نصوص أدبية

قصي الشيخ عسكر: جامع الظلال

حقا أجد أنني وحيد الآن.

ربما يحدث ذلك بسبب هوايتي الغريبة. منذ الطفولة وأنا معتاد على جمع الظلال.حالما يقع بصري على ظل ألتقطه من دون أن يلحظني صاحبه ثم ينزلق من يدي  إلى علبة من الكتان.

هناك العديد من الحالات الكبيرة في منزلي لأشياء مختلفة: بشر وأشجار وحيوانات وحجارة وبيوت وسيارات وقطارات.

لاحقًا ، كشفت شيئًا ما ، لاحظت أن الأشياء الحقيقية تختفي في نفس اللحظة التي ألتقط فيها الظل المسكين.

كانت هواية خطيرة للغاية!

ومع ذلك أستمر.. حقًا لا يمكنني كبح جماح إرادتي في جمع الظلال حتى أجد نفسي في معضلة كبيرة.

ذات يوم ، أجد، أنا فقط، على الأرض وظلي. لا يوجد أشخاص ولا سيارات ولا أشجار ولا حيوانات وحشرات ، أنا فقط على الأرض مع ظلي ، في تلك اللحظة أفقد شجاعتي لالتقاط ظلي لأنني لا أحب أن أكون حبيسا مع ظلال الأشياء والآخرين في كيس من الكتان.

خامرني هاجس ما فهرعت إمن دون تردد لى الظلال فجعلتها تنزلق ثانية من الكيس إلى الخارج.

***

قصة لمحة: قصي الشيخ عسكر

....................

*هذه القصة كنت قد ترجمتها إلى الإنكليزية قبل سنوات تقريبا عام 2005 من ضمن بعض الأعمال الشعرية والنثرية التي ترجمتها لي وأظن أن نسخة من المخطوط عند صديقي المبدع القدير د. صالح رزوق البارحة قلبت مصادفة المخطوط واخترت منه هذه القصة بالنصين العربي والإنكليزي.

...............

The shades collector

Really I find I’m alone now.

Maybe that happens as a result of my hobby. Since childhood I am used to collecting shadows. I just find a shadow quickly I pick it up then it will be slipped into a linen case.

There are many big cases in my house for various things: human beings, trees, animals, stones, houses, cars and trains.

Later I reveal something, I spot that real things disappear at the same moment I capture the poor shadow.

It was a very dangerous hobby!

Even so I go on; really I can’t restrain my will for collecting shadows until I find my self in big dilemma.

One day, I find, only me, on the earth and my shadow. There are no people, no cars, no trees no animals and insects, only me on earth with my own shadow, at that moment I lose my courage to pick up my shadow for I don’t like to be nothing, soon, without hesitation , I rush towards the shadows  sending them free.

***

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5914 المصادف: 2022-11-14 01:07:27


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5990 المصادف: الاحد 29 - 01 - 2023م