شهادات ومذكرات

عن بطل من الزمان العراقي..

كاظم الموسويوا حسرتاه

على ما اصاب (لكش)

وكنوزها

ما اشد ما يعاني الاطفال من بؤس!

أي … مدينتي…!

متى تستبدلين الوحشة بالفرح؟.

تنجي رامو/ شاعر سومري

***

مرة اخرى ساتحدث عن فصيل الاعلام الجديد، المكون من كوادر حزبية معروفة على الصعيد الاعلامي العراقي والعربي، عملوا ويعملون في مؤسسات اعلامية مختلفة ونشروا لهم كتبا ومقالات ومطبوعات ابداعية في صنوف الابداع العربي في اكثر من بلد عربي، وفي اكثر من اختصاص وموضوع. وفي حضورهم بشائر العودة الى الوطن، والتعرف من جديد على الاوضاع من الداخل ودون انتظار او تفرج من بعيد، رغم ان ظروف الجغرافية والصراع السياسي قد تبعد المكان حتى من موقعه الجغراسياسي، ولو كان موضع جدل.

فجاة دب نشاط وجلبة… انصار معروفون باسمائهم العلنية الصريحة التي كانوا يكتبون بها، وينشرون في الصحافة العربية واحيانا بجانب صورهم الشخصية… دخلوا باسماء حركية انصارية، اكثرها كعادة ابناء المنطقة او الفصائل الفلسطينية تبدا بكلمة ابو، وباختلاف بسيط في اسم الابن الاول او الثاني او الغائب الدائم. وتوزعت الغرف الطينية الاعداد اولا، وانتشرت السرج والفوانيس واشكاليات توفر النفط والحصص وتوزيعها وواجبات المتابعة والاطلاع والاستماع لما يحصل من جديد على الارض، في المقرات وفي الساحات الاخرى، وتبادل للزيارات بين الفصائل والمقرات الاخرى، للحزب او الاحزاب الحليفة والصديقة. وجولات اعلامية مصاحبة وافكار متعددة في اعادة بناء مؤسس لمهمات الاعلام والتعبئة في تلك الظروف والصعوبات المتوقعة او المفاجئة.

في محاضراتي عن الشهيد سلام عادل، التي جاءت متسلسلة بعد محاضرات عن الرفيق فهد وعن تاريخ الحزب لاعضاء في المكتب السياسي، تركزت على حياته النضالية والفكرية. من ولادته ودراسته الاولية وتعدد مواهبه وانتمائه الحزبي وزواجه، ومن تسلمه مواقع القيادة في الحزب والعمل السياسي، وحتى ايام استشهاده البطولي. كنت قد التقيت شقيق زوجته، الرفيق ابوليلى، نزار ناجي يوسف، وانا اتحدث معه عنه وهو باعتزاز واجلال كبيرين ينقل لي قصصا عما سمعه وقراه عنه، ولخص لي ما ورد في كراس صدر عن الحزب في الخارج بعد استشهاده ممجدا حياته، وعن مقالات هنا وهناك في الصحافة الحزبية عنه او افتتاحيات في ذكراه. وكنت اسجل كل ما احصل عليه، و بجراة الباحث، بعد ان حصلت على/ وتوثقت من كثير من المعلومات التي جمعتها عنه والتي اعرفها مسبقا من قراءات ومساهمات سابقة، ان احاضر عنه امام من عاش معه او عرفه عن كثب او عمل تحت قيادته، واتحاور معهم واناقشهم عنه. ورغم بعض ملاحظات من هنا ومن هناك ليست باتجاه ما حاضرت فيه، ورغم حساسية بعض المواقف عنده وفي ظروف حساسة الان، في زوايا الجبال، فقد انتقد نشاط وسلوك بعضهم ممن كانوا يحملون ميولا قومانية وانفصالية وهم في قمة حزب شيوعي، وما زالوا كذلك او من تاثر بهم وظل في القيادة منتخبا في المؤتمرات والكونفرنسات الحزبية بدون منازع. المهم هنا وانا اتحدث عن بطل من هذا الزمان العراقي، عن ماثرة قدمت اغلى ما لديها من اجل مبادئها وحزبها وشعبها، فبالتاكيد بكل هذه المواصفات والمواقف تبقى شخصيته منارة هادية والمهم هنا حتى من الاخرين الذين لديهم اختلافات معه ومهما اختلفوا معه او حملوا عليه من ايام ماضية ما ليس لصالحه تسابقوا في التصريح ببطولته والاستشهاد بها عبرة ومثالا.

بعد الجولة في عدد من الفصائل كنت اسجل كل الملاحظات التي اسمعها واغربلها مدققا فيما اكتبه عنه، وما يسجل صفحات من تاريخ تلك الماثرة وذلك الحزب والنضال الشيوعي العراقي. وفي كل مرة كنت اناقش الرفيق ابا ليلى واستشير الرفيق ابا ابراهيم، واعيد السؤال والاهتمام واتحاور باكثر من موضوع ودرس راهن ومستمد من الخبرات الماضية. وفي مرة دعتني الرفيقة ام ابراهيم للبقاء بعد انتهاء السجال الاعتيادي، بطريقة احسستني بان وراء الدعوة شيئا ما، حيث اكون في كثير من المرات معهم واعمل مع الرفيق في كتابة مواضيع ومناقشة قضايا حزبية وفكرية لاعداد مجلة الحزب الداخلية.. وهذه المرة كنت متعبا حقا، حيث انقضى النهار كله في اعمال متواصلة، من بينها نقل حطب وتكسيره وتوزيعه وقد شملتهما حصة منه، زادت هذه المرة عن سابقاتها، حيث قلت لهما وانا اضرب الفاس بالخشب اليابس، كل قطعة تتجه صوبكم تكون من حصتكم، وفعلا يحصل صاحب النوايا الطيبة في احيان كثيرة مربحا كبيرا، حتى من الخشب، المهم جدا في تلك الظروف والصعوبات والضرورات. وتساءلت بعد ذلك، وانا بحاجة الى راحة قليلة، وعرفت انها طبخت مساء ذلك اليوم بامية، وارادت ان اشاركهما بها، فوافقت بدون تردد او اعتذار، فقد جاءتها هدية من عائلة صديقة، والبامية في كردستان، وكذلك في خارج العراق، هدية حقيقية، وكانها بضاعة عراقية صرفة، ونادرة ولا تاكل الا من الشعب العراقي، فيحن لها او يحن لطبخات امه او زوجته او اخته او.. ويتذكر الجلسات العائلية والموائد العامرة والباميا ايضا. وتعشينا في غرفة أبي ابراهيم بامية دون نقاشات سياسية هذه المرة.

***

كاظم الموسوي

..................

* فصل من كتابي: بشت آشان.. فصيل الاعلام، يوميات نصير في كردستان العراق، دار خطوات للنشر، ط 1، دمشق 2007.

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5725 المصادف: 2022-05-09 03:41:35


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5934 المصادف: الاحد 04 - 12 - 2022م