آراء

لغو الكلام عن مسرح الشباب في مهرجانه؟؟

نجيب طلالعوْد على بدء: أساسا عدنا للموضوع؛ وسنعود إليه للمرة الثالثة؛ ليس نشوة في الكتابة؛ أو بحثا عن مناطق الضوء والتميز؛ فالذي تجاوز الستين من عمره؛ ويفكر من هذا المنطلق؛ فأولى له أن يبحث عن سرير في المصحات المتخصصة بالأمراض العصبية والنفسية؛ ولكن الذي عاشرنا وتتبع خطواتنا في المهرجانات واللقاءات؛ سيكتشف أننا لازلنا على عهد الشغب الجميل باقون؛ ولنكشف ونرسخ للبعض أن الساحة المسرحية؛ لازلت تتضمن رجالات؛ ليسوا عَدميين أو منسفين أو متطرفين لأي تجربة فنية (ما) رغم أن الأغلبية انبطحت لفتات الدعم وأمست تتكولس للوصول إلى اللجن أو إلى غنيمة (ما) والمساهمة والمشاركة في صناعة اللوبيات لممارسة الاختراق هنا وهناك في إطار (الإبداع/ الفن) والذي لم يعد بذاك الرونق الذي كان !! وبالتالي كيف نمنطق الشعار{الشباب دعامة للنموذج التنموي الجديد} والتظاهرة تحمل أوهاما وخزعبلات القول، بأنها بداية لضخ دماء جديدة في مسرح الهواة وأساسا لم يتم تدعيم الشباب (1) كيف ذلك؟ مبدئيا هنا لا يمكن أن نمنطق اللامنطق؛ لأن العقل يتناقض والفوضى الفكرية؛ والعَبث المجاني؛ وبالتالي لا يمكن أن نعاند قانون الفكر المتمثل في المبادئ الفلسفية أبرزها الهوية؛ لأن مسرح الشباب هو نفسه ولا غيره؛ فتلك هويته . وكذا مسرح الهواة هو نفسه ولا غيره؛ ولكن هاته التظاهرة عجائبية في المبنى والمعنى؛ بحيث إن كان الشباب دعامة؛ فكان من باب الأولى أن يتحدد المهرجان إما في العطلة الصيفية؛ أوفي إحدى العطل البينية . لأن أغلبية المشاركين والمشاركات تلاميذ وطلبة؛ فبتواجدهم في المهرجان؛ وفي ذروة الاستعدادات للامتحانات ، سيساهم بشكل أو آخرفي بوادر الهدر المدرسي؛ وهذا يتنافى والمرتكز الخامس للنموذج التنموي الجديد: التعليم والبحث العلمي بوابتنا الأساسية نحو تنمية مستدامة. وبالتالي لازالت عقلية الإشتغال مرتهنة للمسرح المدرسي؛ وقبل أن نوضح ذلك في سياق لغو الكلام؛ هنالك لغو سابق عن التظاهرة ومفاده: أن هذه التظاهرة المسرحية تروم الاهتمام بالناشئة في المؤسسات التعليمية، والنهوض بها، وتشجيع المواهب ودعمها في المستقبل…. مبرزا أن مشروع المسرح المدرسي أخذ طريقه الصحيح، منطلقا من فكرة بسيطة اهتماما بالمسرح في المؤسسات التعليمية. (2) مادام أن المسرح المدرسي أخذ طريقه الصحيح؛ وسعى أن ينخرط في المدرسة الدامجة؛ بناء على الشعار الذي حملته (الدورة الثالثة/ 2021) علما أنه (كانت هنالك دورة ثالثة /2015)(3) وهذا إثبات للتاريخ لكي يستقيم منطق الأحْداث التي نتحرك/ نتلفظ [بها] لتبيان التلاعب باللامنطق؛ الذي أردوا له أن يكون هو (المنطق) لتغييب/ تضبيب المعنى في أفعالهم وتصوراتهم؛ وهذا في حَد ذاته إعلان واضح عن أفول المنطلقات الإيمانية بالمسرح ودوره الطلائعي والجمالي والفكري؛ الذي يتبجحون به؛ وبالتالي فلماذا استبدل نوع (المدرسي) بنوع (الشباب)؟ هذا السؤال طرحناه سلفا ونعيده هاهنا نتيجة تمظهر لغو الكلام في العَديد من التصريحات؛ إبان التظاهرة . ولاسيما أنه تم تغييب أصوات الشباب وتصريحاتهم عبر وسائل التواصل والإعلام: ومن هذا المنطلق، فإن أي استراتيجية تستهدف الشباب ينبغي أن تأخذ هذا الجانب المتعلق - بالتواصل - بعين الاعتبار، بما يتيح تفسير مضامين هذه الاستراتيجية ومناقشتها وتعديلها، ومن ثم توفير أسباب النجاح لها (4)

