قضايا

في علم النفس.. الدوافع (2)

Motivations

ترجمة:د.احمد مغير

***

دافع الإنجاز

واحدة من الاحتياجات الهامة الموجودة تقريبا في جميع البشر هي "الحاجة إلى الإنجاز" أو الحاجة إلى تحقيق التميز والمستوى الأعلى من الأداء. الأشخاص الذين تكون الحاجة إلى الإنجاز لديهم قوية يسعون إلى العمل الصعب وتحسين أداء مهامهم. إنهم موجهون نحو المستقبل، ويطمحون إلى أهداف أعلى ويستمرون في المهمة المختارة. إنهم موجهون نحو المهام ويفضلون العمل على المهام الصعبة والتي يمكن تقييم أدائهم عليها بطريقة ما. قد يكون ذلك عن طريق مقارنته بأداء شخص آخر من حيث بعض المعايير. يمكن رؤية دافع الإنجاز في العديد من مجالات المسعى البشري مثل الوظيفة أو المدرسة أو المنافسة الرياضية. يمكن العثور على الاختلافات في تجارب الحياة المبكرة مرتبطة بقوة دافع الإنجاز في مرحلة لاحقة. تلعب توقعات الآباء من أطفالهم أيضا دورا مهما في تطوير دافع الإنجاز. الآباء الذين يتوقعون من أطفالهم أن يعملوا بجد، ويشجعونهم ويثنون على أدائهم يفعلون ذلك لتعزيز السلوك الموجه نحو الإنجاز. تعتمد درجة السلوك الموجه نحو الإنجاز على العديد من العوامل،واحد منها هو "الخوف من الفشل"، إنه يمنع التعبير عن سلوك الإنجاز. عندما ينجح شخص ما في المدرسة والرياضة وغيرها من الأنشطة، نقول إن دافع الإنجاز لديه قوي جدا.

الدافع الداخلي والدافع الخارجي

أثناء التفكير في الدافع، غالبا ما نحاول تحديد مصدره سواء كان داخليا لدى الشخص أو خارجيا. قد يكون الدافع وراء القيام بمهمة معينة هو الوعد بجائزة أو نوع آخر من المكاسب التي تكون خارج المهمة. وبالتالي، فإن المهمة مفيدة في تلقي أو الوصول إلى المكافأة الخارجية. في جميع هذه الحالات، يكون موضع السيطرة خارجيا للشخص الذي يطلب منه القيام بالنشاط، مثل هذه الحالات تميز نوع الدافع الخارجي.

من ناحية أخرى، لدينا مواقف يكون فيها مصدر الدافع داخل المهمة. في مثل هذه الحالات، نعمل لأن المهمة نفسها مثيرة للاهتمام ولا تتطلب أي مصدر خارجي للتحفيز، هنا، المهمة ليست مفيدة في الحصول على أي مكافأة خارجية لأن موضع السيطرة داخل الشخص. مشاركة الشخص في المهمة عفوية والمهمة نفسها بمثابة مكافأة خاصة به. يمثل هذا الموقف دافعا داخليا مثل لعب الطفل أو قراءة رواية مثيرة للاهتمام أو كتابة قصيدة أو قصة. وقد وجد أن الدافع الداخلي يؤدي إلى جودة عالية في العمل، ومواجهة التحديات، والسعي لتحقيق التميز وغالبا ما يؤدي التعلق غير الواقعي بالنتيجة إلى تشتيت انتباه للعملية أو النشاط. هذا هو السبب في أن المفكرين الهنود أدركوا أهمية عدم التعلق لان العمل هو المهم والذي نتحكم فيه، وبالتالي نحتاج إلى التركيز أكثر فأكثر على العمل دون بذل عناء كبير بشأن نتائج العمل. في الحياة الحديثة، يتم التأكيد على المكافآت الخارجية أكثر فأكثر وكل شيء أصبح تعاقديا، أصبحت علاقات التبادل هي الاساسية. هذا الوضع يخلق العديد من المشاكل في الحياة الشخصية والاجتماعية للناس، لذلك من المهم تخطيط الأنشطة وتنظيم العلاقات بطريقة تظل المهمة في مركز الاهتمام.

