قراءات نقدية

مسرحية الكورينتي بين الشكل والوظيفة

مشروعية السؤال: المبدع – محمد الوافي- اسم محفور في المشهد المسرحي – الهاوي- في زمانية الفعل النضالي؛ من أجل إعلاء راية المسرح عبر ضفاف وأرخبيل الإبداع، ومحفور اسمه في فضاء مدينة آسفي/ الصويرة؛ بشكل ملفت للنظر؟ لكنه لم ينل حظه على المستوى الإعلامي والبحثي (دراسات) والسبب يعود لذاته؛ أنه رجل الظل؛ يشتغل بعيدا عن البهرجة والادعاء؛ رغم أن مشيئة الوظيفة شاءت أن تخطفه من المشهد، لكن محايتا له: كمسؤول / مؤطر/مربي/ وبالتالي يمكن أن يطرح سؤال له مشروعية الطرح، فلماذا لم يؤلف/يصدر نصوصا درامية إلا في هذا الوقت بالضبط؟

هنا لا يمكن أن ندافع عن أمور ترتبط بخصوصيته وبظروفه؛ بغض النظر عن اهتماماته التأطيرية/ الإخراجية/ لكن ما يمكن أن نقوله أن مسألة النشر في بلادنا (عالم ما فيوزي) = (عالم غرائبي) بحيث النص الذي بين أيدينا (الكورينتي)(1) تم طبعه في فاس، أليس في مدينة آسفي أو المدن المجاورة لها تتوفر على مطابع؟ وهَذا السؤال يجٌرنا بأن المبدع "محمد الوافي" من طينة من يعْشقون الظل؛ بعيدا عن البهرجة؛ والبحث عن منافذ إثبات ذاتية وجوده؛ علما أنه كانت له أبواب وأبواب يرتع فيها كيفما شاء؛ لكن صفاء الذمة هي الابداع الحقيقي للكينونة. وبالتالي فمشروعية السؤال ليس خارج الرؤية القرائية لعَمله [الكورينتي] بل مبدئيا: يفرض علينا قول منطق قول الصدق تجاه الاستاذ " محمد الوافي" الذي لازال ينحَت وجوده ويجَدد نشاطه وأفكاره، بكل أريحية بين شباب عاشق للممارسة المسرحية؛ وداعم بكل ثقله لمسرح الأحياء [الذي] لم ينل حظه في البحث والدراسة والإعلام؛ ورغم ذلك؛ هنالك إصرار لأن: محمد الوافي فعلا وفِيُّ لا لأحد غير لنفسه ولمبادئه. قوة خارقة تعمل في صمت دون توقف أو كلل . لقد افنى قوة شبابه في اتباع سراب . فعلا ذاك السراب الذي اتبعناه كجيل بكامله: المغرب الآخر بمسرح آخر وثقافة اخرى وسير نحو القمم (2) وفي نفس القول: لامناص من إعادة النظر في التركيب الذي يعيشه الابداع المسرحي والانتباه لرجالات قل نظيرهم في زحمة إبداع متهالِك/ تافه/ رديء/ ..../

وبناء عليه؛ فالنص الذي بين أيدينا يحمل خطابا مغايرا عن النصوص المنتشرة هنا وهناك؛ وذلك على مستوى التركيب والرؤية؛ بحيث تم الاعتماد على ثلاث مقومات تتداخل فيما بينها /الزجل / المشهد/ الحدث؛ وتتجاذب زئبقيا بين الشكل والوظيفة، لتحقيق فرجة بصرية  وذهنية/ فكرية في توازن وتصاعد  سلس، من هنا فمسرحية (الكورينتي) لها موقعها ضمن الأعمال الدرامية؛ والمساهمة في الفعل التجريبي؛ من منظور المغايرة والتطور قبل أن: تأخذ مكانتها من الوضع الاعتباري والرمزي لمؤلفها كواحد من مؤسسي المسرح بحاضرة البحر المحيط واحد المؤلفين والمخرجين المكثرين (3) وبالتالي فالعمل ينحت مَشروعيته عبر الرؤية التي انتهجها الكاتب:

الشكل والشخوص:

