روافد أدبية

عبد اللطيف الحسيني: فوقَ جسر Leine

عبد اللطيف الحسينيكنتُ جالساً في طرف اﻷرض أرى:

ستظلُّ السماءُ تنفجرُ بالزرقة مادامَ أنّكِ ترفعين يديكِ إلى السماء وتُطعمين الحَبَّ للطيور، لن تبرحَ الزرقةُ من هذا المكان الجليل بالخضرة

والماء وأنتِ. فتاةٌ بسترتِها الصفراء من أوكرانيا تقفُ فوقَ الجسر

فتجتمعُ الطيورُ حولَها.

الربيعُ جاءَ معَها..جاءتْ معَ الربيع لتودّعَ الفصولَ كلَّها.

حين تأتي.. يتغيّرُ لونُ الماء في النهر، وتنقشعُ الكآبةُ عن وجوهِ

المارّة، وتفرشُ اﻷشجارُ أغصانَها لتصبحَ سجّادةً للجلوس عليها.

إنّه مشهدٌ جليلٌ.. يريدُ المارّةُ أن تبقى الفتاةُ طَوَالَ العامِ ههنا

كي يشمّوا رائحةَ الجنّة.. ما دمنا قد دُفعْنا إلى اﻷرض لنكونَ فيها

تائِهين أو هاربين.

***

‫عبد اللطيف الحسيني (برلين).‎

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5664 المصادف: 2022-03-09 01:38:59


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5934 المصادف: الاحد 04 - 12 - 2022م