لغو الكلام:

مبدئيا؛ خطابنا ليس ضد التظاهرة؛ أو أية تظاهرة أخرى. لأنه يكفي كم من مكاسب كانت لدينا في المجال المسرحي وغيره؟ ضيعها المسرحيون بتلاعباتهم ومناوراتهم بعْضهم ضد بعض؛ وتأسيس اللوبيات والكواليس ! و (الآن) أمست مطالب: عجبا ! وبالتالي دائما نتكلم عن الشباب؛ ومحاولة تشبيب الحياة العامة بالشباب؛ لكن حينما يتم الاستماع للشباب؛ نستشف بأن الموضوع فيه استهلاك كلامي أو بالأحرى لغو في لغوِ (ومن لغى فلا جمعة له) أليس كذلك: ولأن هذا الشباب يوجد في صلب التحولات التي يشهدها المجتمع، فإنه يبدي استياءه بأوجه متعددة من وضعيته ومن صعوبة إيجاد موقع له داخل المجتمع (5) فهذا الاستنتاج من لجنة لها مصداقية القول؛ كلجنة مشروع النموذج التنموي الجديد، لا فرق. لكن الفرق ما قيل في التظاهرة بدون مراعاة للقيم الثقافية والأخلاقية وللموضوعية وللتدوين التاريخي الحي والفاعل في ذاكرة المستقبل .بحيث نقرأ ما لا يفهم عبر بساط الواقع والمعايشة الإمبريقية بأن: المهرجان الوطني الأول لمسرح الشباب هو امتداد لتجربة المسرح المدرسي....هذه فرصة مهمة للشباب لمعرفة حجم موهبتهم وإمكانية احتراف هذا الميدان من عدمه.... إلى أن تجربة مسرح الهواة محطة مهمة لإبراز موهبة الشاب الذي ينوي احتراف المسرح في المستقبل (6)هنا نعود لقانون الفكر الذي يحكم بموجبه العقل؛ الرافض للتناقض؛ لأنه أساسا مخالفة صريحة لقانون الهوية . بمعنى هل نحن أمام (مسرح مدرسي) أم (مسرح الشباب) أم (مسرح الهواة)؟ نعلم والله أعلم؛ بأن كل نوع مسرحي له خصوصيته وهويته الأساس؛ وإن كان المنبع هو [المسرح] في عطائه وشغبه وتلويناته الجمالية؛ فالمسرح المدرسي (تعليمي) بالدرجة الأولى؛ فضاؤه المدرسة ومسرح الشباب (توعوي) في أهدافه فضاؤه النوادي؛ أما مسرح الهواة (تثقيفي) فضاؤه الجمعيات طبقا للظهير الشريف رقم 1-58-376 بتاريخ نونبر 1958 يضبط بموجبه حق تأسيس الجمعيات؛ والمعزز بمرسوم رقم 969.04.2.صادر في يناير .2005 ولقد وضعْت هذا قصدا للتذكيرولتبيان: أن هنالك قانون تنظيمي للجمعيات. ولكن المؤسف؛ نحن أمام تصريحات تخلط هذا بهذا وبكلام متناقض ينفى بعضه بعضاً, بحيث أحدهم يشير: المهرجان هو بمثابة رد اعتبار لتجربة رائدة عرفت بمسرح الهواة”، معتبراً إياها “الوجه الحقيقي للمسرح المغربي الذي ساهم في إنتاج كفاءات معروفة”.... وأضاف أن “مسرح الشباب استطاع خلق دينامية كبيرة داخل النوادي عبر إقصائيات إقليمية وجهوية (7) طيب؛ فصاحب هذا الكلام لم يحضر للعروض المشاركة (تحْديدا) وإن كنا نفتري أو بدورنا نمارس لغو الكلام هاهنا؛ فليقدم برهانه وشهوده أنه شاهَدا عرضا واحدا؟ وهاته إشكالية؟ تنضاف إليها أن أغلب الفنانين أو ما يسمى "مسرحيين" المتواجدين بالرباط / سلا . لم يحضروا للتظاهرة؛ باستثناء بعض الأفراد من خريجي المعهد ، فحتى تلامذة معهد التنشيط الفني لاوجود لهم من أجل الاحتكاك والاستفادة الركحية؛ مما يثار سؤال إلحاحي: هل هنالك تموقف من التظاهرة في حد ذاتها؟ أم من صاحبها؟ أم النرجسية اللافنية هي السبب المباشر؟ أم اللامبالاة التي أمست سائدة في أغلب المجالات؛ دافع من الدوافع؟ ومن خلال اللامبالاة ضاع مسرح الهواة؛ ولم يعُد أحد يطالب به أو يدافع بعودته لأن الانجراف وراء (الدعم) أعمى البصيرة؛ حتى أننا كتبنا مواضيع نموذج (8) تحفيزية لأعادته وخلق نقاشات مستفيضة حوله؛ لكن بدون استجابة؟ فاللامبالاة هي العملة الرائجة؛ إذن كيف لتظاهرة من دواخلها تحمل خللا , وعليها استفهامات كبرى؛ ستستطيع رد اعتبار لتجربة لمسرح الهواة؟ وربما لا علم له أنه سعت الهيئة العربية للمسرح السطو على مسرح الهواة المغربي؛ وأنجزت دورتين (مراكش/ آسفي) فهل المشاركون كانوا هواة؟ أم شبابا؟ أم شبة محترفين؟ لن نجيب لأننا كتبنا ما فيه الكفاية عن الموضوع نموذج (9) مما تم محْو مسار خالد من تجربة مسرح الهواة عمّرت أكثر من أربعين سنة (1957/2003)؟ كما تم محو مسرح الشباب في غفلة و الذي عمر عقدا من الزمن (2004/2015) ولا أحد انتبه للأمر ولا حاول أن يثير نقاشات عامة؛ علما أن هاته التجارب وغيرها ليست موثقة تاريخيا ولا تأريخيا؛ مما يكثر التطاول والافتراء والمزيدات والكذب ولغو الكلام.