من الطبيعي أي عمل له شخوصه التي تحرك الحدث السردي/ الدرامي؛ وتتحرك فيه حَسب درجة التفاعل فيما بينها؛ لكن في هذا النص نجد أن الشخوص المدونة في (ص 9) يحَركها واقعها، شخصية مستلبة باستثناء (جاك) انطلاقا من وضعها الإجتماعي/ الثقافي؛ الهش والمهمش في وضع الهشاشة ! والعجيب أن المؤلف أعطاها شكلا لغويا متقاربا مع[هشومة: أنا ..سميتي هشومة .. وبويا.. سميتو الهاشمي.. وأمي سميتها الهاشمية.. خويا.. اسمو هشوم.. وحنا من قبيلة لهشاشمة](4) طبعا  فاللغة بمفرداتها هي ولادة لمعاني متعددة بما أن  الأصل /هشَمَ /يهشِم /هَشْمًا، فهو هاشم (الرِّخوُ) ومقابل (هَشم = كسر/ فتت/ حَلب/...) بالتالي فتوظيفه كحقيقة ملموسة هي(مكسورة / هَشة) منذ الأزل؛ باعتبارأن (الهاشمية/ هاشم/../) من الأسماء القديمة جدا؛ (ك) هنيَّة) وذات شعبية؛ من هنا أطرت المسرحية شكلها الأولي وتوظيف شخوص من طينتها. والتي هي ليست من وحي المتخيل بل انفلتت عبر ذكريات الكاتب؛ شبابيا ووظيفيا،علما أن عوالم الذكريات ليست بعالم منفصل عن الواقع؛ بقدر ما أن الواقع أساسا يستمد جذوره من تلك الذكريات، وهذا الحوار له دلالة عميقة لما نشير إليه (كي شتو هشومة اهه بالعربية وحشومة بالفرنسوية اهه وقصتي مع لحشومة.. والحشومية اهه...)(5) وبالتالي فالنص مفعم بذلك عبر جملة من  المفردات التي اضمحلت بحكم التطور اللغوي (الشعبي) ك [الساطة /مول لكلاكيطة / للمشرطة/ لحْناش/ اتسرسب الوقت/ الحَركوص/.../ ] مقابل هذا  توظيف بعض الألقاب المثيرة؛ والتي طبعا لم تأت من فراغ (ك) / [شريطة لمقرقب/ طارت معزة(شاوش) قنية (عون سلطة) ولد عضيفة (برلماني) مولاي ابيه (المعارضة) ...] بحيث هاته الألقاب لا نجدها إلا في الأوساط الفقيرة جدا؛ وفي البيوت الواطئة . والمسرحية تدور في فلك هَذا الوسط؛ بحكم الأشكال البشرية التي تم توظيفها بدهاء، والتي تتقاطع في مركز (الفقر/ الزلط) والتي تم التعبير عنه  في (جذبة منامة الكرسي) وفي (جذبة على من تعاود الحلمة) وذلك / بمناسبة اليوم الوطني للزلطة يخطب طارت معزة: (.. ودعم جميع المناضلين والمناضلات الذين ساهموا في إعداد الاحتفال لتكريم جماعة من المزاليط الذين قضوا عمرا طويلا في الزلطة (...) حضرات السادة والسيدات. المزلوطين والمزلوطات. كان لنا الشرف السهر على هذا التكريم والتتويج لأشهر المزاليط... وكما يقول المثل "الزلطة جبيرة العَظم"(6) فمن المثل نستشف رؤية المؤلف؛ بأنه حاول أن يكتب من أجل مسرح مغاير؛ يكشف عَن أعطاب المجتمع وخاصة شريحته المهمشة؛ وبالإمكان أن نصنف النص ضمن مسرح [(المهمشين)]

الوظيفة والحدث:

