دراسات وبحوث

في علم النفس: ما هي الذات؟

ترجمة:  د. احمد مغير 

الذات: هو محور سلوكنا اليومي وجميعنا لدينا مجموعة من التصورات والمعتقدات عن أنفسنا، يلعب هذا النوع من مفهوم الذات دورا مهما في تحفيزنا وتنظيم سلوكياتنا. يبدأ في التطور في وقت مبكر من الحياة، وينمو الشعور بالوعي الذاتي بيننا عندما ننمو، كلنا ننخرط في تجارب تعزز إحساسنا بالذات، نريد احتراما إيجابيا من الآخرين، وبعبارة أخرى لدينا حاجة قوية لأن نكون محبوبين وقيمين من قبل الآخرين. دراسة الذات وعملها هي موضوع رائع، في هذه المقالة سنناقش الطريقة التي يتم بها تصور الذات والجوانب المختلفة للذات المرتبطة بالسلوك البشري.

مفهوم الذات

إذا سأل البعض: من أنت؟ غالبا ما نصف تلك المميزات الجسدية والسمات والأهداف والدوافع وما إلى ذلك. مفهوم الذات هو مجموعة من المعلومات المتنوعة، وهو يشكل جانبا مركزيا من جوانب الأداء النفسي. ومع ذلك، فقد تم تناول تعريفه من عدة زوايا. يشير التمحيص الدقيق في هذه الآراء إلى أن الذات هي فاعل وكذلك مفعول. تتضمن الذات كفاعل تجربة الشخص للذات كمفكر وحساس (يشعر) وعامل. وهكذا، عندما أشعر بالغضب أو أفكر في فكرة الحرية، فهي "أنا" – الذات كفاعل. من ناحية أخرى، فإن الذات كمفعول هي رؤية الشخص الآخر للذات الذي هو أنا أي (لي). في السنوات الأخيرة حاول الباحثون فهم النماذج العقلية للذات، تجربة الذات هي ظاهرة شائعة جدا ولكنها معقدة حيث يتم تشكيل هيكلها ومحتوياتها من خلال المجتمع والثقافة التي يعيش فيها الناس. استنادا إلى السياق الثقافي، يقسم الناس العالم إلى فئات "الذات" و"غير الذات". في الثقافات الفردية،  يفضل الناس التفسير الذاتي المستقل بينما في الثقافات الجماعية يفضلون وضعا مترابطا من تفسير الذات. يعتبر التفسير الذاتي المستقل الذات كيان محدود ومنفصل وفردي وهو أمر أساسي لجميع أنشطة الشخص. وعلى النقيض من ذلك، يؤكد التفسير الذاتي المترابط على الاتصال والاعتماد المتبادل والمشاركة، في هذه الحالة، تكون الحدود بين الذات وغير الذات متداخلة وتجدر الإشارة إلى أن نمطي تفسير الذات هما اتجاهان واسعان وداخل ثقافة معينة قد يعرض الناس كلا النوعين من تفسير الذات بدرجات مختلفة. يعتقد بعض الباحثين أن فكرة الذات تظهر وتتشكل من خلال التفاعل الاجتماعي، فعندما يتم مخاطبة الطفل من قبل شخص ما يبدأ في التفكير في الذات وهكذا، تنشأ الذات في التجربة الاجتماعية. تدريجيا يستوعب الناس وجهة نظر معينة عن الذات والتي تصبح مصدرا قويا يؤثر على السلوك. جزء من أنفسنا خاص بنا ونحن فقط نعرف ذلك و جزء آخر هو العام الذي يعرفه الآخرون وأيضا، هناك جزء من الذات يأتي من عضويتنا في مجموعة ويسمى هذا النوع من الذات (الذات الجماعية أو الهوية الاجتماعية).