بين اللغو والهَبل:

يمكن أن يستحمل المرء أو القارئ لغو الكلام؛ ولكن من الصعب أن يستحمل الهبل في مجال له قدسيته ورحابته الروحانية؛ بغض النظر عن استفحال الإسفاف الفني وسيطرة التفاهة؛ بحيث من يعتبر نفسه الآن (شيخ) المسرحيين؛ لقد أطنب في الكلام ، وحاول بدوره أن يرسخ اللامنطق في سياق التظاهرة؛ بأنها امتداد للمسرح المدرسي بقوله: هذا المهرجان امتداد لتجربة المسرح المدرسي الذي أسسها الفنان محمد الجم” معبراً عن فخره لقيادة لجنة تحكيم مهرجان الشباب من أجل تقييم تجارب المشاركين ...وأضاف أنه واكب هؤلاء الشباب منذ أن كانوا يعيشون تجاربهم الأولى في المسرح المدرسي (10) سبحان الله . أليس هذا الطرح فيه نوع من الهبل المطلق والجانح عن لغو الكلام؟ فكيف توصل هذا "الشيخ " بأن هؤلاء الشباب كانوا يمارسون المسرح المدرسي؟ وهذا النوع فيه نقاش من حيث دوراته ومعطياته؛ فطبعا هناك" جمعية أصدقاء محمد الجم " هل ستستطيع أن تصدر كتابا أو كتبا كوثائق دامغة توثق فيه منهجيا /علميا كل أطوار تجربة المسرح المدرسي؟ هذا من جهة ومن جهة لماذا لم يتم تسليم قيادة لجنة تحكيم المهرجان؛ لإحدى الشباب/ الشابات والتي عاشت التجارب الأولى في المسرح المدرسي؟ أو خلق لجنة شبابية من المشاركين؛ ليتحقق أولا ما في الشعار≤ الشباب دعامة للنموذج التنموي الجديد≥ رغم أنه مجازفة . وثانيا قتل الأنا التي أصيب بها جسد المسرح في المغرب. ولكن الإشكالية: بأن البدائيين ينفرون أشد النفور من الاستدلال العقلي، ومما يسميه المناطقة بالعمليات المنطقية للتفكير(11) فهل مواكبة هؤلاء الشباب منذ أن كانوا يعيشون تجاربهم الأولى؛ يعتبر استدلالا أم حشوا؟ ولماذا لم يواكب تجربة مسرح الشباب؛ الذي كانت تنظمه وزارة الشباب والرياضة (سلفا) ولاسيما أنه كان ضمن لجن التحكيم عدة مرات؟ إذن بدون تخريجات (!) فالمسألة تستخلص في: فلا ضير أن يحرق المرء ما وراءه ليحيا لحظته ، ولكي لا يضيع ما ستجود به يد العطاء ! فهاته هي حكاية المسرح المغربي (الآن)؛ وإدخاله في نفق البؤس المطلق. بحيث تم اغتيال مسرح الهواة / التجريبي؛ وتم إقبار مسرح الشباب في دورته (العاشرة/2015) ونتعجب (اليوم) بظهور مسرح الشباب في الدورة (الأولى/ 2022) ولكنهم يؤكدون أنها (الدورة 10من المهرجان الأول) أليس هذا قمة الهبل ضد مجريات التاريخ والحقائق؟ ورغم ذلك نقرأ بالإشادة والنجاح الباهر للتظاهرة:...هذا بحد ذاته . نجاح للمهرجان ونجاح للشباب المشارك .الذي استطاع أن يصل للمستوى الوطني وأن يقدم أعماله على خشبة المسرح الوطني محمد الخامس(12) فالذي شدني أكثر في جمله أنه يمثل (مجازا) رئيس اللجنة؛ ولم يعرف أين ستقام العروض المشاركة؟ التي لم تعرض على خشبة مسرح محمد الخامس. وبالتالي نسأل شيخ " الإهتبالية" من خلال تصريحه كيف: أن هذه التجربة من شأنها أن تساهم في وضع اللبنة الأساسية لجيل جديد فاعل ومحب للمسرح ... إن التجربة مسرح الشباب ليس من شأنها أن تخرج فرقا جديدة وجيلا جديدا من المبدعين (13) فالتجارب السابقة؛ يبدو أنها كانت فاشلة؟ أم أنها كانت خارج السرب؟ أم أن يد المسؤولين كانت شحيحة العطاء؟ مما تم الإشادة بهاته التجربة التي مرت في ظرف يومين !! يومين تم فيها تعذيب المشاركين ، من حيث المواكبة المسترسلة؛ والإقامة بأميال طويلة؛ تدفع بالشباب أن يخلدوا للنوم أثناء وصولهم؛ بدل تبادل خبراتهم وتجاربهم المسرحية بينهم، وتشجيع بعضهم لبعض؛ ومحاولة تصريف وتلقيح إمكانياتهم ومؤهلاتهم المسرحية / الثقافية بين أوساطهم بشكل تلقائي ! وهل استمعتم لشباب مدينة العيون الساقية الحمراء، وكذا شباب أسا الزاك . وشباب الداخلة وادي الذهب.... أنه كانت لهم رغبة ملحة لزيارة معالم الرباط؛ ولم يساعدهم الحظ أو الوقت؟ هل تم اختيار شاب أو شابة من المشاركين كملاحظ لأشغال (تلك اللجنة أوعضو في اللجنة)؟ هل تم استغلال المجال الرقمي وتوظيفه في سياق التظاهرة؛ باعتبار أن النموذج التنموي الجديد يركز أساسا على تفعيل الرقمنة في كل المجالات الحيوية وبالتالي: لا يمكن الارتقاء نحو مستقبل مشترك دون جذور مشتركة يمكن الارتكاز عليها. كما أنه لا يمكن تحقيق إقلاع دون أرضية صلبة تكرس روح الانتماء الجماعي الذي يضمن التزام وانخراط كافة الأجيال ويعبئ الطاقات بكل تنوعها (14)

