان في اعتقادي ولا نيتي - يشهد الله -استغلالا، او انتظار جزاء، او مقابل.. ان ماحدث ـ سيدي القاضي ـ هوضغط من حرمان، وغصة من اهمال، واغراء من شر النفس وكيد الشيطان، يلزمني اصلاحه عاجلا، لذلك اطلب مهلة قصيرة، اعقد فيها قراني على المتسولة، ولزوجتي حق الاختيار ان تقبل بضرة او تصر على الطلاق، لكن اكراما لابني منها لن أطالبها بتعويض عما صارته، وعن نقلتها النوعية من حياة المزابل مع القطط والكلاب والحشرات، والنوم في الازقة والشوارع الى حياة أهل البيوت الكبيرة الذين يحسون معنى أن تكون انسانا فقيرا ثم يغنيك الله من فضله، ولن أطالبها برأس المال لما تدره عليها متاجر انا من فتحتها بمالي وعرق جبيني.

يطرق القاضي برأسه الى منصة الحكم، يستحوذ عليه تفكير واحد، وكمشة من الأسئلة تتسابق الى لسانه فارضة عليه أجواء من التصورات والظنون.

ماذا يغري هذا الشاب في الفتيات المتسولات؟

ما نوعية الإثارة التي تحركه نحوهن؟ هل هو جمالهن الذي قد وأده الفقر؟

أم هي بصمة نفسية خاصة لديه يستقبلها بلذة ومتعة قدلايستحليها غيره؟

لماذا كانت نظراته تتحول الى انكسار، فيبادرالى الالتفات لأمه يستمد منها القوة والشجاعة؟ هل هو الخجل وحده ام في حياته ما يحسسه بالدونية رغم غناه؟ واذا كانت الرحمة قصده لماذا ينساق الى ما حرم الله؟

***

محمد الدرقاوي  ـ المغرب

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5985 المصادف: 2023-01-24 00:28:50


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5991 المصادف: الاثنين 30 - 01 - 2023م