مقاربات فنية وحضارية

فنانات خالدات في الذاكرة.. بيرث موريسوت (2)

كانت بيرث موريسوت BERTHE MORISOT احد  رواد  جماعة الانطباعيين و من مؤسسيها  وابرز شخصية فنية في تاريخ الفن الطلائعي الحديث، وقد اطلق عليها اسم –  المدام الكبيرة في الفن  - ولدت في عام 1841 في مدينة BOWGES في فرنسا من عائلة برجوازية تهتم بالفن والموسيقى، وقد اهتمت العائلة بتعليم  اولادها الثلاثة باحسن المستويات الثقافية والفنية وانفقت على ذلك اموال طائلة حيث سجلتهم في مدارس وورشاة خاصة ليتعلموا شتى علوم المعرفة خاصة الفن.. وقد مالت بيرث الى تعلم الفن واخذت تتعلم الرسم على يد احد اصدقاء مدرسة بارببزون وهو كاميل كورو مع اخواتها، وكانت هذه الجماعة قد هجرت باريس عام 1830  ليتجمعوا في قرية صغيرة تدعى باربيزون  على بعد 48 كم عن باريس وقد استوحت من الطبيعة مواضيعها في الرسم.. وظهرت في هذه الفترة الطبقة البرجوازية مع ازدياد الطبقة المتوسطة. وقد ساعدت هذه التغيرات الاجتماعية الى ظهور طبقة من المصورين ابتعدت عن الموضوعات التي ترسم في داخل المراسم وفضلت الخروج الى الطبيعة ودراستها مباشرة.. بعد ذلك اخذت بيرث تتردد على متحف اللوفر لاستنساخ بعض  اعمال كبار عصر النهضة، وهي عادة كانت تمارس سابقا عند كل الذين يرومون  تعلم الرسم، وكان كويا وبيكاسو وغيرهم يذهبون الى متحف دل البرادو في مدريد لاستنساخ  اعمال كبار الفنانين العالميين حيث يتعلمون منهم الاساليب وطريقة استخدام اللون والتخطيط والتشريح وغيره.. وفي متحف اللوفر تعرفت بيرث على الفنان ادوارد مانيت عام 1858 وتكونت بينهما علاقة عاطفية وجلست له كموديل ورسمها  بعددت لوحات لازالت تزين بعض متاحف العالم..4421 berthe morisot

اسلوبها وتقنياتها..

ورغم ان الرجال كانوا هم الطليعة في التجديد والتحديث الا ان بيرث كان لها دورا استثنائيا في المناقشات والطروحات  الفكرية بين جماعة الانطباعية والذين كانوا  يجتمعون في مقهى تسمى CAFÉ GUERBOIS   وكانت تشترك في المناقشات الدائرة بينهم حول الفن الحديث ومواجهة التقاليد القديمة، حتى اطلق عليها  - مدام الفن – وقد كان اسلوبها يمتاز بحبك المواضيع وحرية الفرشة والعفوية حيث تحاول ان تغور الى اعماق الشكل لتعبر عن وضعه النفسي.. وسجلت مرحلة مهمة في تطور جماعة الانطباعيين حتى فاقتهم في بيع اللوحات.. وفي عام 1873 رفضت اعمال الانطباعيين من قبل صالون العرض في باريس وكانت بيرث معهم فقرروا ان يعرضوا اعمالهم المرفوضة في مكان اخر في استوديو المصور المعروف نادار عام 1874.. وقد  امتاز اسلوبها كذلك بالرقة والشاعرية ومغلف بالوان رومانسية حالمة يطغي عليها الالوان  الازرق والرصاصي ومشتقاتها،   وقد فاقت مصوري الباربيزون والانطباعيين شهرة حيث  اضاءة الطريق امام  المدرسة الانطباعة وتمردها على التقاليد الكلاسيكية القديمة  بعدما نالت من الاستخفاف والرفض من قبل المجتمع وصالونات العرض في بداية ظهورها... وكان ينظر الى بيرث  بغرابة  عندما تلتقي مع الفنانين الذين كانوا كلهم ذكور وترسم وتناقش، وهي عادة غير مالوفة في ذلك الوقت..4422 berthe morisot

وفي عام 1874 تزوجت بيرث مع اخو ادوارد مانيت اوخينيو مانيت وهو رجل اديب وسياسي وهاوي للفن، ثم سافرا الاثنان الى لندن وهناك اطلعت بيرث على اعمال الفنانين الانكليز مثل تيرنر  وكونستابل وغيرهم وتاثرت بهم حيث تطور  اسلوبها واصبحت فرشاتها تمتاز بالضربات السريعة والحزوز والخطوط الطلقة ظاهرة على سطح اللوحة ، وبجمالية وحداثة ما لم نجده عند زملائها الانطباعيين ومن هنا تميزت وعرفت اعمالها بين الوسط الفني في ذلك الوقت..

وفي عام 1886 عرضت اعمالها في نيويورك ولندن ونالت شهرة كبيرة. وفي عام 1892 قامت باول معرض شخصي لها في كالري BOSSOD  في باريس، وفي هذه السنة توفى زوجها اوخينيو مانيت. وفي عام 1895 توفت بيرث عن عمر بلغ 54 عاما ودفنت الى جانب زوجها اوخينيو في مقبرة PASSY .. وبعد سنة من وفاتها عمل لها اصدقائها مانيت وبيسارو ورينوار وديغا معرضا شخصيا،  وفاءا  وتكريما لهذه الفنانة  الكبيرة الشجاعة والجريئة والتي انارة الطريق الى  ظهور الفن الحديث، وقد ضم المعرض  380 لوحة مختارة..

***

د. كاظم شمهود

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5890 المصادف: 2022-10-21 07:24:26


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5991 المصادف: الاثنين 30 - 01 - 2023م