مستويات الذات

درست الذات من قبل الخبراء على مستويات مختلفة، وليام جيمس، الذي بدأ دراسة جادة للذات وصنفها الى الذات المادية والذات الاجتماعية والذات الروحية. حديثا، تحدث نيزر عن الذات البيئية. ولمعرفة المزيد عن هذه الأنواع تشير الذات البيئية إلى الذات في الشكل المتجسد الذي يمكن تحديده جسديا في الزمان والمكان بينما تتضمن الذات بين-الشخصية الذات الموجودة في العلاقات الاجتماعية عندما نتفاعل مع الآخرين،اما الذات الممتدة هي الذات الموجودة في ذاكرتنا إنها شخصية وخاصة، أخيرا، هناك  الذات المفاهيمية وهي فكرة الذات التي يحملها الشخص. لقد اكتسبنا جميعا مجموعة من الأفكار حول ما يمكن تضمينه في فئة الذات حيث يتم رعاية هذا النوع من التصور في كل ثقافة بطريقة معينة، إنها شبكة شاملة من الأفكار حول الذات. من أجل توضيح هذه النقطة، يمكننا النظر في مفهوم بانش كوشاس كما وضعت في الفكر الهندي، هنا مصطلح كوش يعني طبقات أو غمد مثل غمد البصل. يتكون جيفا من خمسة كوشات من هذا القبيل ويجب النظر في الذات من حيث بنية متعددة الطبقات من الأغماد المنظمة هرميا. وصف موجز لهذه الأغماد كما يلي:

1. أنامايا كوش: وهذا ينطوي على الجسم المادي الإجمالي،هذه هي الطبقة الخارجية من الوجود، يطلق عليه ذلك لأنه يرتكز على الطعام الذي نأكله ونستهلكه.

2. برانامايا كوشا: تتعامل هذه الطبقة مع الحياة (برانا) وتمثل وظائف التنفس وعمليات التمثيل الغذائي.

3. مانومايا كوشا: يتكون من أعضاء الحس، إنه مقر الأنا ويؤدي إلى مشاركات شخصية تربط الناس بالرغبات والأنشطة.

4. فيجينامايا كوشا: يتكون من الخمسة أعضاء الحسية والفكر، إنه ينظم الحياة الدنيوية. الشعور ب "أنا" الموجود فيه يربط جيفا بالأفعال السابقة أيضا مشاعر الفخر.

5. أناندمايا كوشا: إنه غمد الفرح، تجربة النعيم لها أساس روحي،أيضا المتعة التي يحصل عليها المرء من الحصول على الأشياء المطلوبة هي جزء منها.

جوانب الذات

في الدراسات النفسية للذات، استكشف الباحثون العديد من جوانب الذات، وتظهر الذات متعددة الأوجه، أفكارنا حول الذات وتقييمها وعرضها ومراقبتها تختلف بين الناس وتشكل السلوك بطرق مهمة. في الواقع، فإن الأفكار التي يحملها الناس حول الذات تشكل وتنظم حياتنا الشخصية وتسمح بالمشاركة في الحياة الجماعية.

تقدير الذات

إنه المكون التقييمي لمفهوم الذات، إنه يتعامل بشكل أساسي مع الأحكام والأفكار الداخلية الاجتماعية حول مدى جدوى الجودة الشخصية. تقدير الذات هو عامل مهم في الصحة النفسية للفرد، الأشخاص الذين يشعرون بالرضا عن أنفسهم أو لديهم تقدير عال للذات أكثر نشاطا وتحفيزا ومثابرة وسعادة من الأشخاص الذين يعانون من تدني تقدير الذات. وقد لوحظ أن التعاسة، والإحباط يرتبطان بانخفاض تقدير الذات. وبالتالي فإن تقييمنا العاطفي لأنفسنا، الإيجابي والسلبي على حد سواء، له عواقب مهمة على الطريقة التي سنتصرف بها في المستقبل. أظهرت الأبحاث أن انخفاض تقدير الذات يرتبط بالاكتئاب والشك في الذات.

