نصوص أدبية

رثاءُ زميل!!

رِثاءٌ يا زَميلي مِنْ هُلوعِ

ومِنْ ألمٍ تَنامى في الضُلوعِ

*

ذَكرتُكَ يومَ كُنا في رياضٍ

تُداعِبُنا نِداءاتُ الذيوعِ

*

ومِنْ دَرْسٍ إلى دَرْسٍ ذَهَبْنا

نُنازلُ مُبْهماً بينَ الجُموعِ

*

تَدارَسْنا بمَكْتبةٍ ونُزلٍ

وأفْنينا شَباباً بالقروعِ

*

هيَ الدُنيا تُعللنا بوَهْمٍ

وتُلقينا على جُرْفٍ جَزوعِ

*

وتُطعِمُنا مِنَ الآهاتِ راحاً

وتَدفَعُنا لأوْهِدَةِ النزوعِ

*

رَفَعْنا رأسَ أحْلامٍ بعَزْمٍ

وكُدْنا بأسَ راعيَةِ الرُكوعِ

*

وإنْ خَبَأتْ بها نيرانُ وَجْدٍ

توَّقِدُها مَجاميعُ الشموعِ

*

رَجَمْنا كلّ صَدّاحٍ بفِكْرٍ

بأحْجيَةٍ مُعَطِّلةِ القنوعِ

*

وكُنّا في مَحافِلها هُيامى

بأشْعارٍ مؤجّجَةِ الوُلوعِ

*

لنسرينٍ وهيفاءٍ عَشِقْنا

ووادعَةٍ بأحْضانِ النِصوعِ

*

وحينَ توافَقتْ نَبَضاتُ حُبٍّ

تَواصى ما جَنَيْنا بالهُجوعِ

*

ومِنْ أفُقٍ إلى أفُقٍ تَداعَتْ

مَشاعِرُنا بأرْوقةِ الرجوعِ

*

فما شَفَعَتْ بها أشْلاءُ كُنّا

ولا نَسَجَتْ لنا بَعضَ الدُروعِ

*

تَرَنَّمْ شاعرُ الأيّامِ إنّا

كهادلةٍ على ساجي الفُروعِ

*

عَبَقنا من عَواصِفها أريْجاً

وذبْنا في تَراتيلِ السُجوعِ

*

أ يُحْلبُ تَيْسها والضِرعُ يُنْسى

وإنَّ حَليبَها نَضْحُ الفزوعِ

*

تَساقاهُ الثَرى ومَضى عَليلاً

يُخاطبُنا بصَمْتٍ من خُروعِ

*

خَوافِقُنا تَوَجُّدُها اضْطرامٌ

يُؤازرُهُ التَشوّقُ بالهُروعِ

*

إذا الأبدانُ تُدْحى في تُرابٍ

فما بَذرَتْ سَيَبْقى بالربوعِ

*

بها الأمواتُ تَحْيا في قبورٍ

وأحْياءٌ كباليَةِ الجِذوعِ

*

مَلأنا كأسَ دُنيانا بوَهْمٍ

يُبشِّرنا بخادعَةِ الطلوعِ

*

تشنّجَ وَجْهُنا والعَينُ تُدْمى

وتُسْقى مِنْ ينابيعِ الدُموعِ

*

توافدَتِ المَنايا والأرضُ ثكلى

مُضَرَّجةٌ بمَنزوفِ النُجوعِ

*

وكُنّا بعدَ مُحْتَرَبٍ مُريبٍ

كحائرةٍ بغيْهبها اللذوعِ

*

وسِرْنا نَحْوَ طالعةٍ بغَمٍّ

ودمْنا في مُطاردةِ الوجوعِ

*

نُخيِّبُ حَيَّنا فيَنالُ سوءاً

وفي مَوْتٍ نُداعي بالشفوعِ

*

إذا بَصَرَتْ فؤادَ الصَبِّ ظبياً

تَعنّتْ مِنْ تَباريحِ الطُموعِ

*

حَقائبُنا كتذْكرةِ اغْتنامٍ

وَهبْناها لأرْصِفَةِ الشروعِ

*

مَحَطّاتُ الوجودِ بلا دليلٍ

سَننزلُها بمَرْغومِ القلوعِ!!

***

د. صادق السامرائي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5804 المصادف: 2022-07-27 01:20:40


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5867 المصادف: الاربعاء 28 - 09 - 2022م