الكفاءة الذاتية

يحمل الناس معتقدات حول كفاءتهم للقيام ببعض المهام وتؤثر هذه المعتقدات على مستوى أدائهم. معتقدات الكفاءة الذاتية هي المعايير الذاتية التي يحملها الناس والتي تسترشد بها قراراتهم حول اختيار أهداف محددة. تم تقديم مفهوم الكفاءة الذاتية من قبل باندورا، وقد تم استخدامه لتحفيز الناس في مجموعة متنوعة من المواضيع. من خلال تعلم معتقدات الكفاءة الذاتية المناسبة أو الواقعية، يمكن للمرء أن يخطط للسلوكيات ويؤدي الى انجاز مستوى أعلى في المهام المنفذة. يمكن استخدام معتقدات الكفاءة الذاتية للحصول على نتائج عالية في التكيف والصحة البدنية. تتطور معتقدات الكفاءة الذاتية بمرورالوقت، وهي تعكس تطور الفهم لإجراءات تؤدي الى الحصول على نتائج ويمكن للمرء أن يخطط للقيام بعمل تكون نتائجه مضمونة. تجدر الإشارة إلى أن معتقدات الفعالية يمكن تطبيقها أيضا على المستويات الجماعية وبالتالي، فإن الفعالية الجماعية تنطوي على مستوى معين من الانجاز للمجموعة.

القيم

تعمل القيم محفزات مهمة، وهي تعتبر أهدافا مرغوبة وجديرة بالاهتمام وتعمل كمبادئ توجيهية في حياة الناس، القيم تساعد على اتخاذ الخيارات واعطاءالأولوية للاحتياجات. وفقط بسبب القيم،يتخذ الناس إجراءات هادفة بعيدة المدى. في تحليل القيم، يتم إعطاء القيم الأخلاقية أهمية خاصة، هذه القيم توجه الخيارات والإجراءات، القيم الأخلاقية تفرق بين الخير والشر. وفي دراسة أجريت مؤخرا استنادا إلى بيانات من عدة بلدان، لوحظت بعض القيم الواردة أدناه:

السلطة: وهذا يشمل الوضع الاجتماعي والهيبة والسيطرة والهيمنة على الناس والموارد.

الإنجاز: ويشمل ذلك النجاح الشخصي من خلال إظهار الكفاءة وفقا للمعايير الاجتماعية.

التوجيه الذاتي: ويشمل ذلك الفكر والعمل المستقلين، والاختيار، والإبداع، والاستكشاف.

العالمية: وهذا يشمل الفهم والتقدير والتسامح والحماية من أجل رفاهية جميع الناس.

الحداثة: وهذا يشمل الحفاظ على وتعزيز رفاهية الأشخاص الذين يكون المرء على اتصال شخصي متكرر بهم.

التقاليد: ويشمل ذلك احترام والتزام وقبول العملاء والأفكار ذات الأهمية في الثقافات التقليدية أو الأديان.

المطابقة: وهذا يشمل ضبط النفس في العمل والميل والدوافع التي من المحتمل أن تزعج الآخرين أو تؤذيهم وتنتهك التوقعات أو المعايير الاجتماعية.

الأمن: ويشمل ذلك سلامة وانسجام واستقرار المجتمع والعلاقات والذات.

وتوفر هذه القيم أساسا للحفاظ على الحياة وتعزيزها على الصعيدين الفردي والاجتماعي،إنها تأخذ بنظر الاعتبار الكون بأكمله.

الإحباط والصراع

يجب أن تدرك أنه ليس من السهل دائما تلبية الاحتياجات، قد يكون لديك مجموعة متنوعة من الاحتياجات في نفس الوقت . إننا جميعا نواجه صعوبات معينة في محاولاتنا لتلبية الاحتياجات ونواجه أحيانا بالفشل. كما أن العديد من العقبات تمنعنا من الوصول إلى الأهداف. عندما لا يتم تلبية احتياجاتنا، نشعر بالإحباط.