الفاعلية الذاتية

تشير الفاعلية الذاتية إلى اعتقادنا حول ما نحن قادرون على تحقيقه. وبعبارة أخرى، فإنه يشير إلى الفاعليات المتصورة للشخص. إنها تحدد كيفية تفاعلنا مع بيئتنا والأشخاص الآخرين. الأطفال ذوي الفاعلية الذاتية العالية يحلون المسائل بسرعة أكبر من أولئك الذين لديهم معتقدات منخفضة الفاعلية الذاتية. وفقا لباندورا، فإن معتقدات الفاعلية الذاتية لها قوة أربعة تأثيرات رئيسية على النحو المبين أدناه:

(أ) معرفية: تشير إلى التأثير على أنماط التفكير. تؤثر الكفاءة الذاتية على تقييم القدرة والاستعداد للقيام بمحاولة.

(ب) تحفيزية: تؤثر على المدة التي سنستمر فيها في المحاولة.

(ج) عاطفية: تتعامل مع التوتر والقلق والشعور بالسيطرة.

(د) الاختيار: ويشمل اختيار الأنشطة الصعبة.

العرض الذاتي

يتعامل هذا مع التعبير السلوكي عن الذات، غالبا ما نهتم بالصور التي نقدمها للآخرين. تظهر الأهمية المتزايدة لصناعة مستحضرات التجميل والأزياء بوضوح درجة انشغالنا بمظهرنا الجسدي،غالبا ما نكون مهتمين جدا بالانطباع الذي ننقله في الأماكن العامة. مصطلح العرض الذاتي يعني تقنيا الاستراتيجيات التي يستخدمها الناس لتشكيل ما يعتقده الآخرون عنهم. إذا تم النظر إلى الحياة على أنها مسرح، فإننا نتصرف وفقا لخطوط معينة كما يتم إخراجها من النص. حاول الباحثون دراسة العملية التي نحاول من خلالها تشكيل ما يعتقده الآخرون عنا، يمكن أن تتخذ عملية العرض الذاتي أشكالا عديدة، يمكن أن تكون واعية أو غير واعية، دقيقة أو مضللة، ومخصصة للجمهور الحقيقي أو لأنفسنا. وبوجه عام، تم تحديد دافعين رئيسيين للعرض الذاتي، وهي تشمل العرض الذاتي الاستراتيجي والتحقق الذاتي. العرض الذاتي الاستراتيجي هو جهدنا لتشكيل انطباع الآخرين للحصول على السلطة أو النفوذ أو التعاطف. غالبا ما يجعلنا التشجيع والترويج الذاتي محبوبين ومحترمين من قبل الآخرين. الهدف من التحقق الذاتي مساعدة الناس على تأكيد مفهومهم الذاتي الحالي.

المراقبة الذاتية

المراقبة الذاتية تعني إلى أي مدى يساعد الوضع الخارجي وردود فعل الآخرين على تنظيم السلوك، وبالتالي فإن السياسيين ومندوبي المبيعات والفنانين هم أشخاص ذوو مراقبة ذاتية عالية. الأشخاص الذين يراقبون أنفسهم بشكل منخفض ينظمون سلوكياتهم على أساس عوامل داخلية مثل المعتقدات والمواقف والاهتمامات. وقد وجد أن المراقبين الذاتيين المرتفعين يهتمون بالآخرين وأن المراقبين الذاتيين المنخفضين يهتمون بأنفسهم. أيضا، يختار المراقبون الذاتيون المرتفعون رفيقا على أساس مدى جودة أداء الآخرين ويختار المراقبون الذاتيون المنخفضون رفيقا على أساس الإعجاب. يبدو أن الأشخاص الذين يتمتعون بدرجة عالية من المراقبة الذاتية لديهم ذخيرة من الذات التي يمكن الاستفادة منها، إنهم حساسون للغاية لمخاوف العرض الذاتي الاستراتيجي.

