تنوير واصلاح

مع فكر فرح انطون

shaker_faredhasanفي خضم وزحمة التحديات المصيرية الراهنة هناك ضرورة وحاجة ماسة للعودة الى مرجعياتنا الفكرية والثقافية، التي أسهمت في بلورة حركة التنوير وتأسيس النهضة الأدبية والفكرية الحديثة

وصنع الحضارة الانسانية ومستقبلها الزاهي، ونعيد قراءة ودراسة أعمالها وأثارها وألأطلاع على كنوزها الأبداعية وتراثها الخالد وأقتحام عالمها الذاتي، المتعدد الأقانيم والمترامي الأفاق، لنستضيء بأفكارها التحررية والتجديدية ونستلهم حلمها ورؤاها الثورية في معركتنا الفكرية المتواصلة لتوليد فكر عربي نهضوي طليعي وعقلاني معافى، يتجاوب مع التطور والتقدم العصري وينير طريق النهضة العربية المنشودة والمأمولة، ومن هذه المرجعيات المفكر والكاتب الاجتماعي والمثقف اللبناني البارز فرح انطون  أحد رواد حركة التنويرالعربية، الذي عانق ضوء الحياة سنة 1874 في لبنان ومات سنة 1922، وساهم في رسم المشهد الفكري والثقافي العثماني.

عانى فرح أنطون من التعصب في حواره مع أهل التقليد وأصحاب الأفق الجامد، هؤلاء الذين يسارعون الى تكفير المرء اذا اختلفت معهم في التأويل الديني،أو اتهامه بالخيانة اذا غايرهم في الاجتهاد السياسي أو الضلالة اذا خرج عليهم في السلوك الاجتماعي.

حمل فرح انطون راية الحرية الفكرية والعلمانية وعمل على تحرير العقول من الأنغلاق  والتزمت والتحجر الديني، ومحاربة المعتقدات التي يرفضها العقل وتتبرأ منها الروح الانسانية، وسعى الى تغيير الواقع الأجتماعي للخلاص من القهر والظلم والقمع والاضطهاد والاستغلال . اّمن بأفكار الثورة الفرنسية كالدعوة الى الحرية والعدالة وحقوق الانسان والتسامح، وكان يعتبر الدين أصل الحضارة والمنبع الأول لكل صور التسامح وأنواعه.

بدأ فرح انطون الكتابة في "الاهرام" و"الهلال" و" المقتطف" ثم أنشأ مجلة" الجامعة العثمانية" ذات النزعة الفلسفية الاجتماعية التي رفعت شعار الاصلاح الفكري والاجتماعي . وتأثر بالروح العقلانية والانسانية التي لمسها في الاداب الفرنسية، فأنصب عليها ونهل من معينها ومنابعها، خاصة ابداعات ونتاجات " روسو" و" رينان" و" فكتور هوغو" و" اناتول فرانس" و" فولتير" و"منتسكيو" وغيرهم. وأصدر فرح انطون سلسلة من الكتب البحثية والفكرية الهامة نذكر منها : "ابن رشد وفلسفة الحب حتى الموت، الدين العلم المال، الوحش الوحش، مريم قبل التوبة، واورشليم الجديدة".

صاغ فرح أنطون رؤيته الفنية المتميزة صياغة تجريدية فلسفية، وأطلق اسم" الانسانية الجديدة" التي تتحقق فيها أحلام البشر بعالم مثالي يقوم على التوازن بين القوى والمصالح والاتجاهات والمعتقدات،والسؤال الذي كان يؤرقه : ماذا يحدث عندما تتصارع قوى الدين والعلم والمال وتتحول العلاقة بينهما الى علاقة تنابذ وقتال بدل أن تكون علاقة سلام ووئام وحوار وتفاعل؟!.

كان فرح انطون منفتحاً على العلم والمعرفة، رافضاً التعصب والانغلاق، ومنحازاً الى الانسان وقضاياه ومؤمناً به وبقدراته.وكان داعية للخير والأصلاح والتسامح الديني والسياسي والاجتماعي بين الأديان والشعوب والأمم والحث على فصل الدين عن الدولة وتحرير المرأة واحترام العقل، والنهوض والرقي بالمجتمعات العربية والأسلامية، وبهذا الصدد قال: "لا مدنية حقيقية ولا تساهل ولا عدل ولا مساواة ولا أمن ولا ألفة ولا حرية ولا علم ولا فلسفة ولا تقدم الا في ظل مجتمع متطور ومتجانس ومفاهيم حضارية جديدة".

ومجمل القول، أن فرح انطون مفكر مستنير ووجه نهضوي نقدي، حاول التوفيق بين العلم والدين، ورأى أن الخروج من المأزق الذي تعيشه مجتمعاتنا العربية يتمثل في تحقيق مصالحة بين التيارات الفكرية،  في أجواء ومناخ من النقد العقلاني وحرية التفكير والتعبير والابداع، وتأسيس المجتمع المدني والدولة المدنية. وقد عاش قلقاً ومهموماً وحزيناً الى أن مات مكتئباً وهو في عنفوان شبابه وغمرة عطائه ونشاطه.

 

............................

الآراء الواردة في المقال لا تمثل رأي صحيفة المثقف بالضرورة، ويتحمل الكاتب جميع التبعات القانونية المترتبة عليها. (العدد: 1307 الخميس 04/02/2010)

 

 

التعليقات (1)

أضف تعليقا

معلومات إضافية