آراء

في حضرة الانتهاكات الإسرائيلية.. ثمَّة أقوالٍ ليست جديدة

قُدِّرَ للجزائر استضافة القمة العربية التي لا يعتبرها كبار المحللين السياسيين أنها طارئة أو مثل قمم العرب المنصرمة التي لا يمكن اعتبارها طارئة لاسيما وأن تفاصيل الاجتماعات العربية في أوقات الحسم والحزم وصناعة القرار السياسي وتنفيذه إما اقتصاديا أو عسكريا لم يكن ضمن أجندة نتائج أية قمة عربية. نضرب أمثلة تبدو بديهية ؛ إعلان الحرب على إسرائيل في السادس من أكتوبر لم يكن ضمن أجندة اجتماعات معلنة تمثل قوة عربية حقيقية دون مساعدة مستترة تم الإعلان عنها عقب الانتصار العسكري القوي الذي حققته القوات المسلحة المصرية، تماما يعكس هذا التوجس العربي الأكثر صمتا وقت التدخل العسكري المباشر في الاعتداء الصهيوني على لبنان كذلك حينما قرر الرئيس العراقي صدام حسين احتلال دولة الكويت ومن ثم تحريرها طوعا أم كرها بأيادٍ ليست عربية خالصة بل بمساعدة أمريكية انتهت بتقويض الجمهورية العراقية نهائيا حتى إشعار آخر، كذلك تسليم العراق الذي بدا قويا في استعلائه الثقافي والحضاري والعسكري أيضا إلى حفنة من المرتزقة والكيانات السياسية والتيارات الدينية المتصارعة .

جاءت قمة الجزائر في وقت يستدعي تناول قضايا أكثر خطورة تمس الكيان العربي الذي لا يزال منذ عام 2004 يعيش في فوضى الأيديولوجيات وصراع الحكومات دونما توقف، وصولا إلى النجاح النسبي للخطة الأمريكية المعروفة إعلاميا بالفوضى الخلاقة وفي كتب التأريخ المعاصر بثورات الربيع العربي، وكلتاهما الخطة والثورات هي مؤامرة لم تحتاج إلى تستر أو التواري خلف أقنعة مزيفة بل جاءت مزاعم الربيع العربي الذي يمكن توصيفه بخريف الأنظمة العربية الحاكمة التي شارفت بغير تظاهرات على نهايتها بحكم طول بقائها وفقدان السيطرة على الوعي الجمعي أو محاولة السعي في إعادة تشكيله وتسييسه.

على كل حال، انتهت القمة العربية وسط استشراف لبداياتها ونهاياتها المتوقعة أيضا ؛ لأن كافة المشاهد تفي بوضوح إلى عدم الترقب للبيانات السياسية العربية التي بدت معروفة للرائي، يكفي أن تعرف زيارة بابا الفاتيكان لمملكة البحرين وهو خبر عادي جدا لكن من العجب أن تستقبل الدول العربية شخصيات عالمية مهمة وقت انعقاد القمة، وربما يرى البعض أو الكثير أيضا فلا فرق أنه لا ارتباط بين القمة العربية والزيارة، لكن عند تحليل المشهد نستشرف أن الوطن العربي لم يرتب أوراقه جيدا للحدث العربي المكرور والمعتاد المعروف نهاياته كذلك .

وبعيدا عن الدعم العربي اللفظي لمصر وهي تستعد لاستقبال قمة المناخ في شرم الشيخ، كذلك الدعم الوجداني والمساندة العاطفية لقطر وهي على أعتاب استضافة نهائيات كأس العالم لكرة القدم، نحتاج إلى عقول موازية تساندنا التفكير ومن ثم تأويل الصمت العربي وقلة التفكير الجمعي إزاء قضايا ساخنة وطارئة تقترب من الاشتعال الحقيقي الذي قد يصيب المنطقة بعوارٍ شديد لاحقا .

بداية المشاهد العراق المضطرب سياسيا وأمنيا، فالعراق ربما منذ سقوط نظام الرئيس صدام حسين وهي تعاني التعري الأمني والضياع الأيديولوجي في ظل ترقب مستدام من تنظيم الدولة (داعش) لاقتناص مقاليد الحكم والسيطرة، ناهيك عن الصراع السني الشيعي وإن بدا بعض الشئ في هدوء نسبي نتيجة عوامل عدة منها سعي الأكراد لتحقيق مكاسب أكبر والاستقلال الذي سيتحقق عما قريب، وربما اعتاد المواطن العربي من نواكشوط إلى الخليج أن يقرأ ويسمع ويرى انتخابات مستمرة بالعراق للدرجة التي يجوز لنا التهكم المحمود بأنه ستجرى انتخابات موازية للأسرة داخل البيوت العراقية .

مشهد اليمن أيضا الذي غاب تماما عن القمة العربية بالجزائر هو مدعاة للحسرة، في ظل معاناة شعب كان سعيدا بأرضه يوما ما وكأن البلدان العربية على موعد مع الكسل السياسي ذي العلاقة المشتركة مع الصحة والحالة الاجتماعية، فلم أكن أتوقع مساندة اقتصادية أو سياسية لليمن الذي ظل سعيدا لعقود بعيدة بل على الأقل أجد تدخل طبيا قويا ومباشرا هناك، أما بشأن قصة الحوثيين بالنظام السياسي القائم فلا جديد ولا نتوقع جديدا من الدول العربية التي أنهت قمتها بمزيد من الصمت المطبق تجاه أزمة اليمن.