الادراك الذاتي

إذا فحصنا حياتنا اليومية نجد أنفسنا مشغولين بالعديد من الأنشطة وخلال هذه الأنشطة غالبا ما نكون بعيدين عن أنفسنا. نحن نفكر قليلا جدا في أنفسنا وبعبارة أخرى، نحن لسنا دائما مركزين على أنفسنا ومع ذلك، فإن بعض الأحداث تجبرنا على اللجوء إلى أنفسنا. وهكذا عندما ننظر إلى المرآة، أو نتحدث إلى أنفسنا، أو نقف أمام جمهور أو كاميرا أو نحتل موقعا مهما في مجموعة، فإننا نصبح مدركين لذاتنا. عندما نصبح مدركين لذواتنا نبدأ في مقارنة سلوكنا بالمعايير الداخلية وتكشف هذه المقارنة عن تناقض سلبي،في ظل هذه الظروف ينخفض تقديرنا لذاتنا. من أجل التعامل مع هذا الموقف، قد نحاول تقليل التناقض الذاتي أو الانسحاب من حالة الادراك الذاتي وقد وجد أن بعض الناس لديهم ميل إلى استبطان الأفكار والمشاعر الداخلية (الادراك الذاتي الخاص) في حين أن البعض الآخر لديهم ميل إلى أن يكونوا على بينة من الصورة العامة الخارجية (الادراك الذاتي العام).

الوعي بالذات: ما مدى دقتنا في الوعي الذاتي؟

غالبا ما يؤخذ على أنه من المسلم به أننا نعرف أنفسنا جيدا، في الواقع هذا ليس صحيحا. تشير الدراسات إلى أن هناك العديد من جوانب مفهومنا الذاتي المعروفة لنا ويعرف الآخرون ذلك أيضا وبعبارة أخرى فهي عامة. ولكن هناك ثلاثة احتمالات أخرى كما هو موضح أدناه:

 1. هناك سمات ذاتية معروفة للشخص ولكنها غير معروفة للآخرين.                                   

 2. هناك سمات للذات غير معروفة للشخص ولكنها معروفة للآخرين.

3. هناك سمات للذات لا يعرفها الشخص ولا يعرفها الآخرون.

يمكنك بسهولة تخيل المواقف التي يوجد فيها تناقض من أي نوع من حيث السمات المعروفة للشخص والمعروفة أو غير المعروفة للآخرين. من أجل أن تعيش حياة صحية، فمن الضروري أن يكون التقدير مناسبا لسمات المرء و يجب أن يكون تقييما واقعيا وعلى أساس المعرفة والفهم المحايدين لنقاط القوة والضعف في الذات يمكن التخطيط لمسار عمل سليم. أثناء مناقشة الذات، تجدر الإشارة إلى أن الناس غالبا ما يظهرون تحيزا لخدمة الذات وهذا يعني أنهم يحاولون الدفاع عن أنفسهم ورؤية الأشياء بطريقة تعزز السمات الإيجابية للذات. على سبيل المثال، يفسر الناس نجاحهم في أي مهمة موكلة اليهم إلى قدراتهم وجهودهم ويعزون الفشل إلى عوامل خارجية مثل الصدفة أو الحظ. أيضا، كل شخص يحب التقدير الإيجابي من الآخرين، سواء كان صحيحا أو غير صحيح، مما قد يؤدي إلى بناء صور ذاتية خاطئة وعدد من المشاكل ذات الصلة.

علاقة الذات بالآخر

العمليات

سيوضح التفكير للحظة أن الذات تشارك في جميع أنواع العمليات النفسية تقريبا، يتم تشكيل تعلمنا وإدراكنا وتحفيزنا وذاكرتنا من خلال طبيعة وحالة الذات. يجب على المرء أن يدرك حقيقة أن هذه العمليات النفسية وغيرها ليست ميكانيكية، إنها أنشطة أو وظائف ذاتية. على سبيل المثال، عندما يجد شخص ما نفسه على المحك، فقد يبذل أقصى قدر من الجهود وبالمثل، فإننا نحضر وندرك الأشياء والأشخاص بطريقة تتوافق مع الذات. في السنوات الأخيرة، أصبح الباحثون مهتمين بربط تفسير الذات أو فكرة المرء عن الذات بالعمليات النفسية المختلفة وفي هذا الصدد، أولي الاهتمام للاختلافات الثقافية في تفسير الذات وآثارها على مختلف العمليات. وفيما سبق، أشير إلى أن هناك نوعان رئيسيان من التفسير الذاتي، أي التفسير الذاتي المستقل و التفسير الذاتي المتبادل. دعونا نفحص كيف يرتبط هذان النوعان من التفسير بالإدراك والدافع والعاطفة.

