ترجمات أدبية

فرانز كافكا: ابن آوى والعرب

بقلم فرانز كافكا

ترجمة: محمد عبد الكريم يوسف

***

كنا نخيم في الواحة. كان رفاقي نائمين. مر بجانبي عربي طويل القامة يرتدي لباسه الأبيض. كان يرعى جماله وكان ذاهبًا إلى مكان نومه.

رميت بنفسي على ظهري فوق العشب. أردت النوم لكنني لم أستطع. عواء ابن آوى على مسافة مني - جلست مستقيماً مرة أخرى. وما كان بعيدًا جدًا أصبح قريبًا فجأة. رأيت مجموعة محتشدة من أبناء آوى من حولي، عيونها تومض باللون الذهبي الباهت وتشرئب نحو الخارج، أجسادها النحيلة تتحرك بطريقة سريعة ومنسقة، كما لو كانت تستجيب لأحد يجلدها بالسوط.

اقترب أحدها من الخلف، ودفع نفسه تحت ذراعي، قبالتي تمامًا، كما لو كان بحاجة إلى الدفء، ثم خطا أمامي وتحدث معي، وجهاً لوجه قائلا :  "أنا أقدم ابن آوى على بعد أميال من هنا. أنا سعيد لأنني ما زلت قادرًا على الترحيب بك هنا. لقد كدت أن أفقد الأمل بالفعل، لأننا كنا في انتظارك لفترة طويلة بلا حدود. انتظرتْ والدتي وعادتْ والدتها وجميع الأمهات إلى والدة جميع بنات آوى. صدقنى ! "

قلت: "هذا يفاجئني،" ونسيت أن أشعل كومة الخشب التي كانت جاهزة لإبعاد أبناء آوى نتيجة الدخان، "أنا مندهش جدًا لسماع ذلك. لقد أتيت من أقصى الشمال بالصدفة وأنا في منتصف الطريق في رحلة قصيرة. ما الذي تريده أبناء أوى بعد ذلك؟

بدا كما لو هذه المحادثة، التي ربما كانت ودية للغاية، شجعتها فقد رسمت دائرة قريبة حولي، وكلها تلهث وتزمجر.

بادءني الأكثر تقدما في السن بينها قائلا : "نحن نعلم" أنك أتيت من الشمال. يكمن أملنا في تلك النقطة بالذات. في الشمال هناك طريقة لفهم الأشياء التي لا يستطيع المرء أن يجدها هنا بين العرب. و كما تعلم، وبسبب غطرستهم الهادئة لا يمكن للمرء أن يشعل شرارة من الفطرة السليمة. يقتلون الحيوانات ليأكلوها ويتجاهلون الجثث المتعفنة".

قلت: "لا تتحدث بصوت عالٍ". "هناك عرب ينامون بالقرب منك."

قال ابن آوى: "أنت غريب حقًا". وإلا ستعرف أنه على مدار تاريخ العالم لم يخف ابن آوى عربيًا بعد. هل يجب أن نخاف منهم؟ أليس من سوء الحظ أنه تم استبعادنا وسط هؤلاء الناس؟ "

قلت "ربما – قد يكون ذلك". "لست قادرًا على الحكم على الأشياء التي كانت بعيدة جدًا عني. يبدو أنه صراع قديم جدًا - ربما يكون في الدم وبالتالي ربما سينتهي بالدم فقط ".

قال ابن آوى العجوز: "أنت ذكي جدًا"، وكانت جميعها تلهث بسرعة أكبر، وتتنفس رئتاها بسرعة، رغم أنها كانت واقفة. وتنبعث رائحة مُرّة من فكيها المفتوحين - في بعض الأحيان لم أستطع تحملها إلا باصطكاك أسناني، وتابع قائلا : "أنت ذكي جدا. ما قلته يتوافق مع مذهبنا القديم. لذلك نشرب دماءهم، وينتهي الصراع".