فالتصنيف الذي أشرنا إليه له مستنداته؛ من بينها توظيف  الزجل كخطاب وكثيرا ما توظفه الأوساط الشعبية للتخاطب والتلميح والتقديح وللتعبير عما يختلج أحاسيسها. وفي هذا السياق فالتقديم أصاب جانبا أساسيا في التوظيف اللغوي؛ بقوله: (..بل يمكن الذهاب إلى كون لغة التداول اللفظي تكاد بسجعها ومجازها ترتقي إلى دور شخصية فاعلة إلى جوار باقي الشخصيات (7) فطبيعي أن اللغة وإن كانت للتواصل فهي أنطولوجيا تحَدد الهوية؛ هوية الشخص والتي تميزه عن الآخرين. باعتبار: أن اللغة هي التي تحكي وليس الإنسان؛ إذ الانسان لا يحكي إلا بقدر ما يستجيب للغة على قاعدة ما يظهر؛ والواقع أن هذه الاستجابة هي الطريقة المخصوصة التي بها يتخذ الإنسان موقعه في إشراقة الوجود (8) من هنا فالزجل كسمة لغوية حاضرة بقوة؛ ساهمت في تداخل بين الشكل والوظيفة وليس في المعنى لأن معناه يكمن في موقع توظيفه، وبالتالي اللغة تصبح لغة الوجود مثلما الغيوم هي غيوم السماء لغة ضبابية هاربة، وفي ذلك وضوحها؛ إنها لغة القلق التي تنهمس في انفتاح الوجود على معناه؛ وتشك من الحقيقة (9) وبالتالي أن فالكلمة  الزجلية عند الأستاذ" محمد الوافي" يبطنها أكثر مما يفصح؛ ويلمحها أكثرمما يصرح وتلك ميزته في اختيار كلماته بدقة متناهية (الفتية المعاودة/ كيف الكية الراكدة) (ص14)أو(اكلوا واشربو على المايدة / واللي ابقى منهم بلاش) (ص52)؛ لكي تكشف أو تصيب الواقع المعاش؛ الذي يصنع الحدث/ الأحداث لشخوص يعيشون هكذا بدون هدف ولامعنى، مؤطرين في خانة التشيؤ؛ وبارزة جدا في منولوج " هشمة"(... هذ الرهوط اللي كيحطوا من قيمة لمرا.. وخا ظل تقيد لمقالات.. اهه...راه هذ الرهوط بحال لمنازل.. ديما مبدلين (ص 34) لكن رؤية المؤلف؛ أبرزها عبر ثنائية التصادم / التحاور/ المكاشفة/ المراوضة/المراوغة المراودة / ../ وكل منهما له سياق حدثه(هنية = قنية)/(طارت معزة = صوت خارجي)/ (الهاشمية = جاك)/ (شريطة لمقرقب = هشومة)/(هشوم = هشومة) فهاته الثنائية هي مدروسة عند المؤلف؛ انطلاقا من توظيف شكلين من الكتابة (1) المسرحية تبدو كشكل سيناريو مجزأة إلى عشر حضرات، رغم أن هنالك خطأ ارتكبه المشرف عن (النص) بحيث تحولت الحضرة إلى لوحة في (4/5/6/)وهذا الخطأ سينعكس على سيرورة عنوان المسرحية(الكورينتي) وكذلك نجد مشاهد ضمن الحضرة في (6/7/9 /10) مما يعْطي حُرية للمخرج في تشكيل النص حسب أية رؤية إخراجية؛ وكذلك في توظيف أدوار مركبة؛ من خلال تقليص عدد الممثلين؛ من (9 إلى3 أو 4) (2) فالنص تمت كتابته برؤية إخراجية أكثر منه نصّيا / أدبيا؛ وهذا طبيعي بأن المبدع " محمد الوافي" أساسا ممثل / مخرج أكثر مما هو مؤلف؛ وهاته ميزة التي أخرجت النص من مقروئيته لمتخيل قرائي؛ يحضر الركح في المخيلة أكثر مما هو مسطر في الورق. وبالتالي فتوظيف الأحداث ضمن متخيل القارئ، بسهولة يقبض على معالم الرؤية العامة للنص؛ بأن المهمشين/ المزاليط/ البسطاء /..) ضحايا منظوم (عالمي/ عَوْلمي) ويفهم هذا جيدا في (الحضرة- 8) جذبة غرام الدعُوشة؛ التي تدعمه الحضرة التاسعة (كذبوا علينا / مللي خلقو الطالبان /باش يقادوا لحساب بيناتهم مزيان/...دورها للقاعدة /../ دار وليهم داعش/...)(ص 52) لكن في المشهد الثاني من (الحضرة 9) ينقلب الحدث بشكل مفاجئ لما هو محلي يدين فيها الواقع السياسي / الثقافي/ المسرحي/بطريقة غير مباشرة؛ والهدف رسم معالم الوجع البشري الدفين في زئبقية الواقع الذي تلعب به وتساهم فيه الأحزاب (والتكرديع الخاوي/ كي ابخورالجاوي/  والردود الفضفاضة/ بشي حاجة اسمها المعارضة/ نكثرو من لغوات والمعاندة/ باش نربحو المساندة(ص/53) وهنا فالمساندة لها شقين داخلي/ خارجي؛ وما الحلم الذي ورد في(الحضرة 4/ جذبة منامة الكرسي) تشير بكل قوتها الدرامية؛ من خلال (طارت معْزة= الشاوش= الوزير) أن كل ما يتحرك أو يقال فهو شكلي لا جوهر ولامعنى له على أرض الواقع، وبالتالي فالكل جوانية:

العنوان:

