اصدارات المثقف

قصة عائلة للدكتور قصي الشيخ عسكر.. إصدار جديد عن مؤسسة المثقف

صدر عن مؤسسة المثقف في سيدني – أستراليا، ودار أمل الجديدة في دمشق – سوريا، للروائي المهجري د. قصي الشيخ عسكر رواية توثيقية جديدة بعنوان:

قصة عائلة.

تقع الرواية في 260 صفحة، رقعي، بغلاف جميل، معبر عن مضمونها. حيث أبدع الروائي في سرد أحداثها التي تدور في معسكر محمد القاسم في البصرة عام ١٩٥٩ حين قام جنود المعسكر بقتل عقيد وسحله، تلك الحادثة التي تعد الاولى بعد تصفية العائلة المالكة في ١٤ تموز عام ١٩٥٨ 

جاء على غلاف الرواية:

الناقد الدكتور حسين سرمك: كأن الروائي حين يضعف حساسيتك النقدية يستطيع ان يضطلع بدور المنوم ولو لوقت وجيز فيجعله جزءا من جمهور نفسي للقراءة حيث تتماهى مع بطله ليحل محل مثالك الانوي الذي سيبارك ما لم تعتد على مباركته سابقا من افعال وسلوكيات وافكار. 

البروفيسور فيليب تيرمان، جامعة كلاريون - كلاريون، بنسلفانيا: عما اطلع عليه من أعمال قصي عسكر بالإنكليزية: بوجه عام انا معجب بهذا الأسلوب. وأعتقد أن اول فقرة انطبعت في نفسي بعمق، ولا سيما في السطر الأول منها. وأحببت قوله "الأخضر يهاجر إلى/ مطامعه الجديدة". ممتاز .. هنا تجد قفزة استعارية واضحة، وعالم آخر، وهو ما ينقص الفقرة الثانية من النص. باللغة الإنكليزية "الشمس تشعرمن ابتسامتك" عبارة استهلاكية.

الدكتور سكوت ماينار، بروفيسور باللغة الإنكليزية، جامعة أوهايو، لانكستر إلى قصي عسكر تقرأ الانطباع التالي: عزيزي الدكتور عسكر. شكرا لأنك أرسلت لي كتاباتك المدهشة. إنها عاطفية وغريبة وحزينة، ولكنها أيضا إنسانية ومغمورة بالنور والبهاء. قرأت قصصك القصيرة، وانا ازكيها. وأعتقد ان قصتك القصيرة جدا " معاهدة وزير الدولة" جميلة. وقد اجبرتني على ان أبتسم. ومع ذلك، من دواعي اسفي ان الوقت لا يسعفني لقراءة القصص الطويلة. فأنا اتعافى من عمل جراحي، والتدريس سيبدأ في غضون أسبوعين. وهكذا وقتي موزع على الشؤون اليومية. كانت الاستراحة من التدريس فرصة سعيدة، ولكن الآن يجب ان اعود لأنغمس مجددا. أتمنى انك على ما يرام. وشكرا لاهتمامك برأيي. مع تقديري. 

الناقد د. صالح الرزوق في كتابه "الحساسية الجديدة في روايات قُصي عسكر": نوع من الروايات القصيرة التي تحمل عنوانا فرعيا وهو "رواية مهجرية". حتى أن تأكيده عليها رفعها من مجرد وصف تفصيلي إلى ما يشبه نحت نوع فني مستقل له أصوله وغاياته. 

الرواية متوفرة حالية في دار أمل الجديدة، وكافة المكتبات والمعارض العربية التي تتعامل معها. نتمنى لمؤلفها د. قصي الشيخ عسكر دوام التألق والإبداع.

 ***

مؤسسة المثقف – قسم الكتاب

3 – 1 – 2018م

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 4138 المصادف: 2018-01-03 03:46:47


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5934 المصادف: الاحد 04 - 12 - 2022م