قلت، بشكل أكثر حدة مما كنت أنوي: "أوه ! سوف يدافعون عن أنفسهم. سوف يطلقون النار عليك بأعداد كبيرة بأسلحتهم. "

قال: "أنت لا تفهمنا"، وهي سمة من سمات البشر لم تختف بعد، ولا حتى في أعالي الشمال. نحن لن نقتلهم. لن يكون فيي نهر النيل ما يكفي من الماء لغسلنا من براثنهم. إن مجرد منظر أجسادهم يجعلنا نهرب على الفور إلى هواء أنظف، في الصحراء، التي صارت ، لهذا السبب بالذات، موطننا ".

جميع أبناء آوى تحيط بنا من حولنا - وفي هذه الأثناء جاء الكثير منها من مسافة بعيدة - أنزلوا رؤوسهم بين أرجلهم الأمامية ونظفوها بأقدامهم. كان الأمر كما لو كانوا يريدون إخفاء نفور بدا فظيعًا للغاية، لدرجة أنني كنت سأفضل كثيرًا أن أقفز قفزة كبيرة وأكون خارج دائرتهم المرسومة.

سألته "إذن ماذا تنوي أن تفعل". أردت أن أقف على ساقيّ، لكنني لم أستطع. كان هناك حيوانان صغيران يمسكان بي بقوة من الخلف وفكهما يقبضان على سترتي وقميصي. كان علي أن أبقى جالسا. قال ابن آوى العجوز بجدية، على سبيل التوضيح، "إنهما يمسكان بك، كعلامة على الاحترام". صرخت، "يجب أن يتركاني أذهب"، وأنا أدير ظهري ذهابًا وإيابًا بين العجوز والصغار. قال العجوز: "بالطبع، سيفعلان ذلك، إذا كان هذا ما تريده. لكن الأمر سيستغرق بعض الوقت، كما هي عادتنا، فقد حفرا أسنانها بعمق ويجب أولاً أن يتركا فكيهما ينفتحون تدريجياً. في غضون ذلك، استمع إلى طلبنا ". قلت: "إن سلوكك لم يجعلني أتقبله بشكل خاص". قال: "لا تدعونا ندفع ثمن سخافاتنا"، والآن ولأول مرة استخدم النبرة الحزينة لصوته الطبيعي لمساعدته. "نحن حيوانات فقيرة - كل ما لدينا هو أسناننا. لكل هناك شيء نريد القيام به - جيد وسيء - الشيء الوحيد المتاح لنا هو أسناننا ". سألته: "إذا ماذا تريد؟"، للاطمئنان قليلا.

صرخ، "سيدي"، وصرخ كل أبناء آوى. بالنسبة لي، بدا الأمر بعيدًا جدًا مثل اللحن. "سيدي، يجب أن تنهي الخلاف الذي يقسم العالم إلى نصفين. وصف أسلافنا رجلاً مثلك بأنه الشخص الذي سيفعل ذلك. يجب أن نتحرر من العرب - مع الهواء الذي نتنفسه، ورؤية الأفق على مد النظر من حولنا خالياً من العرب، وليس هناك صرخات ألم من شاة نحرها عربي، ويجب أن يموت كل حيوان بسلام ويترك بلا إزعاج لنا. لإفراغه وتنظيفه وصولاً حتى العظام. النظافة - هذا ما نريده - لا شيء سوى النظافة ". الآن كانوا جميعًا يبكون وينتحبون. "كيف يمكنك أن تحتملها في هذا العالم، أيها النبيل القلب والأمعاء الحلوة؟ التراب هو بياضهم. التراب هو سوادهم؛ لحاهم مروعة. النظر من زاوية عيونهم يجعل الإنسان يبصق. وإذا رفعوا أذرعهم ينفتح الجحيم في راحة أكفهم . ولهذا السبب، سيدي، هذا هو السبب، يا سيدي العزيز، وبمساعدة يديك القادرتين، يجب عليك استخدام هذه المقصات لغرزها في حناجرهم مباشرة ". ثم هز رأسه، وردا على ذلك جاء ابن آوى يحمل في أسنانه مقصًا صغيرًا للخياطة مغطى بصدأ قديم.

