روافد أدبية

مريم الشكيلية: مريم الشكيلية: الحلم..

إنني أتذكر تلك اللحظة التي إستيقظت فيها برعب يخطف الأنفاس بنبض مرتعش كعصفور مبتل تحت المطر..

كان حلماً.. كان حلماً.. بشفتين باردتين أتمتم.. كنت أغوص فيه..  رأيت في إني وحيدة في صحراء برتقالية وثلاث مرآيا تطاردني..

ثلاث مرآيا تحاصرني تلحق بي أينما ذهبت كنت أعدو وقدماي تغوصان في رمال حريرية..

كانت المرآيا تشدني إليها تجرني إلى النظر في إنعكاس صورة لبقايا وجه طفلة وليس وجهي..

كنت أرى تلك الخدوش العميقة على وجهها وكانت تبتسم لي رغم نزيف الدمع من عينيها..

والتشققات التي حفرت على وجنتيها عود نبت يتنفس ويخرج من تلك التشققات العميقة..

أحاول أن أختبئ بيداي من صورة المرآيا ومن ملامح وجه صغير تستيقظ الضحكات في حدود ثغرها والكحل الأسود يسيل كالنهر على طول خديها..

أحاول أن أشيح بوجهي وفزعي من تلاحق الصور أمامي ذاك الوجه الملائكي الصغير الذي تكاثر فيه الخراب حتى بدأ يتهاوى شيئا فشيئاًولا يستند إلا بتلك الضحكات الباردة على شفاه جافه..

أحاول أن أنتشل نفسي من ذاك الحلم وصور المرآيا التي حبست ببرواز حديدي أسود كالختم..

أحاول أن أجدف بعداد عمري حتى أطفو فوق سطح الحياة وأنسلخ من تجاعيد حلم..

وجدت قاربا من ورق أبيض، عليه شراع مثبت بعمود قلم. صعدت على موج هائج أبحث عن مرسى وكلما تمددت المسافات بيني وبين ذاك الحلم أرى أختفاء المرآيا الثلاث وتلاشي الصور وتتضائل ملامح الوجه الصغير.

***

مريم الشكيلية /سلطنة عُمان..

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5880 المصادف: 2022-10-11 07:08:25


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5994 المصادف: الخميس 02 - 02 - 2023م