الإحباط هو الشعور داخل الفرد بأنه ممنوع من تلبية الاحتياجات التي يعتبرها مهمة. يشير الإحباط إلى عرقلة السلوك الموجه نحو الهدف. يظهر الفرد نوعا من السلوك المضطرب عندما يتم منعه من تحقيق الأهداف المرجوة. إذا كانت الدوافع محبطة أو مسدودة، فقد يشعر الشخص بالقلق أو الاكتئاب أو الغضب. على سبيل المثال، إذا كنت ترغب في الذهاب إلى فيلم أو ترغب في اللعب ورفض والديك أعطاءك الإذن، فقد تظهر نوعا من السلوك المضطرب مثل الغضب والصراخ. غالبا ما يؤدي الإحباط إلى عدوان موجه نحو مصدر الإحباط. بشكل عام هناك ثلاثة مصادر رئيسية للإحباط. هذه هي كما يلي:

(أ) القوى المحيطية: يمكن لهذه العوامل أن تحبط إشباع الدوافع. قد تكون العقبة مادية مثل نقص المال أو حاجز في الطريق وقد تكون اجتماعية مثل، أن يمنعك والدك أو معلمك أو زملائك في الفصل من القيام بشيء ما تريد القيام به.

(ب) العوامل الشخصية أو القيود: تجعل الأهداف غير قابلة للتحقيق وتؤدي الى الإحباط، قد يكون القصور الشخصي جسديا أو نفسيا. تؤثر الخصائص الشخصية للفرد مثل الشخصية أو الذكاء على الأداء. إن محدودية القدرة تحبط الأفراد لأنهم لا تسمح له بتحقيق أهداف عالية جدا و في بعض الأحيان لدينا أهداف متضاربة مما يخلق الإحباط.

(ج) الصراع او النزاع: الصراع هو حالة يطلب فيها من الفرد أن يتصرف بطريقتين أو أكثر غير متوافقتين لتحقيق هدفين حصريين أو أكثر ويحدث عندما يكون الفرد غير قادر على الاختيار بين هدفين أو أكثر.

نحن جميعا نواجه درجة معينة من الصراع في كل مرحلة من مراحل حياتنا. نواجه أحيانا موقفا يفترض أن نختار فيه بين بديلين أو أكثر. على سبيل المثال، قد نضطر إلى اتخاذ قرار بشأن شراء كتاب أو الذهاب إلى فيلم. او قد ترغب في اللعب مع صديقك من ناحية او تدرس لتحقق النجاح في الامتحان، وبالتالي فإن الدافع للعب مع الصديق يتعارض مع الدافع للنجاح في الامتحان.

أنواع النزاعات: هناك ثلاثة أنواع من الصراعات و تسمى "صراع النهج -النهج" و "صراع التجنب - التجنب" و "صراع النهج - تجنب".

صراع النهج -النهج هو حالة يتعين فيها على المرء الاختيار بين هدفين إيجابيين وجذابين بنفس القدر. يحدث ذلك عندما يكون لدينا هدفان ممتعان في متناول أيدينا وعلينا أن نختار واحدا من هذين الاثنين. ومثال هذا النوع من الصراع عندما يعرض عليك القبول في دورتين دراسيتين جذابتين بنفس القدر للحصول على شهادة عليا وعليك أن تقرر ايهما تختار.

النوع الثاني من الصراع هو صراع التجنب -التجنب و يحدث ذلك عندما يتعين علينا أن نختار بين هدفين غير مرغوب فيهما وسلبيين على حد سواء. على سبيل المثال، قد ينشأ مثل هذا الصراع عندما تضطر إلى الاختيار بين الأهداف التي لا تحبها بنفس القدر.

وفي صراع التجنب- النهج، يجذبنا نفس الهدف ونصده على حد سواء، ينشأ عندما تكون هناك مشاعر مرغوب فيها وغير مرغوب فيها مرتبطة بهدف واحد. على سبيل المثال، تريد الزواج من فتاة تحبها ولكن والديك غير موافقين. لا يمكنك الزواج منها لأنك لا تريد أن تؤذي والديك. هذا النوع من الصراع هو الأكثر صعوبة للحل ويجلب الانزعاج العاطفي.

***

د.أحمد المغير /طبيب اختصاصي وباحث

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5828 المصادف: 2022-08-20 02:12:26


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5927 المصادف: الاحد 27 - 11 - 2022م