أما لبنان المرتبطة بالجسد العربي، نظن الآن إلى حد اليقين أن علاقتنا بها صوت فيروز وماجدة الرومي ومحمد علي شمس الدين والأخوين رحباني فقط، لأن المشهد اللبناني الداخلي يوحي بصورة كاشفة إلى أنها الدولة الثالثة الأكثر فقرا في التصنيف العالمي لاسيما وأن نصف الشعب اليوم أصبح من الفقراء حسب الإحصائيات الاقتصادية العالمية، لكن ربما حضور اهتمام كأس العالم لكرة القدم بقوة على طاولة الاجتماعات العربية جعلت من الحالة الاقتصادية اللبنانية نوعا من العبث إذا ما تم الحديث عن إنشاء كيانات اقتصادية لدعم الوضع الاقتصادي اللبناني، لكن لم أسمع أو أقرأ سطرا واحدا عن دعم اقتصادي عربي للبنان عن طريق إنشاء مصانع أو إقامة سوق اقتصادي ينعش الحالة الاقتصادية التي تقدم لبنان هدية لأي غاصب خارجي أو متآمر داخل بطريقة سهلة القنص.

أما بخصوص الأزمة الليبية، وكل معلوماتي وربما معلومات أجيال بأكملها عن ليبيا هي العقيد معمر القذافي، هذا ما يجعلنا مضطرين إلى إقرار ثمة حقائق مفادها أن ليبيا التي تغير علمها كما تغير عُرف مجتمعها غائبة عن الحضور العربي بفضل الاضطراب السياسي والانفلات العسكري ورغبة ألف ألف مواطن ليبي في أن يصبح رئيسا لها أو عضوا بالبرلمان أو صاحب سلطة، المهم هو تسيد المنصب وتقلد السلطة بأي طريقة مشروعة وأخرى غير مشروعة. وما دامت ليبيا تحاول أن تحل مشكلاتها السياسية في الحضن الأوروبي فلن تجد مخرجا ممكنا طبيعيا لأزمتها، وخصوصا أن القمة العربية بالجزائر لم تهتم بقضية ليبيا وكأنها ارتاحت مطلقا إلى خطب الزعيم معمر القذافي إلى الأبد فلا داعي لاستحضار صحراء ليبيا وخيامها ورمالها من جديد إلى واقعنا العربي .

والسودان الأكثر حيرة ولا أدري كيف ستنتهي الاضطراب والتظاهرات المدنية في مواجهة السلطة العسكرية هناك، ربما الحيرة الحقيقية حينما يستيقظ الشعب السوداني الطيب على حالة من التصحر والجفاف وإعلان بدء الضياع المائي وليس مجرد الحديث عن أزمة مياه راهنة، هذه هي الحالة الوحيدة التي ستجعل السودان يستفيق على وضعه وحالته، فمنذ أن انقسمت السودان إلى دولتين بفضل تدخل أمريكي وتوجه مسيحي محض لتقسيمها وكأن التاريخ لا يعيد نفسه بل نحن أفشل طالب في استقرائه وقراءته وتأويله والإفادة من دروسه وعِبره، والسودان يعاني ويعاني وظن أنه سيعبر النهر العظيم صوب البحر حينما أحلت بأراضيه إحدى ثورات الحريق العربي أعني الربيع حسب مظان ومساعي التغلغل الغربي والأمريكي في منطقة الشرق الأوسط.

قمة الجزائر لم تلتفت كعادة القمم العربية منذ إطلاقها في أربعينيات القرن الماضي إلى قضية العرب الأولى فلسطين المحتلة والتي ستظل محتلة وسط يأس وقنوط وملل عربي من السعي إلى حل قضيتها الأبدية والشرعية . ومن أدهش لحظات القمة أن وقت إعلان بيانها النهائي كانت فلسطين على موعد جديد مع الانتهاكات الإسرائيلية حيث إصابة واستشهاد فلسطينيين جدد .

انتهت قمة الجزائر، ويمكن حصر مشاهدها الرئيسة غير الطبيعية ؛ تحفظ مستدام في إقامة علاقات سياسية مباشرة بين الجزائر والمغرب، احتضار المشهد السياسي في اليمن، ملل خليجي في المشاركة القمية العربية لأنها مشغولة بتطبيع عالمي، لا علاقة بالدول العربية بالأزمة الروسية الأوكرانية لبعد المسافة ولأننها مثلنا مثل صائد السمك يعيش ويحيا اليوم بيومه دون التفكير في الغد !. ولا علاقة لنا بالمشهد الإيراني وكأن إيران دولة تقع في أمريكيا الجنوبية رغم أن نيران مظاهراتها واضطراباتها السياسية القائمة هناك وتوترات الفكر الشيعي ستلقي بظلالها بقوة عما قريب في المنطقة العربية . 

من يقرأ إحداثيات وفعاليات القمة العربية بالجزائر يدرك حجم وقيمة الهدية التي قدمناها للكيان الصهيوني بأننا ما زلنا على العهد في الاجتماع وتناول قضايا هامشية غير مُلحَّةٍ وأن عليه ـ الكيان الصهيوني ـ أن يستمر في تنفيذ خططه التي باتت معلنة في تفتيت أي قوى مناهضة لها.

أذكركم وأذكر نفسي بمشاهدة طيبة ممتعة لمباريات كأس العالم 2022 بدولة قطر ومساندة وتشجيع الدول العربية المشاركة في القمة، أقصد بالبطولة، ولا ننسى أن نهنئ الفائز الأجنبي غير العربي بكأس البطولة ! .

***

الدكتور بليغ حمدي إسماعيل

ـ أستاذ المناهج وطرائق تدريس اللغة العربية (م).

ـ كلية التربية ـ جامعة المنيا ـ مصر

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5904 المصادف: 2022-11-04 00:49:44


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5989 المصادف: السبت 28 - 01 - 2023م