يذكرني بعنوان أحد الأفلام التونسية؛للمخرج" الشناوي عزيز" الذي يناقش الازمات النفسية التي يمكن ان تعترض الانسان في مراحل حياته؛ والتي ستدخله في دوامة مظلمة . والنص الذي بين أيدينا شخوصه يعيشون في دوامة؛ والعجيب أنه يتقاطع عرضا مع الفيلم في مسألة الادمان (شريطة المقرقب) وبالتالي ف"الكورينتي" له عدة دلالات، فهوالإسم منوجود في الموسيقى أمريكا لاتينية/    وهناك مقطوعة مشهورة "الكورينتي (Courente)"وكذلك اسم نوع من الطيور يشبه الكنار/ وهكذا.. وهنا أختلف مع التقديم الذي يشير: فإن عنوان "الكورينتي" بحمولته الاستعارية البحرية يبدو للقارئ منذ اول وهلة مفارقا لنص الداخل إلا ان الامعان في دلالته المراوحة بين مد وجزر، يضمر تساوقا ذكيا بين مد وجزر أحداث النص وجدبات شخوصه الأيلة في الأخير إلى الطوفان/ موسيقى كناوية وجدبة الحال(10)

فتأسيسا على هذا فالنص مفعم بالموسيقى بين (حَمدوشية / الرعب/ الراب/ كناوية / إلكترونية/.../ بمعنى ففي كل حضرة تبرز موسيقى معينة وبالتالي فالعنوان، يحتاج لقراءة خاصة وموسعة؛ ويصعُب الإلمام به هاهنا؛ لأنه (الكورينتي) حاضر بقوة في كل مشهد/ لوحة/ حضرة/ جذبة/ وإن كان العنوان لم يذكر إلا في آخر النص:

- اقنية / اش ك يكولوعْليا .. شفار .. ارشايوي /

- هنية / وليتي ك تجر كي الكورينتي  (ص- 57)

وهنا يكمُن ذكاء المؤلف؛ والذي ركز على الدلالة اللغوية للكورينتي؛ التي جدرها [ كوَّر/ كوْرا ] وفي أغلب المعاجم نجد ما يلي: (كَوَّرَ العِمامَةَ عَلى رَأْسِه": لفهَا / أَدَارهَا) - (قد تغيرت حاله وانتقضت كما ينتقض كَوْرُ العمامة بعْد الشدّ) - ("كوَّرَ الكرَة": دَحْرَجهَا) – (كَوَّرَ الرَّجلَ": صَرعهُ، طَرَحَهُ أَرْضا) وبالتالي فالشخوص هي "تتكور" مع الزمان ولا تراوح مكانها؛ مما نستشف أن المؤلف اعتمد على المجاز؛ وخاصة مجاز مفرد مرسل، وبالتالي ف ( الكورينتي) يمكن أن يقابله (الهيستيري) الذي يعيش في مخاض تقلبات وجدبة، نتيجة حالة الضياع والوهن والإحساس بالذنب. ولاسيما أن النص يشير إلى هاته المفردة(هشوم في الشارع يصادف هشومة وهي في حالة هستيرية (ص44)/(اقنية/ يبدو في حالة هيستيرية.. من واقع الصدمة.. يتحدث  مهلوسا  بكلام غير مفهوم (ص56)

وبناء على كل هذا؛ فالجو العام للمسرحية مجازي؛ يتراوح بين ماهو عقلي/ لغوي/ إن صح القول مما يلامس عوالم بالغة الدقة والغموض، عوالم المهمشين بالمنظور الكاريكاتوري معتمدا على ثنائية تضادية وعجيبة (شفافة / معتمة) و(صعبة/ بسيطة) .

***

نجيب طلال

.....................

الإستئناس:

1) مسرحية الكورينتي- لمحمد الوافي –  لوحة الغلاف أميرة الوافي - ط 1 /- 2022 / مطبعة وراقة

بلال فاس /المغرب

2) محمد الوافي الذي عرفت شهادة -  محمد سوفير بتاريخ 5/07/2022 منشورة في الفايس بوك –

ص/ م الوافي) ومنشورة في كتاب (لا أتوفر عليه)

3) توضيب قول على ظهر غلاف النص  لسعيد البهالي الذي (وضب وأشرف) على طبع المسرحية

4)  جذبة لاديال ابقى ولا وجه تنقى / المسرحية - ص (32)

5)   نفسه  / ص - 33

6) جذبة على من تعاود الحلمة / المسرحية - ص – (28)

7) تقديم المسرحية  لمحمد أبو العلا - ص(3)

8) أنطولوجيا اللغة عند مارتن هيدجر- لأحمد إبراهيم ص(  87) منشورات الاختلاف - ط-1/2008

9) نفسه – ص (88)

10) تقديم المسرحية  ص- 6/7

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5865 المصادف: 2022-09-26 02:08:13


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5934 المصادف: الاحد 04 - 12 - 2022م