نصوص أدبية

عبد يونس لافي: ليلةٌ لَيْلاء

ليلةٌ ولكن!!!

في ليلةٍ ليْلاءَ يُرهِبُ صَمتُها

سِرْتُ الهُوَيْنا لا أرى غيرَ الظَّلامْ !

أَسْرَعْتُ تحملُني همومي حائرًا،

مُتَثاقِلًا، مُتَسائِلًا،

أَإِلى النجاةِ أَمِ الحِمامْ؟

*

وتَباطَأَتْ قَدَمايَ

شَيْءٌ قد تَخَلَّلَني،

أُحِسُّ بأنَّه يمشي معي،

ينسابُ في مجرى دمي.

تَتَدافعُ الأفكارُ في رأسي

اضاعتني!

كذا الكلماتُ ضَيَّعَها فمي.

*

وهنا تراءى من بعيدْ

قَبَسٌ حثَثْتُ السيرَ لكنْ دونما

شيءٌ يُفيدْ

فَوقَعْتُ في جُبٍّ عميقْ

وإذا بِوَحْشٍ رابِضٍ

سالتْ نواجِذُهُ دمًا

قد سُرَّ بي،

وأنا اعيشُ ثوانيًا

كادت تمزِّقُني، فقد كانت تعيسَةْ

فأنا الفريسةُ سهلةً

جاءَتْهُ دونَ متاعبٍ، وأنا الفَطيسَةْ.

*

أجْهَشْتُ أبكي لا أُطيقْ

لا أهلَ قُربي لا صديقْ

أأموتُ؟  تلك مصيبةٌ

من سوف يحملُني الى قبري ومن

يُبلغُ أهلي والأقاربْ؟

من سوف يرحمُ وحشتي

وسْط الغَياهبْ؟

*

ياربِّ آنسْ وحشتي

إني وحيدْ،

يا ربِّ إني راعَني هذا الظلامْ

فأنِرْ سَماكَ فإنَّ عينيَ لن تنامْ

يا ربِّ أدعوكَ النجاةْ

يا ربِّ إني أرتجي نورَ الحياة

فَرَفعْتُ رأسي في أناةْ

وإذا بشيخٍ أَصْبَحِ الوجهِ

أَزاحَ الرَّوْعَ عني

راحَ يسألُني لماذا

أنت في هذا المكانْ؟

فَأَجَبْتُهُ

إنّي ضَليلٌ منذ ساعاتٍ الأصيلْ

فَدَنا فَأَدْلى دَلْوَهُ

فخرجتُ لكنْ

لم أجِدْ أثَرًا لهُ!!!

***

شعر عبد يونس لافي

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5822 المصادف: 2022-08-14 00:19:40


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5868 المصادف: الخميس 29 - 09 - 2022م