أقلام ثقافية

مكان الوجود المجهول.. كاثرين كرسمان تايلور

هذه الرواية القصيرة، بثمانين صفحة فقط، تحولت الى قنبلة حقيقية عندما نشرت في 1938، في هذه السنة ضمت المانيا اليها النمسا، وكانت ليلة الزجاج المحطم والكثير كانوا يمارسون سياسة استرضاء هتلر، الكتاب مرعب والكاتبة الامريكية كريسمان تايلور حددت هذه القصة التي ترويها بأسلوب مسرحي وكيف تطورت العلاقة بين صديقين المانيين وامريكان، أحدهم يهودي والأخر لا، عندما انتقل الثاني ينتقل في الثلاثينيات الى المانيا.

هزت الرواية البلد ونفدت اول طبعة في أسبوعين، بيعت ملايين النماذج، وترجمت الى عدة لغات ومنعت حاليا في المانيا (لم تحرر لحد الان). التأثير الذي سببته كان كبيراً جدا، لأن المؤلفة روت ما لم يرغب الكثير ان يشاهد، كانت الكاتبة في هذه الرواية توضح همجية النازية في زمن كانت الأغلبية تفضل النظر الى جهة أخرى.

الرواية مكتوبة بدقة رائعة وجيده واستخدمت جنس الرسائل بطريقة فعالة وملفته للنظر. ببساطة تستنسخ رسائل البطلين، مبينة بطريقه رقيقه كيف تتغير النبرة والمقاطع التي يستخدمونها. التعابير والأفكار، كي يخلق الكتاب في النهاية، راويا بطريقه غير مباشرة، قصة رهيبة وساحقة، بمفاجأة مضافة الى النهاية.

عدة مرات اصبجت مثال للنصوص السردية التي تلمس الكمالية وتبدو فضولية جدا كيف حصلت على الكثير في صفحات قليلة جدا.

هي قراءة مناسبة لكل أنواع القراء وتمرين بأسلوب لا تشوبه شائبة وساحق. وتعد واحدة من أفضل الروايات التي ممكن ان تقرأ. اذا لم تكونوا قد قراتم هذه الرواية، فإنكم الان تضيعون الوقت. اركضوا الى أقرب مكتبة واشتروها او حملوها.

يوجد فيلم جديد بإخراج ويليام منزيس وبطولة بول لوكاس. في هذه الطبعة، الترجمة كانت على عاتق كارمن اكيلار غونثالث.

كاثرين كرسمان تيلور (بورتلاند، 1930-1996) كانت كاتبة أمريكية، ابنة صاحب مصرف ومنحدرة من عائلة المانية مستعمرة ولدت في 1634، كانت طفلة نشيطة حصلت على عدة جوائز أدبية بين عمر الحادية عشرة الى السابعة عشر  . تخرجت من جامعة ارغون اختصاص ادب وصحافة بالغة احدى وعشرين سنة فقط.

بدأت عملها محررة إعلانات في سان فرانثيسكو، بينما كانت تكتب روايات وقصائد في أوقات فراغها لسنوات في حقل في ارغون.

فيما بعد انتقلوا الى نيويورك. عمل أليوت في الإعلانات و كاثرين نشرت "مكان الوجود المجهول" في عام 1938 باسم ذكوري لكرسمان تايلور، لأن القصة بدت لهم جدا قويه وان تكون مؤلفتها امرأة ، كانت فعلا نجاحاً رائعاً.

منذ عام 1947 درست حقوق الانسان والصحافة والكتابة الإبداعية في كلية جيتيسبيرغ في بنسلفانيا وتزوجت مرة أخرى، وتوفت بعمر 93 سنة. وبشكل تام تركت لنا قرابة العشرين من الروايات القصيرة. بعد ان أصبحت كبيرة في العمر، إعادت اصدار عملها (مكان الوجود المجهول) تحول الى الأكثر مبيعا وأصبحت مرة أخرى جدة سعيدة تقوم بتوقيع النماذج.

***

ترجمة واعداد: ا.م. لقاء محمد بشير حسن

تدريسية في قسم اللغة الاسبانية - جامعة بغداد/كلية اللغات

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5899 المصادف: 2022-10-30 03:27:54


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5934 المصادف: الاحد 04 - 12 - 2022م