" أخيرًا المقص - حان وقت التوقف!" صرخ الزعيم العربي لقافلتنا الذي زحف علينا من اتجاه الريح. و سوطه العملاق يتأرجح في الهواء.

هربت جميع بنات آوى بسرعة، لكنها ظلت على مسافة ما متجمعة معًا، والعديد من الحيوانات قريبة جدًا وصلبة لدرجة أنها بدت وكأنها في حظيرة ضيقة مع فوانيس جاك تحلّق حولها.

قال العربي وهو يضحك بمرح بقدر ما سمح به صمت عِرْقِه : "إذن، أنت أيضًا، سيدي، شاهدت وسمعت هذا المشهد". سألته: "إذن أنت تعرف ما تريده الحيوانات". قال: "بالطبع يا سيدي". هذه معلومة شائعة - طالما يوجد عرب، فإن المقصات سوف تتجول معنا عبر الصحاري حتى نهاية الزمان. كل أوروبي يُعرض عليهم من أجل عمل عظيم. كل أوروبي هو بالضبط الشخص الذي يعتقدون أنه مؤهل للقيام بذلك. هذه الحيوانات لديها أمل واهن سخيف. إنها غبية، غبية بحق. لهذا السبب نحن مغرمون بها. إنها كلابنا، أجود من تلك التي لديكم. الآن، شاهد هذا. في الليل مات جمل. لقد أحضرته إلى هنا من أجلها ".

جاء أربعة حمّال وألقوا الجثة الثقيلة أمامنا مباشرة. لم تكد الجثة تلامس أرض المكان هناك حتى رفع أبناء آوى أصواتهم. زحف كل واحد منهم إلى الأمام، وجسده يخدش الأرض، كما لو كان مرسومًا بحبل لا يقاوم. لقد نسوا العرب ونسوا كراهيتهم لهم. لقد قضى وجود جثة كريهة الرائحة بقوة على كل شيء تجاههم وسحرهم. كان أحدهم معلقًا بالفعل في حلْق البعير ووجد الشريان من عضته الأولى. كانت تسعى إلى إخماد نيران غامرة وكل عضلة من جسدها تسحب وتنتفض في مكانها مثل مضخة غاضبة صغيرة - بتصميم لا يضاهيه سوى يأسها. ثم على الفور كانوا جميعًا مستلقين هناك على الجثة الهامدة ويتصرفون بالطريقة نفسها متكومين مثل الجبل.

ثم شق القائد بسوطه الحاد الفراغ فوقهم في كل مكان. رفعوا رؤوسهم، وهم في نصف إغماءة في حالة سكر، نظروا إلى العربي الذي يقف أمامهم، ثم بدأوا يشعرون بالسوط يضرب أنوفهم، قفزوا بعيدًا، وركضوا إلى الخلف مسافة. لكن دم البعير كان بالفعل ملقى هناك في بركة، الروح إلى السماء، والجسد كان مفتوحا على مصراعيه في عدة أماكن. لم يستطيعوا المقاومة. عادوا هناك مرة أخرى. رفع القائد سوطه مرة ثانية. أمسكتُ بذراعه. قال: "سيدي، أنت على حق". "سنتركهم وشأنهم. إضافة إلى ذلك لقد حان وقت الخروج من المعسكر. لقد رأيتهم. إنها مخلوقات رائعة، أليس كذلك؟ ورأيت كم يكرهوننا! "

النهاية.

***

......................

العنوان الأصلي والمصدر

Jackals and Arabs by Franz Kafka , Translation into English by Ian Johnston, Kafka online , https://www.kafka-online.info/jackals-and-arabs.html

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5920 المصادف: 2022-11-20 03:21:17


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5934 المصادف: الاحد 04 - 12 - 2022م