***

نجيب طلال

.....................

الإحالات:

1) أي دعامة لمسرح الشباب في مهرجانه؟ انظر لمجلة الناقد العراقي في 27/05/2022 أوصحيفة الوطن24 - بتاريخ 25/05/2022

2) 12 فرقة بالمهرجان الوطني الأول لجائزة محمد الجم للمسرح المدرسي صحيفة ريما بريس بتاريخ 06/04/ 2018

3) كانت دورة المرحوم حسن نايت العز- أيام 20-21 مارس / 2015– القنيطرة كما هو متبث في الملصق

4) مبادرة وطنية جديدة مُندَمِجة لفائدة الشباب المغربي ص 30- تقرير المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي إحالة رقم 23 / 2018

5) نفس الإحالة مبادرة وطنية جديدة مُندَمِجة لفائدة الشباب المغربي - ص 11-

6) تصريح محمد الجم لجريدة العمق المغربي- تغطية إكرام بختالي 11 بتاريخ 11/05/ 2022 -

7) تصريح "مدير المهرجان" بنفس الجريدة العمق المغربي-

8) من أهدر مسرح الهواة المغربي؟؟ مجلة الهيئة العربية للمسرح بتاريخ12 ماي 2018

9) - مهرجان الهواة بين الغواية والهاوية صحيفة - الحوار المتمدن [ أدب وفن] بتاريخ 12/10/2019

10) تصريح عبد الكريم برشيد لجريدة العمق المغربي- تغطية إكرام بختالي 11 بتاريخ 11/05/ 2022 -

11) العقلية البدائية: لمارسيل ليفي بريل ترجمة و تحقيق: محمد القصاص - حسن الساعاتي ص7 – ط1: المركز القومي للترجمة /2018

12) ع كريم برشيد- الملحق الثقافي والفني لجريدة بيان اليوم في 13 / 15 ماي 2022 - العدد: 9514 -

13) نفس الإحالة

14) تقرير اللجنة الخاصة بالنموذج التنموي والمقدم لصاحب الجلالة - ص 9 - أبريل 2021

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5749 المصادف: 2022-06-02 01:27:41


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5864 المصادف: الاحد 25 - 09 - 2022م