الذات والإدراك:  تأثيرات التفسير الذاتي على الإدراك تحدث بطرق متنوعة، لقد وجد أن الأشخاص الذين لديهم تفسير ذاتي مستقل يؤكدون على سماتهم الداخلية كميزات مهمة. في المقابل، يفكر الأشخاص ذووالتفسير الذاتي المتبادل أكثر في العلاقات والسياقات. وبالمثل، أثناء شرح سلوكيات الأشخاص الآخرين، يدرك الأشخاص ذوو التفسير الذاتي المتبادل أهمية العوامل الظرفية. وقد أظهرت الأبحاث أن التفسيرات الظرفية والمعتمدة على السياق تستخدم بشكل متكرر من قبل الشعب الهندي مقارنة بالأمريكيين.

الذات والعاطفة: تؤكد بعض العواطف على السمات الداخلية. على سبيل المثال، غالبا ما تحصل مشاعر الفخر أو مشاعر التفوق عندما ينجز شخص ما شيئا ما وبالمثل، يحدث الإحباط عندما يتم حظر الأهداف أو الرغبات الشخصية (السمات الداخلية). في هذه الحالات، تميل التجربة العاطفية إلى فصل الذات عن العلاقات الاجتماعية للفرد، من ناحية أخرى، هناك بعض المشاعر الإيجابية مثل المشاعر الودية أو مشاعر الامتنان والاحترام والتي تحدث عندما يكون المرء في علاقة وثيقة أو متجانسة مع الآخرين. تجربة مثل هذه العواطف تعزز الرابطة بين الأشخاص وينطبق الشيء نفسه في حالة المشاعر السلبية مثل مشاعر المديونية أو الذنب والتي تحدث بسبب الفشل في الحفاظ على العلاقة مع الآخرين، تعكس هذه المجموعة من العواطف العواطف المنخرطة اجتماعيا. وقد وجد أن الأشخاص الذين لديهم تفسير ذاتي مترابط يميلون إلى تجربة العواطف المنخرطة اجتماعيا بشكل متكرر أكثر من الأشخاص ذوي الذات المستقلة.

الذات والدافع: كان يعتقد عموما أن مسألة الدافع تتعامل مع العمليات الداخلية للشخص حيث تتعامل أفكار الاحتياجات والدوافع مع هذه العمليات، هذا الرأي قريب جدا من التفسير الذاتي المستقل. في حالة الاعتماد المتبادل على الذات، يلاحظ أن السلوكيات موجهة أو تسترشد بتوقعات الآخرين المهمين (مثل الآباء والمعلمين وأفراد الأسرة الآخرين)، والالتزامات والواجبات تجاه الآخرين. وفي هذا السياق، تقدم دراسات دوافع الإنجاز توضيحا مفيدا، فدافع الإنجاز يتعامل مع "الرغبة في التفوق"، هذه الرغبة موجودة في جميع الثقافات، ومع ذلك، يتم تصوره بطرق مختلفة في الثقافات المختلفة.  في الثقافات التي  تسود فيها الذات المستقلة، تسند هذه الحاجة شخصيا بينما في الثقافات التي تؤكد على الذات المترابطة، تكون هذه الحاجة منظمة بشكل شخصي واجتماعي.

***

ترجمة: د. أحمد المغير

 

 

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها.

العدد: 5819 المصادف: 2022-08-11 09:36:21


تعليقات فيسبوك

 

 

العدد: 5865 المصادف: الاثنين 26 - 09 - 2022م